أخبارNews & Politics

اليوم:إختصار مدة خطبة الجمعة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

اليوم: إقتصار خطب الجمعة لعشر دقائق في أعقاب تفشي فيروس الكورونا

الشيخ خيري مجادلة إمام مسجد الهدى في باقة الغربية:

بكل تأكيد سنلتزم بالتعليمات من أجل سلامة الجميع، وخاصة في ظل إنتشار الفايروس، كما سأتطرق الى الموضوع في خطبة الجمعة وسأقدم بعض النصائح على أمل أن نساهم في رفع الوعي والإرشاد

الشيخ وليد فريد من كفر قاسم:

على المسلم الأخذ بالأسباب وهي الوقاية والإستماع لأهل الذكر تحت قول الله سبحانه وتعالى "فإسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون" وهنا أهل الذكر هم المختصون طبيا الأطباء ومنهم نأخذ التوجيهات في كيفية التعامل مع هذا الوباء .الأخذ بالاسباب هنا هو التوكل بعينه والفهم الصحيح للتوكل، ومن جهة أخرى عدم الرعب والهستيريا فلن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا ولو إجتمع الخلق حتى يضروك لن يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك


أعلن عدد كبير من أئمة المساجد بأنهم سيلتزمون بتوصيات المجلس الإسلامي للإفتاء بتقصير خطبة صلاة الجمعة في أعقاب تفشي فيروس الكورونا.
إمام مسجد الهدى في باقة الغربية الشيخ خيري مجادلة، قال: "بكل تأكيد سنلتزم بالتعليمات من أجل سلامة الجميع، وخاصة في ظل إنتشار الفايروس، كما سأتطرق الى الموضوع في خطبة الجمعة وسأقدم بعض النصائح على أمل أن نساهم في رفع الوعي والإرشاد".

الشيخ وليد فريد من كفر قاسم، قال: "على المسلم الأخذ بالأسباب وهي الوقاية والإستماع لأهل الذكر تحت قول الله سبحانه وتعالى "فإسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون" وهنا أهل الذكر هم المختصون طبيا الأطباء ومنهم نأخذ التوجيهات في كيفية التعامل مع هذا الوباء .الأخذ بالاسباب هنا هو التوكل بعينه والفهم الصحيح للتوكل، ومن جهة أخرى عدم الرعب والهستيريا فلن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا ولو إجتمع الخلق حتى يضروك لن يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك".
في أعقاب تفشي فايروس الكورونا
أصدر د. مشهور فواز رئيس المجلس الإسلامي بيانا جاء فيه: "الإخوة الأئمة والخطباء الكرام، يرجى التأكيد على هذه النّصائح والتّوجيهات اليوم الجمعة في الخطبة الثّانية.
بدايةً نتمنى عليكم عدم إرباك وتخويف النّاس بفيروس كورونا وذلك من خلال ترسيخ الثّقة واليقين بالله تعالى .
وبيان أهمية صلاة الفجر في المسجد جماعة وأثرها في حفظ النّفس من كل أذى أو مكروه وفوائد وآثار أذكار الصباح والمساء في دفع البلاء والأمراض وهذا مجرّب .
وحبذا لفت الانتباه أنّه حتى الآن لم تُسجّل أي حالة وفاة في البلاد بسبب هذا الفيروس و إنّما حصلت حالات وفاة بسبب فايروسات أخرى مثل الانفولونزا خصوصاً لمن يعانون من أمراض مزمنة أو ضعف في جهاز المناعة ؛ ولكن حبذا الأخذ بهذه النصائح الطبية ؛ فالأخذ بالأسباب مطلب شرعيّ وهو لا ينافي التّوكل على الله تعالى :

1. ننصح بوضع سائل معقّم ספטול في المساجد وإرشاد المصلين على استعماله قبل دخول المسجد وبعد الخروج منه إذ به تعقيم ومنفعة حتى لأمراض أخرى كثيرة خصوصاً من الفايروسات التّي تسبّب أمراضاً في الجهاز التنفسي غير الكورونا كما يقول أهل الإختصاص .

2 . حثّ المصلين المرضى والذّين يشعرون بأعراض الكورونا مثل الحم والسّعال أو غيره خصوصاً ممّن كانوا خارج البلاد وكذلك أي مريض يعاني من أي فيروس كانفلونزا مثلاً أو غيره باجتناب التّجمعات والجماعات فالأمر لا ينطبق فقط على مرضى الكورونا ؛ ونصيحة من يشعر بعوارض الرشح - الانفولونزا - بلبس الكمامة .

3. حثّ النّاس عموماً على المواظبة على غسل اليدين وتعقيمها وتجنب التقبيل قدر الامكان والاقتصار على المصافحة باليدين الا إذا كان الشّخص مريضاً بالانفولونزا وعوارضها فإنه يُنصح بالإقتصار على التسليم مشافهةً .

4. حثّ النّاس ممّن ينطبق عليهم قرار الحَجْر الصحي ( كالذّين عادوا من خارج البلاد وخاصة من بلاد معينة كمثل الصين ايطاليا فرنسا ) بالامتثال للارشادات الطبية والجهات المختصة وفقاً لتعليمات وزارة الصحة .

5. ننصح الأئمة بتقصير خطبة الجمعة والتخفيف فيها وبيان آداب العطاس الشرعية والطبية".

إقرا ايضا في هذا السياق: