منبر العربHyde Park

نظرات في نثيرتين/ بقلم: محمود مرعي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
15

حيفا
غيوم متناثرة
15

ام الفحم
غيوم متناثرة
14

القدس
غيوم متفرقة
12

تل ابيب
غائم جزئي
13

عكا
غيوم متناثرة
15

راس الناقورة
غيوم متناثرة
15

كفر قاسم
غيوم متفرقة
12

قطاع غزة
سماء صافية
11

ايلات
سماء صافية
13
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

نظرات في نثيرتين للأديبة الكاتبة أزهار أبو الخير شعبان/ بقلم: الشَّاعر العَروضي محمود مرعي

قرأت نثيرتين للأديبة الكاتبة العكَّيَّة أزهار أبو الخير شعبان، وهما نصَّان استوقفاني طويلًا

نثيرة: «أنا، هو وعكَّا»، ونثيرة: «بين زواريب الـمدينة»

أرى ملامح تجربة جديدة، وأرجو أن يكتب لها النَّجاح.

الشَّيخ، حبَّذا لو ظلَّ حاضرًا يروي (فهو يمثِّل الذَّاكرة).

أرى أن تتطرَّق الكاتبة إلى التَّفاصيل حَتَّى الصَّغيرة، في الـمكان- عكَّا- الحاضر والتُّراث، حياة النَّاس، الحضارة والآثار الباقية.


قرأت نثيرتين للأديبة الكاتبة العكَّيَّة أزهار أبو الخير شعبان، وهما نصَّان استوقفاني طويلًا، فنحن حين نقرأ أيَّ نصِّ، نسأل: ماذا يقول النَّصُّ؟ وما رسالة الكاتب الَّتي يريد إيصالها؟
ويبدو لي أَنَّ النَّصَّين يجيبان على السُّؤالين، فهما ليسا نصَّين ترفيَّين مرفَّهين، بل نصَّان يحملان رسالة، بل تجربة جميلة نرجو أن يكتب لها النَّجاح، فاللُّغة الشِّعريَّة في النَّصَّين وافرة، وحتَّى لا يفهم أحد خطأ نقول: اللُّغَة الشِّعْرِيَّة أو الشَّاعِرِيَّة ليست هي الشِّعْر، وإن كانت إحدى مقوِّمات الشِّعر، فإذا اقترنت بالوزن فهي الشِّعْر، كما قال الفارابي وابن رشد في تلخيص وشرح فنِّ الشِّعْر لأرسطو، وَكَذلِكَ قال ابن سينا في الشِّفاء.
ونتابع: نحن أمام نثيرتين كتبتا بلغة شِعْرِيَّة، بمفردات بسيطة بلا تعقيد، لكِنَّها مفردات وجمل مخيِّلة سرعان ما تسحبك من واقعك وتتجوَّل بك في الـمكان، وهو عكَّا، تطوف بك في الطُّرقات والزَّواريب، ترى الـمكان كما كان، إِلَّا أَنَّهُ إن لم يُتدارك فسوف نبكي عليه غدًا.
تبدأ النَّثيرة الأولى بمقابلة الشيخ:
«قابلتهُ,
رَأسه مَرفوع للسَّماء يَدعو لِعَكّا
تأمّلتهُ,
وَإذ بعَصاة تسندهُ وَهِيَ المُتّكى
جالسْته,
ما بكَ يا عَمّاه تدعو بحرقة الدَّمع وَالبُكا؟
هَل تحتاجُ كلّ هذا الخُشوع عَكّا؟!
نَعم يا ابنَتي أجابَني,
بوجهٍ تغزوه التّجاعيد, وجسدٍ أرهقه الدّهر وأهلكَه»
هكَذا «قابلته» بلا مقدِّمات ولا تحديد موعد للِّقاء، إِنَّما مباشرة، ورأسه مرفوع للسَّماء، وَهذا يستدعي السُّؤال من يكون هذا الشَّيخ؟ هل هو حقًّا شخص (حقيقيٌّ) من أهل الـمكان، أو عابر فيه، والشَّيخ الهرم لا يكون رأسه مرفوعًا للسَّماء، بل مطأطئًا فلا يكاد يستطيع رفع رأسه، أم هو أمر آخر؟، أمر اصطدمت به الكاتبة وجهًا لوجه، فأيقظها من غفلة ما، أو غفوة وسهو عن الـمكان؟ أستبعد هذا كون الكاتبة بنت الـمكان وليست طارئة عليه.. هل هو الضَّمير أفاق بعد غفلة؟ أَيْضًا أستبعد ذلِكَ، ولا يتبقَّى إلا إضاءة واحدة، إِنَّهُ الذَّاكرة، وَهذا الأقرب إلى الـمنطق، تحضر الذَّاكرة على هيئة شيخ طاعن في السِّن يتوكَّأ على عصاه وما زال شامخ الرَّأس لم ينحنِ ولم تحنه الأحداث، وقد شارف على الرَّحيل، وبالنَّظر إلى الـمكان، عكَّا، فقط قطعت شوطًا طويلًا في خضوعها لغير أهلها، وتغيير معالـمها، معلمًا إثر معلم، وما تبقَّى من معالم فيها ربَّما هي الرَّمق الأخير للشَّيخ، أو قبل أن تصبح ذكرى وغصَّة.
والذَّاكرة تعرف التَّفاصيل كلَّها من البَدء إلى الـمنتهى، فلا غرابة أَنَّ عكَّا مكان خشوع، لقدمها ومآثرها عبر التَّاريخ، وصمودها الَّذي ليس أقلُّه صدَّ نابليون. هذه الذَّاكرة الآن تبدو لنا شيخًا هرمًا، رأسه مرفوع رغم ما مرَّ عليه، لكِنَّهُ من ناحية أخرى في أيَّامه الأخيرة ما قبل الرحيل.
تأمَّلته الكاتبة، كان يتَّكئ على عصاه ويستند عليها، ثُمَّ تجلس إليه فإذا هو يبكي، وتسأله:
« ما بكَ يا عَمّاه تدعو بحرقة الدَّمع وَالبُكا؟
هَل تحتاجُ كلّ هذا الخُشوع عَكّا؟!»
لم تطرح عليه سؤالًا يتعلَّق بسنِّه أو صحَّته أو هرمه، بل «هَل تحتاجُ كلّ هذا الخُشوع عَكّا؟!» يمكننا وضع إجابات عدَّة لسبب بكاء الشَّيخ، لكِنْ لنتركه يفصح بنفسه عن السَّبب.
« نَعم يا ابنَتي أجابَني»
