صحةHealth

دراسة حديثة تحذّر من حمية البروتين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

دراسة حديثة تحذّر من حمية البروتين

دراسة حديثة حذّرت من الأضرار التي قد تصيب القلب والأوعية الدموية بسبب هذا النوع من الحمية


يلجأ الكثير من الناس إلى اتباع نظام غذائي خالٍ من النشويات ويعتمد بشكل أساسي على البروتينات، من أجل خسارة الوزن بسرعة، إلا أنّ دراسة حديثة حذّرت من الأضرار التي قد تصيب القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك الأزمات والسكتات، عند التركيز على تناول الأغذية الغنية بالبروتينات بهدف خسارة الوزن وبناء مزيد من العضلات.


صورة توضيحية

ووفقا للباحث باباك رازاني، بروفيسور التغذية بمدرسة الطب في جامعة واشنطن : "الأنظمة الغذائية الغنية بالبروتين تعمل بشكل واضح على إنقاص الوزن. لقد أصبحت الأكثر شيوعا خلال السنوات الأخيرة". وأضاف قائلا: "الدراسات التي اختبرت الحيوانات وبعض الدراسات الأخرى ربطت بين هذا النظام ومشاكل القلب والأوعية الدموية"، حسبما نقل موقع "ميديكال نيوز توداي" الطبي.

وأجرى الخبير وزملاءه دراسة موسعة للتحقق من هذا التأثير، بإطعام الفئران جرعات مكثفة من البروتين، ونشروا النتائج في صحيفة "ناتشر ميتابوليزم". وأعطى الباحثون الحيوانات القارضة 3 أضعاف الجرعة المطلوبة يوميا من البروتين، المقدرة بنحو 40 غراما، وقارنوها بفئران أخرى بنظام غذائي غني بالبروتين والدهون.

وكشفت النتائج أن الفئران التي تناولت نسبا أعلى من البروتين، كانت أكثر عرضة للإصابة بتصلب الشرايين بنسبة 30 بالمئة، مقارنة مع الفئران الأخرى المعتمدة في غذائها على بروتين أقل. ولاحظ الباحثون أيضا ترسبات في الأوعية الدموية لدى فئران نظام البروتين المكثف، قالوا إنها تزيد كثيرا من فرص انسداد الأوعية والأزمات القلبية.

وعلّق رازاني على النتائج التي توصّل اليها بالقول: "الدراسة ليست الأولى من نوعها في هذا الصدد، لكنها تقدم فهما أعمق لتأثير الجرعات الزائدة من البروتين على الجسم والقلب"، على حدّ تعبيره.

إقرا ايضا في هذا السياق: