مجتمعSociety

السخنيني ياسر شواهنة يبدع بعدسته
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم قاتمة
16

حيفا
غيوم قاتمة
16

ام الفحم
غيوم متفرقة
16

القدس
غيوم متفرقة
13

تل ابيب
غيوم متفرقة
14

عكا
غيوم قاتمة
16

راس الناقورة
غيوم قاتمة
16

كفر قاسم
غيوم متفرقة
14

قطاع غزة
غيوم متناثرة
11

ايلات
غبار 
21
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

المصور السخنيني ياسر شواهنة: للصور لغتها الخاصّة والإبداع اهم من الكاميرات المتطورة

ياسر شواهنة ابن مدينة سخنين، احد المصورين البارزين في منطقة البطوف، والذي شق طريقه في عالم التصوير منذ عشر سنوات تقريبا

ياسر شواهنة:

الصورة الفوتوغرافية هي تسجيل حي وواقعي وتاريخي لل حياة العابرة ، فما يتم تصويره في لحظة قد يكون خالدا إلى فترة من الزمن


ياسر شواهنة (29 عامًا) ابن مدينة سخنين ، احد المصورين البارزين في منطقة البطوف، والذي شق طريقه في عالم التصوير منذ عشر سنوات تقريبا. بدأ التصوير كهواية مستعملا هاتفه النقال وبعد فترة ليست بطويلة اشترى ياسر اول كاميرا واخذ يصور الطبيعة والحشرات والأطفال، ويوثق معالم البلدة القديمة التي يسكن فيها، ونالت صوره في حينه استحسان الكثير ممن تابعوا اعماله ، لم يتوقف عند هذا الحد واقتنى كاميرا اكثر تطورا وبدأ سيطه يذيع حتى بات التصوير بالنسبة لياسر مهنة يكسب من ورائها قوت يومه.


ياسر شواهنة
يقول ياسر عن التصوير:" الصورة الفوتوغرافية هي تسجيل حي وواقعي وتاريخي للحياة العابرة ، فما يتم تصويره في لحظة قد يكون خالدا إلى فترة من الزمن، وقد يكون دليلا وشاهدا على العديد من الأحداث التي تمر بسرعة البرق ولا يمكن للذاكرة أن تعود بتفاصيلها كما تفعل عدسة المصور.
لقد أصبحت للصورة الفوتوغرافية اليوم لغتها وبلاغتها وأساليبها الفنية ومقوماتها الجمالية، كما وبرز خلال السنوات الاخيرة عدد من المصوريين الذين استغلوا انتشار مواقع التواصل الاجتماعي لكي يظهر موهبته ويعرضها" .
وعن بداياته قال ياسر:" لقد احببت التصوير منذ صغري وبدأت بممارسة هذه الهواية منذ عدة سنوات ، في البداية كنت استعمل هاتف نقالا ، اصور الازهار والحشرات والمناظر الطبيعية ، وبدأت بتطوير هذه الهواية حتى بت اليوم امتهن مهنة التصوير التي تعتبر مصدر رزقي في هذه الأيام".


وحول هواية التصوير يقول:"انا اعشق تصوير المناظر الطبيعية خصوصا فصل الربيع ، كما وانني اعشق تصوير الأطفال الصغار ، لان الطفولة هي اجمل مرحلة ، ليس فقط للطفل انما للوالدين أيضا لانها مليئة بالذكريات الرائعة ، وقد تضيع هذه الذكريات في زحام الاحداث اليومية على مر السنين ، والاحتفاظ بصور الأطفال من قبل العائلة واستعادتها بعد سنوات يدب فيهم البهجة والسعادة والحنين الى مرحلة البراءة ".
وحول فن تصوير الأطفال يقول شواهنة :" لا شك بان تصوير الأطفال اصعب من تصوير البالغين ، لانك لن تستطيع ان تملي عليهم ماذا يفعلون وكيف يقفون ولن تستطيع ارغامهم على الابتسام او حتى النظر اليك ، فتصور الأطفال يحتاج الى صبر كبير، وهنا تكمن المتعة ويكمن التحدي ".
واردف "هنالك تطورات تقنية رهيبة في أجهزة التصوير الفوتوغرافي تسهل عملية التصوير، ولكن يبقى للابداع مكان كبير في التقاط صورة جميلة تنال اعجاب الجميع ، فانا شخصيا ارى أن الصورة العظيمة تعبر عن نفسها ، والمهم كيف تستطيع أن تخلق صورة لا يمكن لأحد غيرك أن يأتي بمثلها".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
سخنين ياسر شواهنة
الحجاجرة: شجار بين عائلتين واصابات