رأي حرOpinions

لا مكان للأحزاب الصهيونية| شاكر فريد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
17

حيفا
غيوم متفرقة
18

ام الفحم
غيوم متفرقة
17

القدس
غيوم متفرقة
16

تل ابيب
غائم جزئي
17

عكا
غيوم متفرقة
17

راس الناقورة
غيوم متفرقة
17

كفر قاسم
غائم جزئي
17

قطاع غزة
غيوم متفرقة
17

ايلات
رمال
25
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

لا مكان للأحزاب الصهيونية بيننا/بقلم: شاكر فريد حسن

تفصلنا أيام قليلة عن يوم الانتخابات للكنيست، التي ستجري في الثاني من آذار الوشيك

شاكر فريد حسن في مقاله:

مما يثير القرف والتقزز والغضب حين نرى أن هناك من " العرب الجيدين " يستقبلون رؤساء وقيادات الأحزاب الصهيونية في بيوتهم دون أي ذرة حياء


تفصلنا أيام قليلة عن يوم ال انتخابات للكنيست، التي ستجري في الثاني من آذار الوشيك، ومع اقترابها نلحظ أن الاحزاب الصهيونية والدينية كثفت من غزو وحرث الشارع العربي، في مسعى منها اقتناص ما يمكن اقتناصه من أصوات من خلال بعض العكاكيز المهترئة والنفوس المريضة وأصحاب المصالح من العرب الجيدين، لتعزيز قوة وضمان نجاح هذه الأحزاب التي تسيطر عليها العقلية الاستعلائية ضد أبناء شعبنا الفلسطيني، وفي محاولة بائسة لتزييف الصوت العربي وضرب قوة القائمة المشتركة.

ما في أي شك أن الاحزاب الصهيونية مجتمعة معادية لمصالح جماهيرنا العربية، وتمارس ضدها أشرس السياسات العنصرية، وهذا هو حزب كحول لفان يبز نتنياهو في خطابه المعادي لجماهيرنا العربية وقواها التمثيلية، وبرزت مواقف هذه الاحزاب بجلاء ووضوح من مسألة ترشح النائبة هبة يزبك، ومن صفقة القرن التي تستهدف شطب القضية الفلسطينية.

ومما يثير القرف والتقزز والغضب حين نرى أن هناك من " العرب الجيدين " يستقبلون رؤساء وقيادات الأحزاب الصهيونية في بيوتهم دون أي ذرة حياء، ويفتحون مقرات انتخابية واعلامية لها في قرانا ومدننا العربية، وهذا هو العهر السياسي بحد ذاته، والتواطؤ المكشوف والمفضوح مع من يمارس العنصرية بحقنا، ويحرمنا من المساواة الحقيقية والعيش الكريم في وطننا، ويمنع اقامة دولة فلسطينية مستقلة، وينتهك الحق الفلسطيني.

فرغم الرضى من بعض تشكيلات القائمة المشتركة، ومن ممارسات ومسلكيات وأداء عدد من أعضائها، إلا أنها تبقى القوة الفاعلة في الساحة السياسية، وتقويتها ودعمها والتصويت لها هو الرد الأقوى على المخططات العنصرية التي يحيكها نتنياهو واحزاب اليمين الاستيطاني المتطرفة، وهي القائمة التي تمثل قضايا ومصالح وهموم جماهيرنا العربية والكفاح في سبيلها.

المسؤولية الوطنية والاخلاقية والتحديات التي تواجهنا والضرورة الموضوعية تتطلب تقوية المشتركة ونبذ كل المتواطئين والمتخاذلين والمتعاونين مع أحزاب السلطة، فلا مكان للأحزاب الصهيونية في بيادرنا وكرومنا ويجب كنسها جميعًا من الشارع العربي.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com     

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
شاكر فريد حسن
القدس: اصابة طفل (8 سنوات) جراء دهسه بدراجة نارية