فنانين

اشهد يا ليل: صوت غزل وكلمات وألحان د.قاسم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
20

حيفا
غيوم متناثرة
19

ام الفحم
غيوم متناثرة
20

القدس
غيوم متفرقة
17

تل ابيب
غيوم متفرقة
18

عكا
غيوم متناثرة
19

راس الناقورة
غيوم متفرقة
20

كفر قاسم
غيوم متفرقة
18

قطاع غزة
مطر خفيف
20

ايلات
غائم جزئي
23
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

اشهد يا ليل- عندما يجتمع الصّوت الدافئ مع الألحان والكلمات الراقية.. الجمهور: إبداع محلّي قريب من القلب

اشهد يا ليل، للصّوت الواعد الشّابّة غزل غريّب ابنة كفركنا بكلمات وألحان د.قاسم يونس من عارة


يقولون إنّ الشّمس تتوقّف أحيانًا في مجراها لكي تستمع لغناء فتاة شابّة- نيكوس كازانتزاكيس.

خمسة أيّام على إطلاق أغنية اشهد يا ليل، للصّوت الواعد الشّابّة غزل غريّب ابنة كفركنا بكلمات وألحان د.قاسم يونس من عارة والتي لا زالت تحصد الصّدى الإيجابي من قبل المُتعطّشين لكلمات وألحان بسيطة وراقية وقريبة من القلب بلمسة تراثيّة وبنكهة شعبيّة.
هذه الأغنية من توزيع وميكس وماستر داوود إبراهيم، تسجيل استوديو Prosound، قانون أسامة بشارة، عود حسام حايك، بُزُق عبدالله واكيم، ومونتاج ريمون حنّا. ومن انتاج د. قاسم.


