رأي حرOpinions

هروب اليهود العرب من أصولهم| محمد السيد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

هروب اليهود العرب من أصولهم لم تسعفهم| بقلم: الإعلامي محمد السيد

هجرةُ اليهود العرب من المشرق والمغرب العربي الى فلسطين بعد الإعلان عن قيام وطنٍ قومي لليهود في فلسطين

الإعلامي محمد السيد في مقاله:

اليهود العرب الذين وصلوا الى فلسطين كان معظمهم من المغرب والعراق بالإضافةِ الى مهاجرينَ من اليمن وتونس ومصر و ايران ، وأعدادٌ أقل من دولٍ اخرى


هجرةُ اليهود العرب من المشرق والمغرب العربي الى فلسطين بعد الإعلان عن قيام وطنٍ "قومي" لليهود في فلسطين وفق وعد بلفور ، وترجمته على الأرض من قِبَلِ اليهود بدعمِ واعترافِ عصبةِ الأمم وفي مقدمتها الإتحاد السوفييتي والولايات المتحدة الأمريكية ، وهزيمةِ العربِ ونكبة فلسطين ، كانت تلك التي قَدِمَت من الدول العربية هجرةً كبيرة ، قسمٌ منها باتفاقات بين العصابات الصهيونيةِ وبعض الأنظمةِ العربية ، وقسمٌ كردةِ فعلٍ احتجاجيةٍ على احتلال فلسطين وطرد أهلها ، حيث جرت عملياتُ طردٍ لليهود تم تضخيم هذه العمليات من قِبَلِ اسرائيل لاحقاً خاصةً في العراق ، وقسمٌ آخر من خلال عمليات تهريبٍ لهم عبرَ حدودِ دولٍ مجاورة ، ولعبت في ذلك بعض الأنظمة الأفريقيةِ دوراً ، وكذلك النظام ال إيران ي ، خاصةً في ما يتعلق بالهجرةِ من العراق وفق ما جاء في شهادات قياداتٍ بارزة لليهود العراقيين الذين حاولوا دائماً إبراز العنف ضد اليهود الذي أطلقوا عليه اسم "الفرهود" .
اليهود العرب الذين وصلوا الى فلسطين كان معظمهم من المغرب والعراق بالإضافةِ الى مهاجرينَ من اليمن وتونس ومصر وايران ، وأعدادٌ أقل من دولٍ اخرى.
ومع وصولهم تم وضعهم في مخيماتٍ تفتقر الى أدنى الخدمات لسنواتٍ طويلة ، ولم تعتمد عليهم العصابات الصهيونيةِ وتنظيمهم في صفوفِها لخلفيتهم العربية ، وظلت النظرة الإستعلائية حيالهم ترافقهم حتى يومنا هذا ، فمنذ قيام اسرائيل وحتى اليوم لم يتقلد أي يهوديٍ عربي منصب رئيس الوزراء في اسرائيل ، ويبدو أن الوضع سيبقى على حاله ، كذلك المناصب التي تتعلقُ بالأمن خاصةً الحساسة منها تبقى محجوبةً عن اليهود العرب ، مع فتح كل الأبواب لهم كجنودٍ وضباط وسياسيبن ورؤساء أحزاب وإداراتٍ رفيعة مختلفة بما فيها عسكرية وسياسية ، بعيداً عن اتخاذ القرارات "المصيريةِ" للدولة.
ورغم هذا الإجحافِ بحقهم إلا أنهم وقفوا سياسياً الى جانبِ الأحزاب الصهيونية الكبيرة الحاكمة وصفقوا لزعمائهم في مشهدٍ يكرس خلفيتهم العربية ، وظل ذلك يرافقهم حتى أواسط السبعينات عندما حدث التحول الأسوأ ، فبدلاً من استمرارِ التصفيق للأحزاب التي بنت إسرائيل وآخرها "المعراخ" تمكن زعيم الليكود من اللعب على وترِ "الظلم" الذي لحق باليهود العرب وفتح لهم أبواب حزبهِ كمصوتين بالدرجةِ الأولى ، من خلال مهاجمةِ "المعراخ" بشدة على الإجحاف الذي لحق بهم وحرك مشاعرهم وحرضهم ضد ذلك الحزب في خطاباته الشهيرة التي جعلت المَدَ منهم على عكسِ كل التوقعات ، فساهموا لأولِ مرة في إسقاط الأحزاب التي أسست اسرائيل واحتلت الأراضي العربية ، وأنجحت اليمين الذي ظل في سُدةِ الحكمِ حتى اليوم تقريباً.
