أخبارNews & Politics

كفرقاسم: تجميد أمر هدم منزل فارس بدير مدة 3شهور
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

تجميد أمر هدم منزل فارس بدير من كفر قاسم مدة ثلاث شهور: سأنتحر إن تم الهدم

أمر تجميد البيت جاء بعمل قانوني  من قِبل المحامي علاء تلاوي وعمل جماهيري وشعبي من قِبل رئيس البلدية المحامي عادل بدير الذي سبق واتصل بعدة جهات بهدف وقف عملية الهدم

فارس بدير صاحب المنزل المهدد بالهدم:

قمنا ببناء بيت على ارض بملكية خاصة، ووضعنا أموالا طائلة من أجل إتمامه، وكنا نخطط بأن يسكن فيه ابني الوحيد

انا انسان مريض بالسرطان، وقد عانيت الأمر وما زلت أعاني، ورغم كل ما أمر به من حالة صحية سيئة إلا أن شبح الهدم يهدد بيتي بالهدم، وكل ذلك لا يعير أي إهتمام للجهات المسؤولة

في حال وإن تم هدم بيتي فسوف أنتحر كي تتعلم هذه الدولة بأننا من أجل الأرض والمسكن يمكننا أن نفعل كل شيء


نجح المحامي علاء تلاوي بتجميد أمر هدم بيت عائلة فارس بدير من كفر قاسم مدة ثلاث شهور، والذي كان من المقرر أن يتم هدمه بأي لحظة.

فارس بدير صاحب المنزل المهدد بالهدم 

جدير بالذكر شبح الهدم يهدد بهدم بيت فارس بدير من كفر قاسم، والذي يسكنه مع زوجته وإبنه الوحيد، حيث من كان المتوقع أن يُهدم بأي لحظة بعد أن فشلت جميع الإجراءات القضائية.

العائلة ناشدت، يوم أمس، الجماهير العربية التواجد في البيت، لحمايته من جرافات ومجنزرات الهدم، فيما هدد صاحب البيت بالإنتحار في حال وإن تم تنفيذ الهدم.

فارس بدير قال يوم أمس: "لقد قمنا ببناء بيت على ارض بملكية خاصة، ووضعنا أموالا طائلة من أجل إتمامه، وكنا نخطط بأن يسكن فيه ابني الوحيد، لكن مع الأسف الشديد تقرر هدم البيت الذي لطالما انتظرنا بأن نسكن فيه، واليوم نعيش بحالة من القلق في أعقاب تهديدات الشرطة المستمرة والتي طالبتنا بإخلاء البيت بشكل فوري لتنفيذ أمر الهدم".
وأضاف قائلا: "في المنطقة المقام عليها البيت هناك بيوت كثيرة، لكنهم إستهدفوني، وقد توجهت للقضاء بواسطة المحامي علاء تلاوي، وقلنا لهم بانه في حال وإن كان هنالك أي خلل معين يمكن التوصل الى حل مناسب كي لا يتم هدم البيت، وقد دفعت مبلغ بقيمة 150 ألف شيقل كضمان، إلا أن المحكمة قررت هدم البيت بعد أن أصرت اللجنة اللوائية تنفيذ الهدم بأي ثمن".
وواصل فارس حديثه: "انا انسان مريض بالسرطان، وقد عانيت الأمر وما زلت أعاني، ورغم كل ما أمر به من حالة صحية سيئة إلا أن شبح الهدم يهدد بيتي بالهدم، وكل ذلك لا يعير أي إهتمام للجهات المسؤولة، لذلك أقول انه في حال وإن تم هدم بيتي فسوف أنتحر كي تتعلم هذه الدولة بأننا من أجل الأرض والمسكن يمكننا أن نفعل كل شيء".

هذا، ويشار إلى أن أمر تجميد البيت جاء بعمل قانوني  من قِبل المحامي علاء تلاوي وعمل جماهيري وشعبي من قِبل رئيس البلدية المحامي عادل بدير الذي سبق واتصل بعدة جهات بهدف وقف عملية الهدم.

المحامي علاء تلاوي

إقرا ايضا في هذا السياق: