منبر العربHyde Park

المتغرب الايرلندي/ قصة: ناجي ظاهر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
6

حيفا
سماء صافية
13

ام الفحم
غيوم متناثرة
7

القدس
غيوم متناثرة
6

تل ابيب
غيوم متناثرة
6

عكا
سماء صافية
13

راس الناقورة
سماء صافية
3

كفر قاسم
غيوم متناثرة
6

قطاع غزة
غيوم متفرقة
5

ايلات
غيوم متفرقة
7
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

المتغرب الايرلندي/ قصة: ناجي ظاهر

عاش خياّم اللهواني ردحا مديدا من حياته، واكاد اقول حتى.. مماته، مع انه حي يرزق، عاش حياته معزولا وحيدا، وكان ما ان يخرج من وحدته حتى يعود اليها مضطرا مُكرها


عاش خياّم اللهواني ردحا مديدا من حياته، واكاد اقول حتى.. مماته، مع انه حي يرزق، عاش حياته معزولا وحيدا، وكان ما ان يخرج من وحدته حتى يعود اليها مضطرا مُكرها، وقد قضى جُلّ حياته بعيدا عن الناس وقريبا منهم في الان، فهو ما ان يقترب منهم حتى يأتي مُنغّص، لا يدري من اين، ليعكر عليه اجواء خروجه من امواه وحدته الفاتكة القاتلة، وقد علّمت التجارب اللهواني على العديد من الطرائق للخروج من وحدته، منها.

