أخبارNews & Politics

رهط: الشرطة تفتش حقائب الطلاب وسط غضب المواطنين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
16

حيفا
غيوم متناثرة
16

ام الفحم
غيوم متناثرة
16

القدس
غيوم متفرقة
13

تل ابيب
غيوم متفرقة
13

عكا
غيوم متناثرة
16

راس الناقورة
غيوم متناثرة
16

كفر قاسم
غيوم متفرقة
13

قطاع غزة
غيوم متناثرة
11

ايلات
غيوم متفرقة
18
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الشرطة تفتش حقائب الطلاب في مدينة رهط وسط إستنكار وغضب المواطنين

علم مراسل موقع كل العرب، أنّ قوات من الشرطة، قامت، صباح أمس الأربعاء، بتفتيش حقائب طلاب بعد خروجهم من بيوتهم وهم في طريقهم إلى مدارسهم، في رهط.


علم مراسل موقع كل العرب، أنّ قوات من الشرطة، قامت، مؤخرًا، بتفتيش حقائب طلاب بعد خروجهم من بيوتهم وهم في طريقهم إلى مدارسهم، في مدينة رهط، وجاءت هذه التفتيشات على خلفية الشجار الدامي بين عائلتي أبو صهيبان وأبو غنيم في المدينة.

هذا، وإستنكر مسؤول من عائلة الأطفال هذا العمل في حديث لمراسل "كل العرب"، وذكر أنّ أحد الأطفال الذي تمّ تفتيش حقيبته هو ابن عزمي أبو صهيبان الذي لقي مصرعه في جريمة قتل.
وأدى فيديو متداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي إلى موجة من الغضب في صفوف المواطنين.
وفي حديث لوالد الأطفال، لمراسل موقع كل العرب، قال: "نحن نتحدث عن عملية تفتيش تمت في نهاية شهر 12/ديسمبر، الماضي، التفتيش لم يكن في بيتي، ولكن في البيت المجاور، في تلك اللحظات خرجت مع أولادي من البيت وتوجهت الشرطة إلينا، وطلبت بتفتيش حقائب الأولاد. قلت لهم أنّ الأطفال في سن تحت القانونية وأنتم تقومون بعمل غير قانوني ولكنهم أصروا على تفتيش الحقائب، وقمت بتصوير هذا المقطع".
وردًا على سؤال لماذا تأخر بنشر هذا الفيديو، لمراسلنا، قال: "ظننت أنّ هذه القضية عابرة، ولكن للأسف الشديد، الشرطة تقوم بعمليات تفتيش وإستفزاز بشكل يومي في حارتنا، وما في ذلك توقيف أطفال تحت سن 12 عامًا، كما تم مؤخرًا. نقدم الشكاوى ضد الجهة الأخرى في الشرطة ولكنها لا تقوم بواجبها ولا تقوم بالتحقيق في هذه الشكاوى".

تعقيب الشرطة
الناطق بلسان الشرطة قال في تعقيب أولي "إنّ الحديث عن فيديو تم تصويره في نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، في ظروف غير عادية".

ومن جانبه عبّر ضابط مسؤول في الشرطة، عن غضبه في توقيت نشر الفيديو، وأكد أنّه تم في نهاية شهر ديسمبر الماضي. وأضاف الضابط المسؤول، لمراسلنا: "نحن نتحدث عن شجار دموي مستمر بين عائلتي أبو صهيبان وأبو غنيم. للأسف الشديد يتم إستغلال الأطفال في نقل زجاجات حارقة ويتم إستعمالها في نهاية الدوام الدراسي. الشرطة تقوم بواجبها من أجل الحد من إستمرار هذا العنف وأعتقد أن على وسائل الإعلام العربية أن تدعم هذه النشاطات ولا أن تنتقدها، خاصة أننا نعلم أن بعض الأهالي يستغلون كون هؤلاء الأطفال تحت السن القانوني للقيام بمخالفات ضد الطرف الثاني. سنستمر كما لاحظنا جميعا في الفيديو، الشرطي تعامل مع الطفل بصورة طيبة ولم ينهره بل قام بعملية التفتيش ومن بعدها إستمر الطفل بسيره".

إقرا ايضا في هذا السياق:

الطقس: إنخفاض على الحرارة والأجواء باردة