منبر العربHyde Park

التريث المطلوب| بقلم: كرم الشبطي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
18

حيفا
غيوم قاتمة
18

ام الفحم
غيوم قاتمة
19

القدس
غيوم متناثرة
18

تل ابيب
غيوم متناثرة
18

عكا
غيوم قاتمة
18

راس الناقورة
غيوم قاتمة
19

كفر قاسم
غيوم متناثرة
18

قطاع غزة
غيوم قاتمة
18

ايلات
غيوم متناثرة
23
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

التريث المطلوب| بقلم: كرم الشبطي

كثيرا ما نشعر أننا أغبياء أضعنا من العمر أكثر وأكثر


كثيرا ما نشعر أننا أغبياء
أضعنا من العمر أكثر وأكثر
ونحن نسأل بعضنا لمن نتبع
ما هي رايتك وما هو مذهبك
وما أكثر الطوائف والألوان
كل الكلمات لاتصف جهل الأمة
تعيش ماضيها تنسى مستقبلها
وسر الوسط يشغلها برغباتها
قراءة الأرواح تهلك من يفكر
كيف نربط كل ذلك في سحر أسود
هكذا يقال ويعمم والعقل مغيب
كأننا نسير حسب ما يرغبون هم
لا أحد يبحث عن طريق سماء محرر
نطلق الخيال ونعيش فيه وليتنا
نصدق كما صدق فيه الغرب وحقق
المراد لهم عكس ما هو لنا صدقا
الهروب يدفع الكثير والخوف يسيطر
على لقمة عيش أو حلم بسيط يتمزق
حسب كل انسان ووطن ينتظر أن يعمر
ما أصعب أن تبني وتعزز المفاهيم
كلنا أصبحنا مستوردين غير منتجين
حتى كتبنا وأقلامنا وزيفنا وخبرتنا
مجرد هباء أمام أول عاصفة تهجرنا
كوم قش كبير وتعداده لا يحتاج أكثر
من عود كبريت كفيل أن يحرق الكل فينا
لأننا لم نضع البذور في المكان السليم
تاهت الجذور في صحراء كبيرة من الصدام
يتخلل المشهد غياب تام ونوم في كابوس
يقلق ويقض مضاجعنا ونحن كما نحن نسأل
لماذا وكيف كل هذا يحدث للعرب فقط وحدنا
أين البديل والمنقذ لقارب قديم لم يتجدد
هل ينتظر الماء والطوفان ليتحدث بعد ذلك
لا أظن انها النهاية ولكنها البداية الغير
قد تعيد الحسابات لقدر ما تركنا منذ قرن
غارقين ومن يومها ونحن محتلين عقليا وفكريا
وقد يكون الأمر مشوه فيما قبل ويحتاج للفحص

 موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com 

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
كرم الشبطي منبر العرب
هكذا استقبلت طمرة د. هبة يزبك