وتعود الكاتبة لتكمل وصفه:
«بوجهٍ تغزوه التّجاعيد, وجسدٍ أرهقه الدّهر وأهلكَه».
يوحي لنا كلامها أَنَّهُ طاعن في السِّنِّ، وَأَنَّهُ كان يوم كانت عكَّا مرابع صباه يطوف فيها مع أهلها، قبل أن ينقلب حال الدَّهر، ثُمَّ يتابع إجابته لها:
«أنتِ ابنة اليَوم قالَ لي, لمْ ترَي شيئًا بَعد,
وَلا تعرفينَ مَعنى أن نفقدَ شَيئًا نَملكَه»
الحوار أشبه ما يكون بين الجدِّ والحفيدة، فكلٌّ منهما عاش عصرًا مختلفًا عن الآخر، فبينما هو عاش الرَّخاء قبل الهجيج، ثُمَّ عايش تقلب الزَّمن به حَتَّى وصل إلى اللَّحظة الآنيَّة، فهو مدرك جميع التَّفاصيل، ويمكنه رؤية الآتي من نافذة الحاضر، أَمَّا الحفيدة فهي كما يقول «بنت اليوم، لم تر شيئًا بعد، ولا تعرف معنى فقدان ما نملك» هذه الجملة ربَّما هي في باب النَّقد للوضع الحالي، وتصويره، لٰكِنَّها رغم جوابه:
«تبسَّمتُ ساخِرَةً, ظانَّة بنفسي المَعرفة وَالثّقة
وَرغم شَيخوختهِ, سُخْريَّتي مِنهُ قدْ أدْرَكَ
فاعتَراني الخَجَل مِن نفسي, وَاحْمَرَّ وَجهي وَلِساني تلبَّكَ»
تبسَّمت بسخرية، لظنَّها أَنَّها تمتلك معرفة الحال، لكِنَّ الشَّيخ لَـمَّاحٌ، أدرك حالتها ولعلَّه أظهر لها ما يوحي أَنَّهُ يفهم تصرُّفها، فخجلت من نفسها وتلبَّكت واحمرَّ وجهها- أي صدمة- لكِنَّهُ همس في أذنها:
«حينها هَمَسَ في أذني:
"عَكّا يا ابْنتي يُغرقها الحُزن,
وَفقر الوَعي قد باعَ البُيوت المُعَتَّقة
تتلذَّذ نيران الفِتنة فيها, فاسْتعدّوا للمَعرَكة
إنها أصْعب مِن جيش نابليون وَحَربه, هذهِ بدايَة التَّهلكة
وَقد شارَفتُ عَلى المَوت يا ابْنتي وَما زالت تسْكنُ عَينيَّ عَكّا
وَانتهى مِشوار صُمودي ولمْ أجد أحَدًا أأتمنهُ عَلى عَكّا»
إِنَّهُ حديث الخبير العارف بالحال، وليس مجرَّد شيخ فانٍ قارب على الرَّحيل، فالشَّيخ واعٍ لكلِّ صغيرة وكبيرة، في الـماضي والحاضر، ومن خلال ذلِكَ يستقرئ الآتي ويرى صورته سوداء، وأوَّل إشارة إلى: فقر الوعي، الَّذي أدَّى ويؤدِّي إلى بيع البيوت الـمعتَّقة، وكلمة الـمعتَّقة، رغم استعمالها للخمر، إِلَّا أَنَّها تطيب كلَّما عُتِّقت أكثر، ثُمَّ تعتيقها فعل مِمَّنْ يُعتِّقها، فهي محتاجة للصَّون والتَّفقُّد دومًا، ربَّما من هذا الجانب رمزت إلى عكَّا العتيقة بِالـمُعتَّقة، وفيها إشارة إلى طيب عكَّا وغلاها، وبيع هذه البيوت قد أبكى الشَّيخ فهو قد عاش فيها عمره، ولم يرحل عنها، بل بقي متمسِّكًا، لكِنَّهُ يبكي على ما يرى من الأحفاد، ورغم ذلِكَ ظلَّ فيها، ورحيله إلى يكون إلى بلد غيرها، ويصف ما يحدث أَنَّهُ أصعب من حملة نابليون، وأَنَّهُ بداية التَّهلكة، وعكَّا ما زالت تسكن في عينيه، رغم أَنَّهُ شارف على الـموت، ويخاطبها بقوله «يا ابنتي»، أي أَنَّها تنتمي إليه ولو من باب الـمعرفة، ويخبرها أَنَّ رحلة صموده قد انتهت ولم يجد أحدًا يأتمنه على عكَّا بعد رحيله، وهنا تكمن رسالة النَّصِّ، من يمكن ائتمانه على عكَّا بعد رحيل الشَّيخ، والكاتبة أدركت معاني الشَّيخ، وأراها حملت الرِّسالة، ومضى الشَّيخ:
«وَدونَ سَلام,
مُخلفًا وَراءهُ ذهولي, صَمْتي وَأسْئلتي
غادَرَ, وَالمَكان ترَكَ...»
من خلال قولها «ذهولي، صمتي وأسئلتي» نشعر أَنَّ الرِّسالة قد وصلت العنوان الصَّحيح، والأسئلة تعني بدء البحث عن الجواب.

