رأي حرOpinions

تجمعات تستهدفها صفقة القرن| د. فايز أبو شمالة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
12

حيفا
مطر خفيف
12

ام الفحم
غيوم متفرقة
12

القدس
غيوم متفرقة
10

تل ابيب
غيوم متفرقة
10

عكا
مطر خفيف
12

راس الناقورة
غائم جزئي
12

كفر قاسم
غيوم متفرقة
10

قطاع غزة
سماء صافية
8

ايلات
سماء صافية
13
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

ثلاث تجمعات على أرض فلسطين تستهدفها صفقة القرن| د. فايز أبو شمالة

حين يتحدث الفلسطينيون عن إنهاء الانقسام، وعن الوحدة الوطنية، يركزون حديثهم على غزة والضفة الغربية، ويتجاهلون 2 مليون فلسطيني

د. فايز أبو شمالة:

مواجه صفقة القرن تفرض على الفلسطينيين لقاءً ثلاثي الأبعاد، يناقش سبل الرد الموحد على صفقة تستهدف التجمعات الفلسطينية الثلاثة، والتي مزقتها إسرائيل


حين يتحدث الفلسطينيون عن إنهاء الانقسام، وعن الوحدة الوطنية، يركزون حديثهم على غزة والضفة الغربية، ويتجاهلون 2 مليون فلسطيني يعيشون في دولة الكيان الصهيوني، رغم أنهم مستهدفون وفق ما جاء في صفقة القرن، مثلهم مثل أهل غزة والضفة الغربية، لذلك يجب ألا يكون تحقيق اللقاءات بين قيادات غزة والضفة الغربية هدفاً بحد ذاته، إن لم يتضمن التنسيق والتعاون مع فلسطيني 48، فصفقة القرن طالت الجميع بشرها، وهي تلاحق أولئك الذين يقيمون في بلادهم فلسطين منذ حرب 48، ولم يغادروها أبداً، فإذا بصفقة القرن تهدد بتهجير أكثر من ربع مليون فلسطيني بشكل خاص، وتزعزع استقرار حياة 2 مليون فلسطيني بشكل عام.

على الفلسطينيين جميعهم القاطنين بين النهر البحر مواجهة صفقة القرن بقلب واحد وروح واحدة، ولاسيما أن عدد فلسطينيي 48، وعدد فلسطينيي غزة، وفلسطينيي الضفة الغربية يبلغ7 مليون إنسان تقريباً، في حين يبلغ عدد اليهود على أرض فلسطين 6.772 مليون يهودي فقط، هذا التطور الديمغرافي يجب أن يؤخذ بالاعتبار حين يصير التشاور الفلسطيني لوضع البرنامج السياسي الموحد، والفعل الميداني الموحد، والهادف إلى مواجهة عدو العرب الفلسطينيين الأوحد.

مواجه صفقة القرن تفرض على الفلسطينيين لقاءً ثلاثي الأبعاد، يناقش سبل الرد الموحد على صفقة تستهدف التجمعات الفلسطينية الثلاثة، والتي مزقتها إسرائيل، وقسمتها وفق مصلحة الأقلية اليهودية على أرض فلسطين، وليكن اللقاء الجامع من خلال التقنية الحديثة، وبصورة علنية، لتفادي التسلط الإسرائيلي الذي سيمنع اللقاء على أرض غزة، وسيحول دون تحقيقه على أرض الضفة الغربية، ولن يوافق على لقاء فلسطيني جامع وسط التجمعات العربية في فلسطين 48.

لقاء ثلاثي الأبعاد بين الفلسطينيين المضطهدين غرب النهر لا يعني التخلي عن الفلسطينيين المطرودين من أرضهم في الشتات، أولئك الذين تنكرت لحقوقهم صفقة القرن ونسيتهم اتفاقية أوسلو، ولكن مقتضيات المعركة الميدانية على أرض فلسطين تتطلب في المرحلة الراهنة من الصراع حشد الطاقات الداخلية، والاكتفاء بالدعم الإعلامي والسياسي من فلسطيني الشتات

قد يقول البعض: إن عقد مثل هذه القاءات سيشجع إسرائيل على تنفيذ مخططها ضد فلسطيني 48، ويحرض اليمين الإسرائيلي ليعجل بترحيل أكثر من ربع مليون فلسطيني يقطنون المثلث، وهذا كلام غير دقيق، فطالما تطرقت صفقة القرن لفلسطيني المثلث، ووضعتهم ضمن مخططها، فذلك يعني أن العمل جارٍ، والتنفيذ على الأبواب، وهذا ما يستوجب سرعة الرد الموحد الذي يعكس التعاون والتنسيق بين الأطراف الفلسطينية الموزعة جغرافياً على ثلاث مناطق، وسرعة الرد الموحد كفيلة بإفشال صفقة القرن ووضع عصا التفجير في دواليبها.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com   

إقرا ايضا في هذا السياق:

مصادر: الجيش الاسرائيلي يطلق النار على فلسطيني