أخبارNews & Politics

سيادة المطران عطا الله حنا: لا نتوقع ان تتغير سياسة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
23

حيفا
غائم جزئي
23

ام الفحم
غائم جزئي
23

القدس
سماء صافية
22

تل ابيب
غائم جزئي
24

عكا
غائم جزئي
23

راس الناقورة
غائم جزئي
23

كفر قاسم
غائم جزئي
24

قطاع غزة
سماء صافية
23

ايلات
رمال
29
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

سيادة المطران عطا الله حنا: لا نتوقع ان تتغير سياسة امريكا في منطقتنا بل الذي يجب ان يتغير هو واقعنا العربي المترهل

قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأن بلطجة العصر التي شاهدناها في البيت الابيض مؤخرا انما هي خطة استعمارية حديثة قديمة هدفها تكريس نظام الفصل العنصري في ارضنا المقدسة.

 


 قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بأن بلطجة العصر التي شاهدناها في البيت الابيض مؤخرا انما هي خطة استعمارية حديثة قديمة هدفها تكريس نظام الفصل العنصري في ارضنا المقدسة.
ان مهرجان التصوير والكلمات العنصرية العدائية التي سمعناها في البيت الابيض انما تدل على ان الادارة الامريكية ممعنة في سياساتها المنحازة للاحتلال ولا يمكن ان نراهن عليها او ان نتوقع منها شيئا ايجابيا لشعبنا الفلسطيني .لا نتوقع بان تتغير السياسة الامريكية في منطقتنا فالذي يجب ان يتغير اولا وقبل كل شيء هو واقعنا العربي الذي يبدو انه ينتقل من سيء الى اسوء وبتنا نلاحظ ان هنالك دولا عربية تؤيد صفقة القرن وتدافع عنها وتبررها وتدعو الفلسطينيين لقبولها .
الفلسطينيون لن يستسلموا لصفقة القرن والتي هي في الواقع تصفية للقضية الفلسطينية وهم متشبثون بحقوقهم وانتماءهم لهذه الارض المقدسة .
مخطىء من يظن ان الفلسطينيين في عجلة من امرهم وهم مستعدون للقبول بحلول استسلامية غير منصفة .الفلسطينيون الذين قدموا التضحيات ليسوا على استعداد ان يضحوا بقضيتهم فصفقة القرن يرفضها الفلسطينيون حتى وان قبل بها بعض العرب والفلسطينيون لن يقبلوا بصفقة العار والاستسلام والتنازل عن الثوابت الوطنية وفي مقدمتها القدس وحق العودة.
من الذي خول ترامب لكي يعلن ما اعلنه حول القدس وحول الحقوق الفلسطينية الثابتة التي لا تنازل عنها ، من الذي اعطى الحق لترامب ان يتحدث بهذه الوقاحة والعنجهية والعدائية الغير مسبوقة .يحق لنا ان نتساءل كيف وصل هذا الشخص لرئاسة الولايات المتحدة الامريكية مع اننا نعتقد بأن من كانوا قبله لم يكونوا افضل منه .القضية الفلسطينية ليست سلعة انتخابية لكي يتصرف بها ترامب و نتنياهو كما يشاؤون بل هي قضية شعب حر يعشق ال حياة والحرية والكرامة .الفلسطينيون يقولون ويؤكدون في كل يوم وفي كل ساعة بأن فلسطين ستبقى لهم والقدس عاصمتهم والمقدسات مقدساتهم ولا تنازل عن حبة تراب من ثرى هذه البقعة المباركة من العالم التي اسمها فلسطين .

كلمات دلالية
باقة الغربية: إصابة طفلة بجراح خطيرة