أَمَّا النَّثيرة الثَّانية فهي مكمِّلة للأولى شارحة لها ومفسِّرة أكثر، ونقرأ:
بَينَ زَواريب المَدينة

«بينَ زَواريب المَدينة
صَوتٌ يُنادينا
يَطرقُ أبواب ذاكِرتنا
يُخربشُ عَلى حَوافها
لِنَجوب الأعماق فينا
بَينَ أروقة الحاراتِ
وَحِجارة الكنعانيّين
تَغيير المُسمّياتِ
وَالسّور الحَصين»
هذا الصَّوت الَّذي ينادي هو صوت الشَّيخ، لكِنْ لِـماذا أصبح صوتًا بلا شخص وهيئة؟ ربَّما لِأَنَّهُ كما قلنا صوت الذَّاكرة اليقظة من البدء، الَّتي تطلق نداءات الإنذار والتَّحذير، وإن غابت التَّفاصيل في النَّصِّ الأوَّل فهي هنا شاخصة بمسمَّياتها «زواريب الـمدينة، أروقة الحارات، حجارة الكنعانيِّين/التَّاريخ والقدم، السُّور الحصين» لكِنْ من جانب آخر فهو يصرخ أَنَّ هناك تغييرًا للمسمَّيات، فهو صوت إنذار يدوِّي، وأين يدوِّي؟:
« يَطرقُ أبواب ذاكِرتنا
يُخربشُ عَلى حَوافها
لِنَجوب الأعماق فينا»
إِنَّهُ ليس مجرَّد صوت عابر أو لحظة خياليَّة وتنتهي، إِنَّهُ صوت يهزُّ العمق، يطرق أبواب الذَّاكرة، يخربش، ربمَّا ليثبت فيها ذاته ويمحو سواه.
« صَوتٌ يُنادينا
مِن خَلف كلّ باب وشُباك
مِن وَراء الدّمع الغَير مَرئي
عَبرَ النّسيم العابر
يُلامسُ وُجوهنا وَكأنّنا أطفال
سُذّج خائِفينَ
يَعلو صَوتهُ كلما تَدارَكناهُ
قاصِدًا لَجمَ تَغاضينا»
الصَّوت ينادي من خلف كلِّ باب وشبَّاك، عبر النَّسيم، بل ويصيح كُلَّما تداركوه قاصِدًا لجم تغاضيهم عما يجري، يملأ الـمكان وليس بعيدًا عنه أو غريبًا، يعرف أهله، لِذلِكَ يعلو كُلَّما رأى منهم التَّغاضي، كَأَنَّهُ يقول لهم أفيقوا.
«يُنادينا بإسم الميناءِ
وَبإسم الكنائِس وَالمَساجدِ يُنادينا
يَدعونا لِصَحوةٍ لِثورَة
تَقضُّ مَضاجع المُنافقينَ
يَقولُ ويَصرخُ ما بالكم
أينَ البلاد مِن أهلها
أينَ الشُّرفاء فيها وَالأكرمينَ
صونوا حَضارتكم يا أهل الحَضارَةِ
كَي لا تُكفكفوا دَمعكم نَدمًا
عَلى مَعالم فَورَ تَغييرها
سَحَقت مَعها ماضينا»
إِنَّهُ صوت الشَّيخ في النَّصِّ الأول وهنا نعرف سبب بكائه، إِنَّهُ الذَّاكرة الَّتي ترى ما حلَّ بسطورها، إِنَّهُ صوت عكَّا الـماضي والحاضر يصيح منذرًا مِمَّا سيأتي إن لم يفيقوا، أو إن لم نفق جميعًا، ينادي باسم الـميناء، باسم الكنائس وَالـمساجد، يدعو لصحوة وثورة على الـمنافقين، وَهؤُلاءِ لا يخلو مجتمع منهم، فهم دومًا رأس حربة للعدوِّ في صدور الأهل. ينادي لصون الحضارة، كي لا يبكوا ندمًا في ساعة لا مندم، وَهذا يلفتنا مباشرة إلى ضياع الأندلس، وذكرى آخر ملوك الأندلس وغرناطة، الأمير أبي عبدالله الصَّغير، الَّذي مضى إلى منفاه باكيًا بعد أن سلَّم لفرناندو خاتمه الذَّهبي ومفاتيح القلعة والقصر، ثُمَّ مضى يجهش بالبكاء، فسمع أمَّه الـملكة عائشة تقول له: «ابكِ كالنِّساء على ملك لم تستطع الحفاظ عليه كالرِّجال». يصيح الصَّوت بهم أفيقوا قبل أن تبكوا ندمًا على معالم يتمُّ تغييرها فيمحى ماضينا معها.
«صَوتٌ يُنادينا
يُقرّ بأنّ مَدينة الرّمل الحار
لا يَكفي أن نَقطُنَ بها
مُقدّسة هيَ
خُلقت لِتَسكنَ فينا»
لا يكتفي بالتَّنبيه والتَّحذير، بل يعلن أَنَّ مدينة الرَّمل الحار- عكَّا- لا يكفي أن يسكنوا فيها، فهي ذاتها مقدَّسة خلقت لتسكن فيهم.
إِنَّ بلاغة أيِّ نصٍّ تكمن فيما يقوله النَّصُّ، ونجاحه في قدرته على إيصال الرِّسالة. النَّصَّان بسيطا الـمفردات، بلا تصنُّع، ولا زخرفة، كونهما يحملان رسالة لتوصيلها، وفيهما أرى الكاتبة- الحفيدة للشَّيخ- حاملة رسالة عكَّا، رسالة الشَّيخ، رسالة الضَّمير، رسالة الذَّاكرة الَّتي تستغيث أهلها، للاصطفاف والحفاظ عليها وعلى عكَّا الـمكان، ماضيًا وحاضرًا ومستقبلًا، تصيح أن أدركوا عكَّا أو ما تبقَّى قبل أن يضيع الكلُّ ونبكي ونندم ساعة لا ينفع النَّدم، تصيح أن لا نفرطِّ بعكَّا فهي مقدَّسة، ويجب أن تسكن فينا ولا نكتفي نحن بالسَّكن فيها.
لقد قرأت النَّصَّين واستمعت لهما بصوت الكاتبة في فيديو، يرافق الصَّوت مناظر من عكَّا، مِمَّا زاد من قيمة النَّصَّين.
أخطاء في النَّصَّين:
نثيرة: أنا, هُوَ وَعَكّا
قولها: (وَإذ بعَصاة تسندهُ وَهِيَ المُتّكى)
الصَّواب: بعصاهُ فالكلمة عصا وليست عصاة، قال تعالى على لسان موسى {قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَىٰ غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَىٰ/طه: 18}. عصاي وليس عصاتي، والتَّثنية عصوان، فلو كانت عصاة فالتَّثنية عصاتان. وأمَّا عصاة، وعصاتي، فهي أوَّل لحن «أي غلط» سمع بالعراق كما يزعم الفَرَّاء. وقال تعالى عن امرأة العزيز: { فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّينًا..../يوسف:31}. مُتَّكَأً وليس مُتَّكى.
قولها: «وَلا تعرفينَ مَعنى أن نفقدَ شَيئًا نَملكَه»، الصَّواب: نَمْلِكُهُ بضمِّ الكاف.

