منبر العربHyde Park

مناغاة تحت الثّلج/ بقلم: زهير دعيم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
19

حيفا
غيوم قاتمة
19

ام الفحم
غيوم قاتمة
19

القدس
غيوم متناثرة
19

تل ابيب
غيوم متناثرة
19

عكا
غيوم قاتمة
19

راس الناقورة
غيوم قاتمة
19

كفر قاسم
غيوم متناثرة
19

قطاع غزة
غيوم قاتمة
19

ايلات
غيوم متناثرة
23
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

مناغاة تحت الثّلج/ بقلم: زهير دعيم

زهير دعيم يكتب عبر منبر العرب: مناغاة تحت الثّلج - الى الاطفال المشّردين في خيام العاصفة


في عمر الربيع...
في عمر النّسرين والوزّال..
في عمر المناغاة...
يمشون حُفاة والجوع يُزغرد في قلوبهم.
ثلاثة أطفال اصغرهم اتقن المناغاة قبل اسابيع .
يمشون تحت الثلج وفوقه ، وأنين الخيمة يُقهقه، والدّلف وصلُهُ لا ينقطع.
وتعصف الريح وتستشري ، فينكمشون ويقبعون في الزاوية .
والأمّ الحزينة تغلي ماءً في قدر ، وتتذكّر تلك القصة ؛ القصّة إيّاها....
تغلي ماءً فوق موقدٍ بائس، تتراقص حطباته القلائل في بردٍ وخوف ورجفة ..
وتئنّ النّار ، فالبرد يسري في اعصابها وضلوعها.
وتروح الدّموع تنهمر بغزارة من عينين هدّهما التشرُّد ، وشدّهما الحنين الى أيامٍ خوالي
وذكريات حميمة ، وأحلامٍ دافئة ..
ذكريات تعود الى زوجٍ يعود من العمل ، يحملُ الدفءَ والحلوى والحنان..
ذكريات الى زوج ذهب مع الرّيح ...
اغتالته يد ابليس المُلطّخة بالدم .اغتالته ذئاب البشر...
وتستفيق الأمّ من جديد على صرخات الاطفال الثلاثة:
أمّاه ....
كدنا نموت جوعًا وبردًا .
متى ينضج الطعام ؟
متى يعود ابونا ؟
فتعود الى البكاء من جديد.
في حين تروح العاصفة تولول وتُوقّع أغنيتها المعهودة على اغصان الزيزفون وأطراف الخيمة.
ويحمل الصدى صرخات الجوع الى البعيد.

 موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com   

إقرا ايضا في هذا السياق:

أم الفحم: اعتقال مشتبهين بطعن شخص خلال شجار