منبر العربHyde Park

لا عاصمَ اليوم إلا الإباء/بقلم: حسين فاعور الساعدي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
15

حيفا
غيوم متناثرة
15

ام الفحم
غيوم متناثرة
15

القدس
غيوم متفرقة
14

تل ابيب
غائم جزئي
13

عكا
غيوم متناثرة
15

راس الناقورة
غيوم متناثرة
15

كفر قاسم
غيوم متفرقة
14

قطاع غزة
سماء صافية
14

ايلات
سماء صافية
16
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

لا عاصمَ اليوم إلا الإباء/بقلم: حسين فاعور الساعدي

ستمطرُ عما قريبٍ ستمطرُ بعد الجفاف الطويلِ


ستمطرُ عما قريبٍ
ستمطرُ بعد الجفاف الطويلِ
ستمطرُ حين نشاءُ
وكيف نشاء!

ستطفئ نارَ الحريقِ
ستثلجُ جوفَ الترابِ العميقِ
ليصعد منه بخارٌ
بخارٌ نقيٌّ كلون السماء!

تمادى الجفافُ،
تشققت الأرضُ،
عمَّ الغبارُ،
وطمَّ الدمارُ
تفشى الجرادُ،
الوباءُ
تجوب الأفاعي المكانَ
تمرُّ العقاربُ مسرعةً
والترابُ تعرّى،
تشظى
ووغدٌ تلظى
الكلابُ تجوحُ
الثعالبُ في كل ركنٍ
ذئابٌ تحيطُ الوليمةَ،
تعوي
تمجّدُ بحرَ الظلامِ
تسبّحُ هذا الهوانِ
انهيارٌ وراء انهيارٍ
وضعفٌ يخلّد ضعفاً
تعفّنَ وجهُ البلادِ
يعربدُ فيها الجبانُ
يسودُ المنافقُ
تعلو المزابلُ
يكبر حجم الوليمةِ!
عما قريبٍ ستمطرُ
كيف نشاءُ
ويختنقُ السوسُ والدودُ
في الجسد المتهتّكِ
تخمدُ رائحةُ الانحطاطِ
ستنفقُ كل الذئابِ
جميع الذئاب ستنفقُ
كلُّ الثعالبِ
كلُّ الكلابِ...الذبابِ... الخفافيشِ
كلُّ الطواغيتِ
تحصدهم موجة البردِ
والرعدِ
يدفنهم ثلجُنا المتوقّدُ
يكنسهم سيلنا المتدفّقُ
يغرقهم بحرنا المتمددُّ
يحرقهم برقُنا المتوهّجُ
يا أيها المطرُ اشتدْ
وامتدْ
واعتدْ
واحتدْ
طهّرْ!
ويا أيها السيل كنّسْ جبالَ القمامةِ
كسّرْ
ونظّفْ بيوتَ الدعارةِ
أوقفْ بكاءَ الشبابيكِ
حزن المآذنِ
افتحْ طريقَ الشهامةِ
بيّن أصولَ العبادةِ
أجرفْ
ضبابَ التذبذبِ
خفّفْ
غيومَ النفاقِ،
التزلّفْ
لتبدو الحقولُ
ويبدو الطريقُ
مللنا فتاوى النفاقِ
سئمنا التلوّنَ والانبطاحَ
فيا أيها المطرُ اشتدْ
وامتدْ
واحتدْ
يا أيها السيلُ عَرْبدْ
ودمّرْ وكسّرْ
وأَغرقْ فلولَ الذئابِ
وخرّبْ بيوتَ الكلابِ،
عروشَ الطواغيتِ
غطّي رؤوسَ الجبالِ
فلا عاصمَ اليوم إلا النقاءَ
ولا عاصمَ اليوم إلا إجتراحَ البقاء.
ستمطرُ عما قريبٍ
ستمطرُ حين نشاءُ
ستمطرُ كيف نشاء.
ولا عاصمَ اليوم إلا الإباء.

 موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com    

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
حسين فاعور الساعدي
رمبام:وفاة مسن متأثرًا بجراحه بعد نقله من بيت للمسنين