أخبارNews & Politics

أور ياروك: زيادة في عدد القتلى من المجتمع العربي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

جمعية أور ياروك: زيادة في عدد القتلى من المجتمع العربي في حوادث الطرق

تشير البيانات الصادرة عن جمعية أور ياروك واستنادا الى البيانات الصادرة عن دائرة الإحصاء المركزية إلى أنه في عام 2019 قُتل 355 شخصًا في حوادث الطرق على الطرق في اسرائيل، مقارنة بـ318 شخصا قتلوا في عام 2018


وصل إلى موقع كل العرب، بيان صادر عن جمعية أور ياروك، جاء فيه: "تشير البيانات الصادرة عن جمعية أور ياروك واستنادا الى البيانات الصادرة عن دائرة الإحصاء المركزية إلى أنه في عام 2019 قُتل 355 شخصًا في حوادث الطرق على الطرق في اسرائيل، مقارنة بـ318 شخصا قتلوا في عام 2018. من بين الذين قتلوا في عام 2019: منهم 89 شخصا قُتلوا كمشاة، و66 شخصا قتلوا من راكبي الدراجات النارية والدراجات البخارية، و18 شخصا من راكبي الدراجات الهوائية العادية قتلوا هذا العام، و15 شخصًا من راكبي الدراجات وثلاثة أشخاص من راكبي دراجة السكوتر الكهربائية قُتلوا في 2019".

وأضاف البيان: "كما تشير البيانات إلى أنه في عام 2019 ارتفع عدد القتلى من المجتمع العربي: هذا العام قتل 111 شخصًا من المجتمع العربي مقابل 93 شخصا قتلوا في 2018. كما تشير البيانات إلى أن 137 من القتلى هذا العام في حوادث الطرق في مناطق المدن. القدس هي المدينة التي بها أكبر عدد من الضحايا حيث تجاوزت تل أبيب من حيث عدد الاصابات والتي كان بها أكبر عدد من الضحايا في عام 2018. أصيب أكثر من 13 ألف شخص في حوادث الطرق في المدن والبلدات في عام 2019 من بينهم 1,422 أصيبوا بجروح خطيرة.
عند فحص الإصابات حسب عمر الفئات السكانية الضعيفة: مقتل 29 طفلاً من الفئة العمرية بين 0 - 14 عامًا في حوادث الطرق في عام 2019, بالإضافة الى مقتل 79 شخصا من أبناء الشبيبة والشباب من الفئة العمرية 15-24 و- 6 شخصا من كبار السن من الفئة العمرية 65 فما فوق لقوا موتهم هذا العام في حوادث الطرق".
وتابع البيان: "إيرز كيتا مدير عام جمعية أور ياروك يقول: "عام 2019 هو عام الفشل في مكافحة حوادث الطرق وهذا هو نتيجة الإهمال وتقليص الأموال المحولة لإنقاذ الأرواح على الطرقات. فشلت وزارة المواصلات والسلامة على الطرق في حماية الفئات السكانية المعرضين لخطر كبير للإصابة في حوادث الطرق مثل الأطفال والمسنين وسائقي الدراجات النارية والدراجات البخارية والشباب ومواطني المجتمع العربي. بدلاً من التركيز على كل مجموعة من السكان وخصائصها التي تميزها وإعداد خطة عمل للحد من الخسائر البشرية والعمل على تنفيذها بشكل فعلي، إلا أن الدولة تجاهلت ببساطة هؤلاء السكان والعواقب كانت وخيمة تبعًا لذلك. إن هذه البيانات القاسية والصعبة قد تعطي إشارة ضوئية حمراء في أي دولة متحضرة, ولكن على الرغم من ذلك، في إسرائيل لم يتم إجراء أي مناقشة جادة مع جميع الهيئات المسؤولة عن حياة كل منا على الطريق ولم تتم إضافة أي ميزانيات لمكافحة المذبحة على الطرق بل على العكس. لإعادة إسرائيل إلى مسار الانخفاض في ضحايا حوادث الطرق يجب إضافة 200 سيارة شرطة دورية أخرى ومئات من أفراد الشرطة لزيادة التواجد على الطرق والردع, يجب زيادة الأموال المخصصة لعلاج الطرق الحمراء والتقاطعات الخطرة, التحفيز على استخدام أنظمة السلامة المنقذة للحياة من خلال خفض الضرائب، مع التركيز على الحد من الإصابات والوفيات المرتفعة لدى السكان المعرضين لخطر الإصابة في حوادث الطرق. الفشل المستمر يثبت أن استراتيجية تحميل المسؤولية للسائقين فقط لم تجد نفعا وبالتالي يجب التوقف عن إلقاء اللوم على السائقين فقط في حوادث الطرق والعمل على تحمل المسؤولية" ".
وأردف البيان: "فيما يلي البيانات حول الإصابات في المدن الرئيسية في المجتمع العربي:
• في باقة الغربية أصيب 97 شخصًا في حوادث الطرق في عام 2019، حيث قتل منهم شخص واحد وإصابة تسعة أشخاص آخرون بجروح خطيرة.
• في أم الفحم أصيب 80 شخصًا في حوادث الطرق في عام 2019، حيث قتل منهم شخص واحد وإصابة 12 أشخاص آخرون بجروح خطيرة.
• في سخنين أصيب 68 شخصًا في حوادث الطرق في عام 2019، حيث قتل منهم شخص واحد وإصابة خمسة أشخاص آخرون بجروح خطيرة.
• في الناصرة أصيب 63 شخصًا في حوادث الطرق في عام 2019، حيث أصيب سبعة أشخاص آخرون بجروح خطيرة.
• في عرابة أصيب 61 شخصًا في حوادث الطرق في عام 2019، حيث قتل منهم شخص واحد وإصابة أربعة أشخاص آخرون بجروح خطيرة".

واختتم البيان: "ملخص 2019 على الطرق:
كان شهر أكتوبر أصعب واسوأ شهر على الطرق للعام الثاني على التوالي
في شهر أكتوبر 2019 قُتل 38 شخصًا في حوادث الطرق وهو الشهر الذي سجل فيه أكبر عدد من القتلى هذا العام، وأيضًا في 2018 كان شهر أكتوبر قد سجل أعلى عدد من القتلى، وفي يونيو 2017 قد سجل أعلى عدد من القتلى.
زيادة حادة في عدد راكبي الدراجات النارية والدراجات البخارية الذين قتلوا في حوادث الطرق:
لقي 66 من راكبي الدراجات النارية مصرعهم في حوادث الطرق في عام 2019، مقارنة بـ44 راكبًا قُتلوا في عام 2018 وهذا يعتبر أيضًا أكبر عدد من القتلى في السنوات الـ 15 الماضية.
زيادة عدد راكبي الدراجات (العادية) الذين قتلوا في حوادث الطرق:
لقي 18 شخصا من راكبي الدراجات العادية مصرعهم في عام 2019 - وهو أعلى عدد من القتلى منذ عام 2010 حيث قتل خلالها 18 شخصا من راكبي الدراجات.
زيادة في عدد الشباب الذين قتلوا:
مقتل 78 شابًا (من الفئة العمرية 15-24 عامًا) على الطرق في عام 2019، مقارنة بـ69 شابًا قتلوا في العام الماضي" إلى هنا نص البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

إصابة متوسطة لشاب في حادث طرق قرب العفولة