ما ان كان يُعرّفه احدُهم على صديق له، حتى يأخذ في التقرب اليه، متجاوزا من عرّفه عليه، ومحاولا بناء علاقة خاصة به، الامر الذي كان يُغضب الطرفين، صديقه وصديق صديقه.. فينفضان عنه، بل انه بالغ ذات يوم في غيه، فما ان عرّفه صديق صحفي على زميل.. عامل له في الصحيفة، حتى نزل عليه بأشواك كلامه الحادة.. اعتقادا منه ان ما يقوم به انما يُقرّبه منه!! وكان ان رد عليه هذا الصديق بعنف وطرده من مكتبه شر طردة.. واصفا اياه بالأفعى الناكرة للجميل، وقائلا له: انك لم تحفظ الود لمن عرّفك عليّ.. فكيف تطلب مني ان اتصادق معك.. واضعك في عبي.
بقي اللهواني يتعرف على آخرين من خلال اناس اخرين، بينهم اقارب له، حتى بلغ الثلاثين من عمره، فعاف حياته ليغادرها الى الغرب، وليستقر به المقام في مدينة دبلن الايرلندية، منضما ولاحقا باخ له، استقر به المقام فيها، وارتبط بامرأة ايرلندي. اصطحبه اخوه فور نزوله من الطائرة الى بيته ليعرّف زوجته به، وما ان انقضى يومان حتى سألت صاحبة البيت زوجها الى متى سيبقى اخوك عندنا؟، فهم اخوه.. ان زوجته ضاقت ذرعا بأخيه، فاقترح عليه ان ينزل عند صديق له يعيش وحيدا في شقة بعيدة عن مركز المدينة، ريثما يعثر على فرصة متاحة للبقاء في تلك البلاد.
تقبل خيّام الاقتراح، وانتقل للإقامة مع صديق اخيه، ولم يمض اكثر من يوم ونصف اليوم حتى جاءت النتيجة القاسية، قال له صاحب الشقة بصريح العبارة انه لا يمكنه استضافته للابد، عندها خرج اللهواني، كما خرج في اكثر من لحظة من لحظات حياته، هائمًا على وجهه، وجلس في محطة القطار عاضًا على شفاف الندم، لكن كما ارسل له الله من يُخلّصه في اللحظة الاخيرة من كل وقعة جديدة، لم يخذله هذه المرة، فقد عَلِمَ اخوه بما صارت اليه اموره، فبحث عنه طوال ساعات، حتى عثر عليه منكمشا في محطة القطار، وفي عينه دمعة.
تقدم منه اخوه وفي عينيه رأفه واعتذار وربت على كتفه قائلا له، انه عثر اخيرًا على الحل الملائم لإقامته الدائمة في دبلن، وامسكه من يده جارا اياه، الى مقهى يقوم في اعماق المدينة، وهناك قدمه الى فاتنة ايرلندية، قائلا لها: اعرّفك على اخي. ارسلت الايرلندية نظرة الى اللهواني، وهزّت رأسها علامة الموافقة، ما رسم ابتسامة على جبين اللهوني، فقد فهم بحاسته المُدرّبة على الوحدة، المتحسبة لها دائما وابدا، انه عثر على المرأة التي تُمكّنه من الحصول على تصريح اقامة دائم في تلك البلاد، وعلى بيت دافئ يشرب فيه الكباتشينو ويُمدّد رجليه فيه وعلى كنباته باسترخاء، وبينما هو يتخيل نفسه وقد عثر على رفيقة، زوجة وبيت دافئ، كانت تلك الايرلندية، ترسل نحوه نظرة مُعجبة بملامحه الشرقية وشعره الليلي الاسود، وتأكدت من جسمه الممتلئ، انه سيخفف عنها متاعب ال حياة ، وسوف يكون معينا لها على مصاعبها ومشاقها.
في مساء ذلك اليوم، دخل اللهواني واخوه وزوجته الجديدة الى شقتها، وبعد نحو نصف الساعة، استأذن الاخ في المغادرة الى بيته، مُخليًا الفرصة لأخيه ان يعب من المياه الايرلندية ما شاء وما رغب، وهكذا كان، فما ان اغلق الاخ باب الشقة مُوليًا ومختفيًا في فضاء الشارع المحاذي، كما ظهر للزوجين المتعانقين من نافذة شقتهما، حتى التصق الزوجان التصاقة غريق عثر بعد عناء وشقاء، على خشبة الخلاص المنشودة.
شهدت الايام التالية ازدهارا لم تشهد مثله حياة اللهواني خلال سنوات عمره الثلاثين الماضية، وربما حياة زوجته الايرلندية ايضا، فقد كان كل منهما يحلم بالسكينة والاستقرار، وها هو الله قد يسرهما لهما، بأيسر السبل، الزوجة فرحت بزوجها المشتاق لجسد امرأة، والزوج فرح لأنه استقر هناك في دبلن، بعيدا عن الشرق ووحدته.. بل وقرفه فيه.. ما عدا هذا، تبين للزوجة انها اخطأت نوعا ما في حساباتها، فقد اكتشفت خلال الايام التالية ان زوجها اللهواني انما سيعيش على حسابها، فتوجهت اليه طالبة منه بكل ادب، ان يخرج للبحث عن عمل، فالمصروفات كثيرة.. ويد واحدة لا يمكنها تعيل اثنتين.
