أخبارNews & Politics

مصر تفتتح كنيس إلياهو هانبي في الإسكندرية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
13

حيفا
سماء صافية
19

ام الفحم
غيوم متفرقة
17

القدس
سماء صافية
12

تل ابيب
غيوم متفرقة
17

عكا
سماء صافية
18

راس الناقورة
سماء صافية
13

كفر قاسم
غيوم متفرقة
17

قطاع غزة
سماء صافية
11

ايلات
غائم جزئي
17
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

بالصور: مصر تفتتح كنيس إلياهو هانبي في الإسكندرية واليهود يشكرون السيسي

افتتحت مصر كنيسا يهوديا في مدينة الإسكندرية بعد الانتهاء من أعمال ترميم بتكلفة 4 ملايين دولار ضمن إطار الترويج للتراث الثقافي

كنيس إلياهو هانبي في الإسكندرية يعود إلى عام 1354

تعهد السيسي عام 2018 بجعل الحفاظ على أماكن العبادة لليهود المصريين والمسيحيين الأقباط من أولويات حكومته


افتتحت مصر كنيسا يهوديا في مدينة الإسكندرية بعد الانتهاء من أعمال ترميم بتكلفة 4 ملايين دولار ضمن إطار الترويج للتراث الثقافي للمدينة الساحلية.


صور من الكنيس اليهودي في الإسكندرية

وكنيس إلياهو هانبي الذي يعود إلى القرن الرابع عشر، يتميّز بنوافذه الزجاجية الملونة بالأخضر والبنفسجي وأعمدته الرخامية بني على شكله الحالي عام 1850 على يد مهندس معماري إيطالي فوق الصرح الأصلي، الذي يعود إلى عام 1354. وتعرّض المعبد اليهودي للقصف خلال حملة نابوليون بونابرت على مصر عام 1798.

وأشرفت وزارة الآثار المصرية بالتعاون مع الجيش على ترميم المعبد، الذي بلغت تكلفته 4 ملايين دولار واستمر العمل به أكثر من 3 سنوات بعد انهيار سقفه وسلالمه عام 2016.

وجلست على المقاعد الخشبية الخلفية داخل الكنيس اليهودي السبعينية، يولاند مزراحي، التي ولدت وعاشت في الإسكندرية، حيث أعربت عن سعادتها بهذا المشروع. وقالت يولاند لفرانس برس: "لولا الرئيس عبد الفتاح السيسي، ما كان هذا ليحدث. الكثير من الأشياء تغيرت منذ توليه الرئاسة".

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد تعهّد عام 2018 بجعل الحفاظ على أماكن العبادة لليهود المصريين والمسيحيين الأقباط من أولويات حكومته.

وكانت مدينة الإسكندرية الواقعة على البحر المتوسط موطنا لنحو 40 ألف يهودي، لكن عدد أفراد الطائفة اليهودية في مصر الآن صغير جدا، حيث فر أبناء الطائفة اليهودية خلال الخمسينات بعد إنشاء إسرائيل عام 1948. واستعادت يولاند بشغف ذكرياتها في الكنيس، الذي كانت تقصده وهي صغيرة، وكيف كان مساحة للالتقاء للأقلية اليهودية في الإسكندرية.

وأملت أن يشجع افتتاح الكنيس اليهود في الخارج على زيارته، وأضافت "عندي أقارب سافروا إلى فرنسا وإيطاليا وإسرائيل وهم يودون أن يزوروا الكنيس الآن". وأغلق الكنيس عام 2012 لأسباب أمنية في أعقاب ثورة 25 يناير 2011 التي أطاحت بحسني مبارك. وسعت مصر منذ ذلك الحين إلى تعزيز تراثها الثقافي لإنعاش قطاع السياحة الحيوي الذي تضرر بشكل كبير بسبب الأحداث الأمنية.

إقرا ايضا في هذا السياق:

مطاردة بوليسية في الطيبة تنتهي بإصابة شاب بجراح خطيرة