تقلد اليهود العرب في الأحزاب اليمينيةِ وخاصةً الليكود مناصبَ رفيعةٍ بنظرهم أهمها ألقاب وزراء ، لكنهم لم يحاولوا مجردَ الحديث عن الترشح لرئاسةِ الوزراء ، ومن يجرؤ على ذلك سيجدُ نفسهُ خارج المعادلة ، إما بالتحييد أو التهميش وإما بالاتهام وصولاً الى السجن ولنا أمثلةٌ في اسحق مردخاي وموشي كتساف وسلفان شالوم ودافيد ليفي وغيرهم من الذين حاولوا التطلع الى الأعلى الممنوع فوجدوا انفسهم في القاع.
من هنا عرف هؤلاء أن لا مكان لهم في القمة وتساوقوا مع ذلك ، ومن أجل التغطيةِ على الدونيةِ نشِطوا بشكلٍ كبير في أحزابهم اليمينيةِ وقدّسوا القائد والتفوا حوله ورفعوا رايةَ اليمين المتطرف في نهجٍ مفروض ذاتياً سيرافقهم دائماً وهو شِدةِ الولاء لإثباتِ الإنتماء ، ولنا في ميري ريقف ودافيد أمسلم وبيتون وغيرهم من المتجندين للإستماتة من أجل نتنياهو أمثلةً حاضرة هذه الأيام ، وهذا ما ينسحبُ أيضاً على يهود الفلاشا القادمينَ من اثيوبيا والذين يصوت معظمهم لليمين ، وآخر مثالٍ على دونيتهم انسحاب أحدُ قادتهم من حزب "كحول لافان" وانضمامه لليكود الأكثر تطرفاً ضد العرب.
في الإنتخابات الأخيرة التي تقدم فيها اليمين وكان الليكود صاحبَ المقاعد الأكثر في الكنيست كان الفضلُ كله لليهود العرب الذين خرجوا بكثافة استجابةً لنداءات نتنياهو الذي طلب منهم التحرك لمنع تشكيلِ حكومةِ مركزٍ مع الأحزاب العربية.
تحركت عندهم النزعة الإبتذالية بالدرجة الأولى والتي يكمن فيها إظهار الموالاة الذاتية ومن أجل اكتمالها لا بد أن تستند على الموقف الذي ينم عن الكراهية للعرب حتى ينزعون عنهم هذه الصفة التي ظلت تلاحقهم بفعل ممارساتهم وتقاليدهم الى جانب تذكيرهم بها دائماً من اخوانهم اليهود الإشكناز إن صح التعبير.
اليهود العرب في الغرف المغلقة يشدهم الحنين لبلاد العرب التي جاؤوا منها ، وتلمس في الحوار معهم كعربي المجاملة والتقرب ، لكنهم سرعان ما ينقلبون في حضرةِ اليهود الاشكناز.
ربما كانت هذه المواقف سبباً في التحفظ على منحهم مواقع متقدمة رغم ولادةِ جيلٍ جديد يسعى لينزع عنه صفة اليهود العرب التي تلاحقهم كاللعنةِ كما يرى ذلك الجيل الجديد ويذكرهم بها اخوانهم الاشكناز عند الضرورة.
مرحلةُ مَلِكَهُم المُفدى بنيامين نتنياهو تأتي على نهايتها ، وستبدأُ مرحلةِ المقدس الجديد الذي سيلتفون حوله مرددين مات الملك عاش الملك.

* الكاتب رئيس حزب كرامة ومساواة 

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com       

إقرا ايضا في هذا السياق:

جسر الزرقاء: اصابة رجل بجراح متوسطة باطلاق نار