منبر العربHyde Park

في رحم الظلمة فجر/ يوسف حمدان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
18

حيفا
غيوم قاتمة
18

ام الفحم
غيوم قاتمة
19

القدس
غيوم متناثرة
19

تل ابيب
غيوم متناثرة
19

عكا
غيوم قاتمة
18

راس الناقورة
غيوم قاتمة
19

كفر قاسم
غيوم متناثرة
19

قطاع غزة
غيوم قاتمة
19

ايلات
غيوم متناثرة
23
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

في رحم الظلمة فجر/ بقلم: يوسف حمدان

في يومٍ لا تنفعُ فيه الذكرى يكفيني أنّكِ في لب حناياها


في يومٍ لا تنفعُ فيه الذكرى
يكفيني أنّكِ في لب حناياها
شمسٌ دافئةٌ
تُعلنُ كلَّ صباحٍ
فجرَ حياة ٍ أخرى..
لا يُحزِنُني
أن يُرخي الليلُ
سدولاً سوداءْ..
فالليل يُوَلِّدُ
من رحم الظُلمةِ فجرا
حين يسودُ الليلُ،
ويطفئُ قنديلَ حياتي،
سيُطرِّزُ ضوءَ محياكِ
على وجه سمائي بدرا
لن أقلقَ..
إن فتَكَ القيظُ بأشجاري
ستظلين بعيني باسقةً
فوقَ روابي الأرضِ
كدَوّارِ الشمسِ الباسمِ
واللوزِ الأخضرَ
والكُمّثرى..
حين سلكتُ طريقاً وعراً
ومشيتُ
على رملِ الصحراء الظمأى
لاحَ أمامي وجهُكِ
في الأفق الزاهي
فجرى دربي نهرا..
أنت الوردُ الباسمُ
في روض حياتي
وأنا لا أملكُ
إلا أن أعشقَ جناتٍ
حُجبت عن عيني قسرا..
لا يُرهِبُني
إن كان الدربُ إليك طويلاً
فسأنهبُ أميالَ طريقي
شِبراً.. شِبرا
لا ترتبكي..
إن قطعوا الدربَ أمامي
سأشُقُّ إليك طريقاً بِكْرا..
لا ترتبكي..
إن كان البحرُ أمامي
فأنا من أجلكِ
لا ترهبني أموجٌ هائجةٌ
يجرفها الإعصارُ
ولا أخشى أن أشربَ بحرا..
من أجلكِ
صرتُ أنا
فارسَ فرسانِ
الأرضِ الخضراءَ
ولا بأسَ
إذا كان حصاني مُحترفاً
أو كانت فرسي مُهرا..
لا تنعيني
إن خرَّ قِوامي
تحت رماد حنيني
فسأُبْعَثُ كالعنقاءَ
من الأرض الرمضاءْ
لأرى وجهَك يشرقُ ثانيةً
ويُنوِّرُ شمسَ حياةٍ أخرى.

نيويورك

 موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com  

إقرا ايضا في هذا السياق:

هكذا استقبلت طمرة د. هبة يزبك