منبر العربHyde Park

كم أبكانا موتك يا أحمد ؟!- بقلم : شاكر فريد حسن
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
16

حيفا
غيوم متناثرة
16

ام الفحم
غيوم متفرقة
16

القدس
غيوم متفرقة
13

تل ابيب
غيوم متفرقة
14

عكا
غيوم متناثرة
16

راس الناقورة
غائم جزئي
16

كفر قاسم
غيوم متفرقة
14

قطاع غزة
غيوم متناثرة
13

ايلات
غائم جزئي
17
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

كم أبكانا موتك يا أحمد ؟!- بقلم : شاكر فريد حسن

انتصر الردى وغاب أحمد كالوميض في ليلة ماطرة


انتصر الردى
وغاب أحمد كالوميض
في ليلة ماطرة
قضى في عنفوان الطفولة
وعمر الورود
وارتقى إلى السماء
لم ننجح في انقاذه
فهذه مشيئة القدر
أبكانا موته
وأحزننا جميعًا
صغارًا وكبارًا
الحسرة تتعاظم
والمواجع والآلام
تبرعم في النفوس
والعبرات في المآقي
والعيون تخنقنا
وأنين الجرح يترسب
في أعماقنا
واهله واحبته يذرفون الدمع
ليطفئوا لوعتهم
فهنيئًا لك أيها الملاك
في قبركَ
ومن مثلكَ يا أحمد
في الجنان يمتع
وبالعطر يتضوع ..!

كلمات دلالية
كفرقاسم: مشاركة طلاب الشاملة في مؤتمر الانتخابات