صحةHealth

د. زعبي: الوقاية هي العلاج الأول للإنفلونزا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
25

حيفا
سماء صافية
25

ام الفحم
سماء صافية
25

القدس
سماء صافية
27

تل ابيب
سماء صافية
27

عكا
غائم جزئي
25

راس الناقورة
سماء صافية
25

كفر قاسم
سماء صافية
27

قطاع غزة
سماء صافية
29

ايلات
سماء صافية
34
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

د. محمد زعبي: الوقاية هي العلاج الأول للإنفلونزا وتلقي التطعيم أمر ضروري

للإجابة على كافة تساؤلاتكم حول "الانفلونزا"، كان لنا هذا الحوار الشيّق والمهم مع الطبيب محمد زعبي، أخصائي طب أطفال

الطبيب محمد زعبي - أخصائي طب أطفال:

 تعتبر الانفلونزا مرضًا موسميًا وتظهر بشكل أساسي في فصل الشتاء

فيروس الانفلونزا هو فيروس معدٍ وينتقل من شخص إلى آخر عن طريق افرازات المسالك/المجاري التنفسية


تتردد في الفترة الأخيرة بشكل كبيرة الأخبار حول الوفيات والاصابات جرّاء فيروس الانفلونزا في البلاد، المرض الذي بات يشكّل قلقًا كبيرًا لدى أوساط المواطنين. فما هي مسببات المرض، أعراضه، وطرق العلاج والوقاية؟!
للإجابة على كافة تساؤلاتكم حول "الانفلونزا"، كان لنا هذا الحوار الشيّق والمهم مع الطبيب محمد زعبي، أخصائي طب أطفال.


الطبيب محمد زعبي

ما هي الانفلونزا؟
الانفلونزا هو مرض يصيب مجاري التنفس العلوية وتُسببها فيروسات من أنواع A)H1N1, H3N2(,B وفي حالات نادرة من نوع c. الفيروس من نوع A هو الأكثر شيوعًا.
تعتبر الانفلونزا مرضًا موسميًا وتظهر بشكل أساسي في فصل الشتاء، وهي سبب شائع لزيارة الطبيب، الدخول للعلاج في المستشفى، زيادة استخدام المضادات الحيوية، ونقص أيام العمل والتعليم.
بشكل عام، يكون المرض حادًا وتمرّ لوحدها بعد أيام، لكن في بعض الحالات قد يؤدي المرض لمضاعفات مختلفة حتى لدى الأشخاص الأصحاء بشكل عام.
هنالك شريحة محددة من الناس والتي قد تكون عرضة للمضاعفات أكثر من غيرها، مثل الأطفال تحت جيل 5 سنوات وبشكل خاص الأطفال تحت جيل عامين، البالغين فوق جيل الـ65 عامًا، النساء الحوال والنساء اللواتي ولدن حديثًا (حتى أسبوعين بعد الولادة)، الأشخاص الذي يعملون/ يتواجدون في مؤسسات عامّة، وأخيرًا الأشخاص الذين يعانون من امراض في الخلفية.
الأشخاص الذين يعانون من امراض في الخلفية: الحديث حول أمراض مثل الربو (الأطفال والبالغون)، أمراض عصبية، أمراض الرئة، أمراض القلب و/أو عيوب القلب لدى الأطفال، أمراض الجهاز الدموي، امراض الكبد، أمراض أيضية والسمنة الزائدة وكذلك الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة.
هل المرض معدٍ؟ وكيف ينتقل؟
فيروس الانفلونزا هو فيروس معدٍ وينتقل من شخص إلى آخر عن طريق افرازات المسالك/المجاري التنفسية (العطس، السعال، الحديث وجهًا لوجه والاتصال المباشر)، أو قد ينتقل الفيروس عبر أجسام مسّها أشخاص مصابون مثل ألعاب الأطفال. وقد لا ينتقل المرض فقط عبر هذه الطرق، حيث أنّ التواجد مع شخص/أشخاص يعانون من المرض في غرفة مغلقة والتنفس داخلها قد يؤدي الى انتقال الفيروس أيضًا.
المدة التي يستغرقها الفيروس حتى يدخل الجسم وتظهر عليه أعراض العدوى هي من يوم حتى أربعة أيام، ومن الممكن أن ينقل شخص المرض لآخر حتى وان لم تظهر عليه الأعراض بعد، في حال كان يحمل الفيروس.

ما هي أبرز أعراض الانفلونزا؟ وما هي المدة التي يحتاجها الجسم للشفاء؟
ارتفاع الحرارة، نُزل (سيلان الأنف)، آلام الرأس، شعور عام بالضعف، وآلام في العضلات.
بشكل عام، يمرّ المرض لوحده بعد أسبوع، إلا أنّ الأمر قد يكون أكثر خطورة وتعقيدًا لدى الأطفال الذين يعانون من أمراض في الخلفية. كما أنّ الأطفال الذين أصيبوا بالإنفلونزا قد يكونون عرضه لعدوى من فيروسات بأنواع أخرى.
ما هي مضاعفات الانفلونزا؟
قد يكون للإنفلونزا مضاعفات عديدة في بعض الحالات، ومنها التهاب الأذنين، التهاب الرئتين والذي قد يستدعي العلاج في المستشفى، الى جانب مضاعفات أخرى بأمراض الجهاز التنفسي مثل ازدياد حدّة الربو أو امراض الرئة، حالة الفشل التنفسي، التهابات بكتيرية أخرى لدى المرضى الذين يعانون من أمراض في الخلفية.
كيف نعالج الأنفلونزا؟
الانفلونزا هو مرض فيروسي ولذلك لا يوجد علاج لها، وبشكل عام يكون العلاج في حال وجود مضاعفات.
العلاج الأول والأمثل للأنفلونزا هو الوقاية، الوقاية ثم الوقاية! وكما يعلم الجميع "درهم وقاية خير من قنطار علاج".
إذن، كيف نقي أنفسنا من الانفلونزا؟
أولًا، يجب تلقي التطعيم اللازم واليوم تقدّم صناديق المرضى التطعيم سنويًا مجانيًا، ونحن نوصي بأن يتلقى جميع المواطنين التطعيم وبشكل خاص الشريحة المعرّضة للعدوى أكثر من غيرها والتي ذكرناها سابقًا. والجدير ذكره هنا انّ وزارة الصحة تمنح التطعيمات لطلاب الصفوف من أول وحتى ثالث في المدارس.
أما بالنسبة لطرق الوقاية، فيجب المحافظة على النظافة جيدًا، الحرص على تهوية الغرف بشكل مستمر، يُمنع ارسال الأطفال المرضى الى الحضانات، كما من المفضل الامتناع عن التواجد في الإمكان المزدحمة والمغلقة إذا لم يكن هنالك سبب يستدعي ذلك. وأخيرًا، أتمنى لكم شتاءً دافئًا وآمنًا وبعيدًا عن الأمراض، ودُمتم سالمين.

إقرا ايضا في هذا السياق:

إتهام شاب من باقة الغربية بتجارة المخدرات