أخبارNews & Politics

شيراز حاج يحيى من الطيبة تناشد بإعادة إبنها
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

شيراز حاج يحيى من الطيبة تبكي وتناشد بمساعدتها لإعادة ابنها الجامعي محمد المعتقل في أوكرانيا

السيدة شيراز حاج يحيى والدة الشاب المعتقل محمد:

ابني يدرس الهندسة في مدينة خاركوف في أوكرانيا وشقيقته أيضا تدرس الطب في نفس المنطقة

قبل شهرين اعتقل ابني بسبب شجار أصيب فيه شاب روسي بجراح طفيفة بسبب الطعن، وفي النفس اليوم اعتقلوا ابني فقط لأنه تواجد في المكان، ودون أن يكون له أي علاقة بما حصل، ووجهوا له تهمة محاولة القتل
ابني دخل السجن ظلمًا، فمنذ أن اعتقل لم نذق طعم النوم والراحة، حتى أن ابنتي عندما ذهبت الى المحكمة التقطت صورة لشقيقها ولم أصدق بأن هذا ابني، فقد من وزنه كثيرًا، وحالته الصحية بحاجة لعلاج

سبق وأن توجهت لأعضاء كنيست عرب ورئيس بلدية الطيبة من أجل مساعدتنا في إطلاق سراح ابني، لكننا لم نجد أي تجاوب ولا أي تحرك

كل ما اطلبه هو مساعدتنا في جميع المبلغ المادي كي يعود ابني الى أحضان العائلة، فلو كان وضعنا جيدًا بما ناشدنا للمساعدة، لكن الوضع يحتاج لوقفة جماهيرية كي نرتاح من الألم والظلم


تعيش عائلة حاج يحيى من سكان الطيبة، حالة من الألم والحزن بعد إعتقال إبنهم محمد في العشرينات من عمره، قبل شهرين في أوكرانيا وتوجيه تهمة محاولة القتل له خلال شجار أصيب فيه شاب روسي بجراح طفيفة إثر تعرضه للطعن، لا سيما أن العائلة تقول "بأن إبنها اعتقل فقط لأنه تواجد في المكان ولم يكن له علاقة بما حصل".


الشاب المعتقل- محمد

شيراز حاج يحيى والدة الشاب تحدثت لمراسلة موقع "كل العرب" وهي تبكي، وقالت: "ابني يدرس الهندسة في مدينة خاركوف في أوكرانيا وشقيقته أيضا تدرس الطب في نفس المنطقة. قبل شهرين اعتقل ابني بسبب شجار أصيب فيه شاب روسي بجراح طفيفة بسبب الطعن، وفي النفس اليوم اعتقلوا ابني فقط لأنه تواجد في المكان، ودون أن يكون له أي علاقة بما حصل، ووجهوا له تهمة محاولة القتل".
وتابعت قائلة: "بعد جلسات المحكمة تقرر إطلاق سراحه، لكن شرط بأن يدفع ابني مبلغ بقيمة 400 ألف شيقل، ونحن بدورنا وفرنا مبلغ 70 ألف دولار للمحامي الذي وكلناه في القضية وتكاليف الإقامة، وقد اضطررت بأن أسحب جميع التوفيرات وكل المبلغ المالي الذي جمعته لبناء بيت لإبني ودفعنا من خلاله تكاليف كثيرة للقضاء والدفاع والسجن، واليوم نعيش بظروف نفسية صعبة وقاسية".
وواصلت الأم حديثها: "ابني دخل السجن ظلمًا، فمنذ أن اعتقل لم نذق طعم النوم والراحة، حتى أن ابنتي عندما ذهبت الى المحكمة التقطت صورة لشقيقها ولم أصدق بأن هذا ابني، فقد من وزنه كثيرًا، وحالته الصحية بحاجة لعلاج".
وتابعت قائلة: "سبق وأن توجهت لأعضاء كنيست عرب ورئيس بلدية الطيبة من أجل مساعدتنا في إطلاق سراح ابني، لكننا لم نجد أي تجاوب ولا أي تحرك. لا أعلم لماذا لا يتدخلون مثلما كان تدخلاً لهم في إطلاق سراح الشابة من حيفا والشاب من طمرة، أن الجهات الحكومية مستهترة، بينما الشابة التي اعتقلت في روسيا بتهمة حيازة المخدرات اطلق سراحها بعد تدخل رئيس الحكومة، بينما ابني بقي لوحده".

وفي نهاية حديثها، قالت السيدة: "كل ما اطلبه هو مساعدتنا في جميع المبلغ المادي كي يعود ابني الى أحضان العائلة، فلو كان وضعنا جيدًا بما ناشدنا للمساعدة، لكن الوضع يحتاج لوقفة جماهيرية كي نرتاح من الألم والظلم".

ومن جانب آخر أطلقت حملة تبرعات من قِبل شبان من الطيبة لإطلاق سراح الشاب محمد، وقد كتب فيها "الطالب الجامعي محمد حاج يحيى لعائلة مكونة من أب وأم وهو الشاب الوحيد بين ثلاث اخوات، وقد عرف بأخلاقه الحميدة، محبوب لدى معارفه. شقيقته البكر تدرس وإياه، والأب يعمل سائق سيارة أجرة والأم تعمل معلمة بستنان وتكدح مع الزوج من أجل بناء أسرة متماسكة، صالحة تعتمد على التميز والتربية الحسنة.
بدأت قصة محمد قبل شهرين، وبعد اعتقاله وجهت له تهمة محاولة القتل وهو بريء منها. من أجل الإفراج عنه طلب من العائلة دفع مبلغ ضخم من المال لا تقوى العائلة على دفعه، لذلك تناشد كل صاحب ضمير لإنقاذ ابنها بالتبرع لهذه الغاية الإنسانية.
للتواصل 0527528344
0502331531".


السيدة شيراز حاج يحيى والدة الشاب محمد

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
أوكرانيا اعتقال شاب