د. قاسم وغزل غريب
بعد الضّجّة الإيجابيّة التي أحدثتها الأغنية في المُجتمع العربي، مُتخطّية الحواجز نحو العالم كان لموقع العرب حديث مع الطّالبة غزل غريّب ذات الـ15 ربيعًا، حول الأغنية حيث قالت: "في البداية توجّه لي الدكتور قاسم بعد أن استمع لصوتي عبر تطبيق انستاغرام والذي أشارك عبره المتابعين بعض ال أغاني بصوتي، أثنى على صوتي كثيرًا وطلب منّي أن أكون شريكة معه في هذا المشروع الفنّي، أشكره على ثقته بي وبموهبتي واختياره لصوتي لتأدية أغنيته، وطلب مُوافقة الأهل، وبعد مُوافقتهم أرسل لي الكلمات واللحن وقد لقيا إعجابي وإعجاب أهلي الذين أثنوا كثيرًا على الأغنية، وأنا أحببت كلمات الأغنية التي تحمل معانٍ جميلة، وبدأنا فورًا بعدها التّسجيل في الاستوديو".
وتابعت غزل قائلة: "للحقيقة لم أتوقّع هذا النّجاح الكبير للأغنية وفاق كُل توقّعاتي، ومنذ أن تمّ إطلاق الأغنية والرّسائل التي تصلني رسائل دعم ومحبّة وإطراءات على صوتي. من المُهم أن أذكر أنّ الدّعم الأوّل جاء من أهلي ومدرستي ومُحيطي الصّغير الذي يُعبّر لي على الدّوام بإيمانه بموهبتي وصوتي وهذا هو سبب وصولي إلى هذه المرحلة".
وأكملت قائلة: "أهتم بانتقاء المواضيع الاجتماعية والانسانية التي تُقدّم مُحتوى هادف، وآمل أن تصل رسالتي إلى الجميع. وتابعت: "الغناء موهبتي، وأمنحها الوقت الكافي لأطوّر منها، ولكن بالمقابل أنظّم وقتي كي لا يطغى الفن على دراستي على العكس الفناء يمنحني الطّاقة لأنجح أكثر في دروسي، ومن هُنا رسالتي للجميع، طوّروا من موهبتكم ولكن ليس على حساب وقت دراستكم فكما الموهبة مهمّة التّعليم مُهم".
وكما للصّوت أهمّيّة، للكلمة واللحن ثِقل يرفع من الفنان، فكان لموقع كل العرب حديث مع كاتب وملحّن "اشهد يا ليل" الطّبيب قاسم يونس الذي قال: "فكرة كلمات الأغنية واللحن كانت في البداية عبارة عن دمج التّراث بالحداثة التي تُناسب ذوق الجيل الجديد، لذلك وقع الاختيار على غزل الشّابة صاحبة الصّوت الجميل والتي تُحاكي بصوتها جميع الأجيال، هذا من جانب، ومن جانب آخر اعتمدنا على استخدام الآلات الوتريّة واللحن الشرقي مع إضفاء أمثال شعبيّة لتعزيز ثقافتنا وتمسّكنا بتراثنا".
حول ودود فعل الجمهور قال د. قاسم: "ردّة الفعل الأولى كانت رائعة وداعمة، والمُفاجأة كانت أنّها وصلت لجميع الأجيال وتخطّت حدود مُدننا وقرانا في البلاد وأصبحت مسموعة في الكثير من البلدان العربية مثل الأردن ومصر والخليج عدا عن الفيديوهات التي تصلني بأصوات مُحبّي الأغنية ومن عازفين وهم يعزفون لحن الأغنية كلّ على طريقته وهذا الأمر أفرحني كثيرًا بالذّات وأنّنا اطلقنا الأغنية منذ أيّام قليلة".
بين الموهبة والمهنة قال د.قاسم: "كوني أعمل كطبيب أسنان، هذا الأمر يتطلّب الكثير من المجهود والتّركيز والكثير من الوقت، ولكنّي أحاول أيضًا التّركيز على الجانب الرّوحاني الذي يمنحني الطّاقة لأقدّم أكثر وأكثر في مهنتي، ورغم الضّغط في عيادتي إلا أنّني قرّرت التّركيز على هوايتي بعد 10 سنوات من التّأجيل ومنحها الوقت وصقلها أكثر. في هذه الفترة أنا بصدد التّحضيرات لافتتاح مركز عيادات أسنان والذي يتطلّب الكثير من الوقت، وبما أنّ الأعمال الفنّيّة تتطلّب تركيزًا كبيرًا ومهنيّة تليق بالمستمعين لن يكون لي خلال الشهرين القريبين أي عمل جديد، لكنّي سأبدأ بعمل فنّي جديد قوي وضخم والذي بدأت بالتّحضير والتّخطيط له منذ ما يقارب الثلاث سنوات، حيث سيضم عددا من الفنانين المحلّيّين على أمل المُباشرة فيه أيّار المُقبل".

حول تشابه لحن الأغنية بألحان أغاني تراثيّة قال: "التّشابه ليس في اللحن إنّما في روح الأغنية والأجواء، وهذا أمر يُشرّفني كثيرًا إذ أنّ الأغاني والألحان التّراثية هي ثقافتنا التي كبرنا عليها وأنا سعيد أنّي استطعت أن أقدّمها في أغنيتي. ليس هذا فحسب فمن الممكن أن تكون في المُستقبل أغان باللغة العربية الفصحى بموضوع يتناسب ويحاكي الجيل الجديد لتعزيز مكانة اللغة العربية وتقديم الكلمة الجيّدة في ظلّ انتشار العديد من الأغاني التي تحمل في مضمونها معان سلبية".
وأنهى د. قاسم حديثه قائلًا: "أقدّم شُكري عبر موقع كُل العرب لمن قدّم لكُل طاقم هذا العمل الدّعم وكتب لنا رسائل مَحبّة مُحبّة أثنت على ثمرة مجهودنا، والخير لقُدام".

صوت الحقد مهما علي ما يعلى الأوف بصوتنا.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
اشهد يا ليل
كورونا والترابط الاسري/ الأخصائية وجدان شتيوي