جامعات / مدارسStudents

جمعية الثقافة العربية تنظم ورشات للجامعيين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
14

حيفا
غيوم قاتمة
14

ام الفحم
غيوم قاتمة
13

القدس
غيوم متناثرة
10

تل ابيب
رذاذ
10

عكا
غيوم قاتمة
14

راس الناقورة
غيوم متفرقة
14

كفر قاسم
رذاذ
10

قطاع غزة
سماء صافية
8

ايلات
سماء صافية
12
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

جمعية الثقافة العربية تنظم ورشات للطلاب الجامعيين حول حقوق وأمان النساء

في بيان صادر عن جمعيّة الثقافة العربيّة مؤخرًا، نظمت الجمعية سلسلة ورشات للطلاب الجامعيين الحاصلين على منحة روضة بشارة عطا الله

جمانة أشقر من جمعية السوار:

ناقشنا في الورشات العنف الجنسي كظاهرة مجتمعيّة، التعريفات ، المسارات المتاحة لانتزاع الأمان ابتداءً من نضالاتنا الفرديّة، المسارات المجتمعيّة والمسار القضائي

تناولت الورشات أيضًا مسؤوليّة الطلاب في أماكنهم ودوائرهم الصغيرة بخلق المعرفة الفرديّة والجماعيّة حول موضوع العنف عامة والعنف الجنسي خاصة وكيفيّة خلق مساحات آمنة داخل التعليم والعمل


في بيان صادر عن  جمعيّة الثقافة العربيّة مؤخرًا، جاء فيه: "نظمت الجمعية سلسلة ورشات للطلاب الجامعيين الحاصلين على منحة روضة بشارة عطا الله، حول "حقوق وأمان النساء".

صور من اللقاء

وأضاف البيان: "تناولت الورشات التي قدّمتها جمانة أشقر من جمعيّة السوار قضايا متعلقة بمحاربة كافة أشكال الاستغلال والقمع وتجلياته على المستوى الأبوي، الاقتصادي والقومي، من خلال فهم علاقات القوّة والهيمنة السائدة في المجتمع، وكشف كافة أشكال الاستغلال، وفهم التقاطعات المركبة. بالإضافة لذلك، تناولت الورشات قضايا الاعتداءات الجنسيّة والعنف المبني على النوع الاجتماعي، والتسلط الذكوري في المجتمع، وتفكيك المنظومات الاجتماعيّة في هذا الخصوص".
وقالت جمانة أشقر عن أهمية تنظيم هذه الورشات: "لأول مرة يُطرح موضوع العنف ضد النساء والاعتداءات الجنسيّة في فلسطين داخل مشروع لمنح طلابيّة، وهو يأتي ضمن تراكم ورشات في مؤسسات مختلفة حول الموضوع في السنوات الأخيرة، في ظل الصدام القائم في مجتمعنا مع قضايا التحرش، والتزامن مع تصاعد العمل لمواجهة الظاهرة وأخذ مسؤوليّة مجتمعيّة لخلق مساحات آمنة لنا جميعا".
وأضافت أشقر "ناقشنا في الورشات العنف الجنسي كظاهرة مجتمعيّة، التعريفات ، المسارات المتاحة لانتزاع الأمان ابتداءً من نضالاتنا الفرديّة، المسارات المجتمعيّة والمسار القضائي. تناولت الورشات أيضًا مسؤوليّة الطلاب في أماكنهم ودوائرهم الصغيرة بخلق المعرفة الفرديّة والجماعيّة حول موضوع العنف عامة والعنف الجنسي خاصة وكيفيّة خلق مساحات آمنة داخل التعليم والعمل" ".

وجاء ايضا في البيان: "وقالت الطالبة في جامعة تل أبيب علا طه عن تجربتها في الورشة: "كانت هذه الورشة من أفضل الورشات التي اشتركت بها في إطار جمعيّة الثقافة العربيّة، وتكمن أهميتها أنها تطرح موضوع التحرشات بصوت عالٍ دون همس أو تأتأة. وعلى الرغم من أن جميعنا، نتعامل مع التحرش الجنسي في حياتنا بشكل دائم: كضحايا، كمعتدين، كشريكين او كمشاهدين، لكننا نختار أن نُسكِت الموضوع كمجتمع أو نتحدث عنه همسًا في دوائر ضيقة محددة. وحتى حين نتحدث، فالحديث بالغالب يكون محكومًا بثقافة الخجل والعيب، واتهام الضحية وتذنيبها والتواطؤ مع المعتدي".
وأضافت طه: "الخطوة الأولى لمحاربة ظاهرة التحرشات الجنسيّة هو طرح الموضوع على الطاولة وفهمها في سياقها والحديث عنها والخروج ضدها. فخلال الورشة، طُرحت عدّة أسئلة لم تُطرح سابقًا ولم نفكر فيها، وانكشفنا على معطيات صعبة سوف ترافقنا طويلًا" ".

واختتم البيان: "بدوره قال الطالب في جامعة تل أبيب أحمد سعد عن تجربته في الورشة: "استغربت جدًا من الأرقام التي عُرضت في الورشة عن واقع قضايا التحرشات الجنسيّة في مجتمعنا، وبقيت أفكر كثيرًا بالموضوع، وتذكرت قضايا حصلت أمامي ولم أعرف أنها تعتبر تحرشات جنسيّة، في اعتقادي يجب أن نحمل هذه المعرفة التي حصلنا عليها في الورشة داخل مؤسساتنا وأماكن العمل لأن الموضوع حساس وهام جدًا، وهنا أريد أن أشكر جمعية الثقافة العربيّة وجمعية السوار على توفير هذه الفرصة لنا لنتعلم عن هذا الموضوع".
وتأتي هذه الورشة ضمن سلسلة ورشات تنظمها جمعية الثقافة العربيّة ضمن البرنامج التثقيفي السنوي لطلاب برنامج المنح في الجمعيّة والذي يتناول قضايا سياسيّة واجتماعيّة وثقافيّة مختلفة" إلى هنا نص البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

شبهات حول اضرام النيران بسيارة ومنزل في قلنسوة