منبر العربHyde Park

على أهداب جرح- ومضات بقلم: صالح احمد (كناعنة)
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
19

حيفا
غيوم قاتمة
19

ام الفحم
غيوم قاتمة
19

القدس
غيوم متناثرة
19

تل ابيب
غيوم متناثرة
19

عكا
غيوم قاتمة
19

راس الناقورة
غيوم قاتمة
19

كفر قاسم
غيوم متناثرة
19

قطاع غزة
غيوم قاتمة
19

ايلات
غيوم متناثرة
23
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

على أهداب جرح- ومضات بقلم: صالح احمد (كناعنة)

إلى رَبيعٍ خُرافيٍّ؛ قد يَقودُك حُلُمٌ يَزخَرُ بِطُرُقٍ بِلا مَعالِم. لكنَّهُ لَن يَنتَشِلَ قَلبَكَ الغَريقَ


///
إلى رَبيعٍ خُرافيٍّ؛
قد يَقودُك حُلُمٌ يَزخَرُ بِطُرُقٍ بِلا مَعالِم.
لكنَّهُ لَن يَنتَشِلَ قَلبَكَ الغَريقَ
بِكُلِّ ما يُرهِقُ الذّاكِرَة.

***
قابَ خَدٍّ وسُنبُلَة،
عِندَ عَينٍ لا تَرى دَمعي..
رأيتُ أن أجعَلَ من حُبِّكَ بُرجًا
أُشرِفُ منهُ على غَدي،
حينَ صَعَقَتني عَواطِفُنا الهاذِيَةُ
على مَوائِدِ الفَراغِ والجهل.

***
ليسَ أصعَبُ من تَدافُعِ الأشواقِ في النَّفس
وهي لا تَجِدُ أمامَها في دُنيا الخَواءِ
سِوى الوُقوفِ على أهدابِ جُرحٍ
لا يمنَحُني ال حياة َ التي أعشَقُ،
ولا يُبقيني بَعيدًا عَن مَعاصي الجُبن.

***
ليتَني ما أدرَكتُ سِرَّ رَعشَةِ القَلبِ..
كُنتُ جَنَّبتُ روحِيَ لَوعَةَ الغيابِ الـمُرِّ...
كلّما واجَهَتني الحياةُ
بِطَيفِ أحِبَّتي الأخضَر.
::: صالح احمد (كناعنة) :::

كلمات دلالية
عرعرة: إصابة عامل جراء سقوط عامود عليه