سياحةTourism

هل فكّرتم مرة بزيارة سياحية إلى كمبوديا؟
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
18

حيفا
غيوم متفرقة
18

ام الفحم
غيوم متفرقة
18

القدس
غيوم متفرقة
16

تل ابيب
غيوم متناثرة
17

عكا
غيوم متفرقة
17

راس الناقورة
غيوم متفرقة
18

كفر قاسم
غيوم متناثرة
16

قطاع غزة
غيوم متناثرة
17

ايلات
رمال
19
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

هل فكّرتم مرة بزيارة سياحية إلى كمبوديا؟

هل فكرتم مرّة بزيارة كمبوديا؟ قد يبدو الأمر غريبًا إلا أنّ هذه المملكة الواقعة في جنوب شرق آسيا، تحمل الكثير لاستكشافه

محطَّات التاريخ في كمبودبا تجذب السيّاح، فهذه الدولة لديها الكثير لتقدمه للسائحين


هل فكرتم مرّة بزيارة كمبوديا؟ قد يبدو الأمر غريبًا إلا أنّ هذه المملكة المعروفة سابقا باسم كمبوتشيا، والواقعة في جنوب شرق آسيا، تحمل الكثير لاستكشافه. ويهيمن على جغرافية كمبوديا نهر ميكونغ أو "النهر العظيم"، وبحيرة تونلي ساب، كما تشتهر البلاد بمعابد ضخمة، بخاصَّة في "أنغكور وات"، وهي تمتلك تاريخًا دمويًّا منذ عصر الخمير الحمر في سبعينيَّات القرن الماضي، والحرب الأهليَّة في وقت لاحق.


صور من كمبوديا

محطَّات التاريخ في كمبودبا تجذب السيّاح، فهذه الدولة لديها الكثير لتقدمه للسائحين، من شواطئ رمليَّة بيضاء، وأرياف غنيَّة.. استكشفوا معنا فيما يلي أبرز وأفضل الاماكن السياحية في كمبوديا!

"بانتاي سري"
على الرغم من أنّ "بانتاي سري" جزء رسمي من مجمَّع أنغكور، إلَّا أنه يقع على بعد 25 كيلومترًا شمال شرقي المجموعة الرئيسة من المعابد، وبالتالي يُعتبر في كثير من الأحيان نقطة جذب منفصلة في كمبوديا. أُنجزت أعمال بناء المعبد في سنة 967 بعد الميلاد، وذلك بالحجر الرملي الأحمر، مع منحوتات متقنة على الجدران، المنحوتات التي لاتزال مرئيّةً بوضوح حتَّى اليوم.

سيهانوكفيل
تُعرف "سيهانوكفيل" أيضًا باسم "كامبونغ سوم"، وهي مدينة ساحليَّة، ومنتجع شاطئي على خليج تايلاند. يقصدها السائحون لارتياد الشواطئ ذات الرمال البيض، والعديد من الجزر الاستوائية غير المطورة. "سيهانوكفيل" مكان جيِّد للاسترخاء، على الرغم من أن الغربان تتخذ منه مطرحًا.

كراتي
كراتي، بلدة صغيرة تقع على ضفاف نهر "ميكونغ" Mekong، وتشتهر بسوق مركزيَّة تحيط بها المباني الاستعمارية الفرنسية القديمة. إنَّه المكان المناسب في كمبوديا لرؤية الدلافين (الإيراوادي) النادرة التي تعيش في "ميكونغ"، بأعداد متناقصة باستمرار. وفي هذا الإطار، تشير التقديرات إلى أنّ هناك ما بين 66 و86 من الدلافين المتبقية في منطقة ميكونغ الكمبودية العليا.

"أنغكور وات"
يُعدُّ معبد أنغكور وات (يعني معبد المدينة) من معابد أنغور الأكثر روعةً وكبرًا، وهو من مناطق الجذب السياحي الرئيسة في كمبوديا. بُني على يد الملك سوريافارمان الثاني حوالى النصف الأول من القرن الثاني عشر، ما يجعل توازنه وتكوينه وجماله من المعالم المفضَّلة في العالم. يحيط خزَّان ضخم مستطيل الشكل بحوض "أنغكور وات"، الذي يرتفع عبر سلسلة من ثلاث شرفات مستطيلة، إلى المزار المركزي والبرج (213 مترًا). يعكس هذا الترتيب فكرة الخمير التقليديَّة لجبل المعبد، إذ يمثِّل المعبد جبل ميرو، موطن القوى في الهندو.

معبد الفضة
يقع معبد الفضة داخل مجمع "رويال بالاس" Royal Palace في "بنوم بنه"، وهو يضمُّ العديد من الكنوز الوطنيَّة، مثل: تماثيل بوذا المصنوعة من الذهب، والمجوهرات. وتشمل التماثيل: واحد صغير الحجم يرجع إلى القرن السابع عشر (بوذا الزمردي في كمبوديا)، و"بوذا مايتريا" الذهب بالحجم الطبيعي، مزينًا بـ 9584 ماسة. على الجدار الداخلي لساحة معبد الفضة، ثمَّة لوحة جداريَّة غنيَّة بالألوان التفصيلية لأسطورة رامايانا، التي رسمها 40 فنَّانًا من الخمير، من سنة 1903 إلى سنة 1990.

إقرا ايضا في هذا السياق:

مستشفى هعيمق: 24 مريض كورونا بينهم مسن بحالة خطرة