نثيرة: بَينَ زَواريب المَدينة
قولها: «مِن وَراء الدّمع الغَير مَرئي» كلمة غير لا تضاف لها ال التَّعريف بل تضاف لـما يليها، غير الـمرئي. وأجازوا القول: الغير الـمرئي، بتعريف كليهما.
قولها: «وَكأنّنا أطفال سُذّج خائِفينَ» الصَّواب خائفون.
قولها: «بإسم الميناءِ/ وَبإسم الكنائِس وَالمَساجدِ» همزة اسم، همزة وصل لا تكتب أبدًا، حَتَّى عند قطعها.
قولها: «أينَ الشُّرفاء فيها وَالأكرمينَ» الصَّواب والأكرمون، لأنَّها معطوفة على الشُّرفاء.

ملاحظات أرجو أن تؤخذ بالاعتبار

1. أرى فيما مرَّ ملامح تجربة جديدة، وأرجو أن يكتب لها النَّجاح.
2. الشَّيخ، حبَّذا لو ظلَّ حاضرًا يروي (فهو يمثِّل الذَّاكرة).
3. أرى أن تتطرَّق الكاتبة إلى التَّفاصيل حَتَّى الصَّغيرة، في الـمكان- عكَّا- حاضرها وماضيها، وناسها، فلكلِّ بلد تراثه الخاصُّ بأهله، أفراحهم أحزانهم ، الحضارة والآثار الباقية.
4. أرى أن يكون التَّصوير ملازمًا لكلام الشَّيخ، بمعنى أن تسلَّط الكاميرا على ما يحكيه الشَّيخ، ويكون الكلام متسلسلًا، ليكون الفيديو شارحًا حديث الشَّيخ ومظهرًا ما يقوله ويشير إليه.
5. أرى أن تكثِّف الكاتبة من اللُّغَة الشِّعرية حَتَّى لا تفقد النُّصُّوص القادمة رونقها وجمالها، وتتحوَّل إلى سرد.
6. اللُّغَة الشِّعريَّة السَّاردة تمنح النُّصوص جماليَّة أكثر.
7. أرى أَنَّ الكاتبة إن أتقنت هذه التَّجربة وتابعتها كتابة وتصويرًا وتسجيلًا، فستكون تجربة ناجحة جدًّا، وسيقتدي بفعلها كثيرون، فلدينا 533 قرية ومعلم مهجَّر، عدا عن الـمدن الـمختلطة الَّتي صرنا نشعر أنَّنا غرباء فيها، ويجري طمس آثارنا منها، وكلُّها بحاجة إلى تنشيط الذَّاكرة كي لا ننسى.
ختامًا أبارك للكاتبة أزهار تجربتها هذِهِ، وَالَّتي أراها رائعة، لِـما تحمله من رسالة وما تقوله النُّصوص، ونحن بحاجة حقًّا إلى هذه الجدِّيَّة والنُّصوص الـمشحونة رسائل، البعيدة عن التَّرف الكتابي ورفاهية الكلام.
{أرسلت الـمادَّة بواسطة: أزهار أبو الخير شعبان}

 موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com   

إقرا ايضا في هذا السياق:

وفاة مدير مستشفى ووهان الصينية بفيروس كورونا