خرج اللهواني من شقة زوجته حائرًا في ماذا يمكنه ان يفعل في تلك البلاد الغريبة عنه، وللحق نقول انه حاول ان يدخل الى مطعم وبعده فندق ليسأل عن عمل، إلا انه تهيّب ولم يفعل، الامر الذي دفعه للاتصال بأخيه طالبًا منه المساعدة، غير ان اخاه كان قد اغلق تلفونه، فعاد الى زوجته وعلى وجهه اكثر من علامة ضيق. سألته زوجتُه عن سبب ضيقه ذاك، لتواجه بصمت شرقي لا تعرفه، الامر الذي دفعها لإعادة السؤال. حين شعر اللهواني بنبرتها الغاضبة قليلا، خشي ان يصيبه ما اصابه في كل مكان وزمان حلّ فيهما، فأخبرها انه لا يعرف كيف يمكنه العثور على عمل، في مدينة كبيرة مثل دبلن، ما ان سمعت الزوجة المستريبة كلمات زوجها هذه، حتى افترشت وجهها ابتسامة واسعة، وهمست في اذنه الحبيبة قائلة له: ولا يهمك.
في اليوم التالي كان اللهواني يعمل نادلا في مطعم ضخم فاره، ويشعر بثقة لم يشعر بمثلها طوال الثلاثين عاما الماضية، فقد بعث له الله بعد صبر جميل زوجة جميلة وعملا يقيه شر الوحدة والسؤال.
انغمس اللهواني في عمله ناسيا ذاته القديمة، لكنه ما ان تذكرها وعادت اليه اط يافه ا العتيقة، حتى افتعل خلافا كما فعل في حالات اخرى مشابهة مع صاحب المطعم، ليجد نفسه بعدها ينطلق باتجاه شقته وزوجته، اما شقته فقد فتح بابها بالمفتاح الخاص به، واما زوجته فقد اضطر لانتظارها حتى عودتها من عملها في المساء. بعد دخول الزوجة الى شقتها بوقت قصير لاحظت ان زوجها يعيش حالة من الحيرة والارتباك، ولم يمض وقت طويل على حديث الزوجين، حتى اقبلت الزوجة على لهوانيها ضامة اياه الى صدرها الطري، ومربتة على ظهره وهي تقول له: ولا يهمك.
بعد يومين، وجّهت الزوجةُ رجلَها الى عمله الجديد نادلا في قاعة للأفراح، فطار اليها مندفعا باحتضان زوجته الليلي له، واندمج بسرعة كسول مُحبٍ في عمله، ليعافه بعد فترة قصيرة وليتكرر شجاره مع مدير القاعة، ولتأتي النتيجة المحتّمة مغادرة القاعة بأسف.
قضى اللهواني على هذه الحالة مُدة سنوات، انجبت فيها زوجته الايرلندية ابنة مثل القمر، ففرح بها الزوجان، ونسيا مشاكلهما الصغيرة مع وحدة اللهواني وبطالته المزمنة، وعجزه عن التأقلم مع آخرين ممن يتعرف عليهم بهذه الطريقة او تلك، غير ان ما بدا في تلك الاثناء ان فرحة الزوجين لم تدم طويلا، فقد نفرت به زوجته عندما لاحظت ان دمه لا يتحرك، وانه عثر على طريقة مستحدثة، لكن ليست حديثة لمشكلته مع التأقلم والعمل. كان لا بد لها من وضع حد لما عانت منه طوال سنوات زوجها، فقامت بطرده من بيتها شرّ طردة، وهي تصرخ به انها اعطته كل ما بإمكانها اعطاؤها اياه من فرص، وان قدرتها الايرلندية الجبارة.. قد نفذت.
عندها تأكد خيام اللهواني، من ان عقد زواجه قد نفذت مفعوليته، وانه لا بد لها من العودة الى بلاده، شجّعه على هذا ان عددا من اهله ومعارفه، اخبروه انهم اشتاقوا إليه. هكذا عاد اللهواني الى البلاد، وكان ان دعاه معرفةٌ له الى شرب فنجان قهوة في " اروما"، وما ان تناول كلٌ منهما، هما الداعي وضيفه فنجان قهوته، حتى شرع اللهواني بالتحدث عن مكوثه مدة سنوات في ايرلندا، وهو ما شجّع داعيه على الاهتمام به وبما حدثه عنه، فدعاه مرة واخرى... الامر الذي مكن اللهواني من العثور على كلمة السر التي بحث عنها طوال سنوات عمره لعبور ابواب قلوب الآخرين وهي: كنت في اوروبا، غير ان فرح اللهواني لم يدم طويلا.. فعادت حليمة الى عادتها القديمة.. مثقلة هذه المرة بحمل رزين.. من الذكريات.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
ناجي ظاهر
اصابة شاب من مجد الكروم باطلاق رصاص