رأي حرOpinions

كلما استغاثت فلسطين - د. فايز أبو شمالة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
12

حيفا
مطر خفيف
12

ام الفحم
غيوم متفرقة
12

القدس
غيوم متفرقة
10

تل ابيب
غيوم متفرقة
10

عكا
مطر خفيف
12

راس الناقورة
غائم جزئي
12

كفر قاسم
غيوم متفرقة
10

قطاع غزة
سماء صافية
8

ايلات
سماء صافية
13
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

كلما استغاثت فلسطين بالعرب كانوا لها جمل المحامل- د. فايز أبو شمالة

فلسطين تنبض بالوفاء في قلوب العرب جميعهم، ومن يظن غير ذلك يخالف نواميس الطبيعة، لأن وجع العرب ومعانتهم ومصائبهم ما كانت للتكاثر عليهم لولا وجود دولة غاضبة اسمها "إسرائيل" ولا غرابة أن ينبض الوجدان العربي بالحب لأرض فلسطين، ويكفي أن نستشهد


فلسطين تنبض بالوفاء في قلوب العرب جميعهم، ومن يظن غير ذلك يخالف نواميس الطبيعة، لأن وجع العرب ومعانتهم ومصائبهم ما كانت للتكاثر عليهم لولا وجود دولة غاضبة اسمها "إسرائيل" ولا غرابة أن ينبض الوجدان العربي بالحب لأرض فلسطين، ويكفي أن نستشهد بالرئيس التونسي قيس بن سعيد، الذي وصف التطبيع بالخيانة العظمى، ونحترم موقف الشعب السوداني الذي رفض لقاء البرهان مع نتانياهو ، ونستحضر صرخة شعب الجزائر والكويت والأردن والعراق ضد صفقة القرن، ونغضب مع مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة الكويتي الذي ألقى بصفقة القرن في مزابل التاريخ.

إنه الحب الغريزي للوطن، ولأرض فلسطين الذي عبر عنه الكاتب المغربي الشهير والدبلوماسي السابق عبد القادر الشاوي، حين رد على وزير الخارجية المغربي قائلاً: "نعم يجب ان نكون فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين. لأن اسرائيل دولة محتلة توسعية والأيديولوجية الصهيونية عنصرية إرهابية".
قبل عشرات السنين، ظهر بين العرب كتاب وصحافيون يدعون إلى التقرب من أمريكا، أمثال محمد حسنين هيكل، وسليم اللوزي، وغيرهم ممن دعوا إلى منافسة إسرائيل في كسب ود أمريكا، ورعاية مصالحها في بلاد العرب، حتى وصل الأمر بالرئيس المصري أنور السادات أن وضع99% من أوراق الحل بيد أمريكا، ليسلم بذلك قضية العرب وحياتهم ومستقبلهم ومصيرهم إلى أمريكا التي خانت العرب مرتين؛ مرة بالتجويع والتجهيل والقمع والهدم والتخلف ومحاربة الديمقراطية، ومرة بزيادة الدعم المالي والعسكري لإسرائيل التي صارت القوة العسكرية والاقتصادية والعلمية والديمقراطية الأولى في المنطقة.
اليوم يظهر على السطح كتاب ومنظرون عرب، يتحدثون عن التقرب من إسرائيل كشرط لرضا أمريكا، وكشرط لبقاء أنظمة الحكم الدكتاتورية، وكشرط لمواصلة قمع الشعوب، وسحق المعارضة، فإسرائيل هي سيدة البيت الأبيض، وهي صاحبة كلمة الفصل في المنطقة، وقد شجع هذا الفهم السياسي الأعرج على الزحف لعقد اللقاءات السرية في واشنطن بين الإمارات العربية وإسرائيل وأمريكا، وشجع الجنرال السوداني البرهان إلى لقاء نتانياهو، وشجع وزير خارجية المغرب لأن يدعو إلى استقبال نتانياهو مقابل اعتراف أمريكا بالصحراء الغربية مغربية.
اما في العمق، فالجماهير العربية على نقيض الهزيمة، وهذا ما أكدت عليه 36 هيئة سياسية ونقابية وحقوقية في المغرب ، دعت إلى مسيرة يوم الأحد تضامناً مع فلسطين؛ ورداً على دعاة التطبيع مع إسرائيل مقابل الاعتراف بالصحراء الغربية مغربية.
سيشارك في المسيرة وزراء حاليون وسابقون ومنهم رئيس الحكومة السابق عبد الإله بن كيران، وقد يصل عدد المشاركين في المسيرات من أجل فلسطين إلى مليون، يوجهون رسالتهم إلى المطبعين بشكل عام، وإلى الشعب الفلسطيني بشكل خاص، رسالة تقول: إننا في المغرب العربي فلسطينيون أكثر من الفلسطينيين، فلا تخذلونا أيها الفلسطينيون، ولا تفتحوا ثغرة في جدار العداء للصهاينة، وكونوا فلسطينيين مثل الشعوب العربية التي ترفض أي شكل من أشكال التنسيق والتعاون الأمني مع عدو الأمة، ولنقف معاً سداً وطنياً في وجه كل أولئك المنظرين للتطبيع مع إسرائيل.
ملحوظة: تمنيت لو دعا السيد عاطف طراونة، رئيس البرلمان الأردني الدكتور عزيز دويك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني للمشاركة في اجتماع البرلمانيين العرب؛ الذي ناقش مخاطر صفقة القرن!
عزيز دويك منتخب ديمقراطياً، بينما سليم الزعنون غير منتخبٍ ديمقراطياً!

  المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com   


كلمات دلالية
مصادر: الجيش الاسرائيلي يطلق النار على فلسطيني