منبر العربHyde Park

مكاشفة/ خواطر بقلم: صالح أحمد (كناعنة)
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
18

حيفا
غيوم قاتمة
18

ام الفحم
غيوم قاتمة
18

القدس
غيوم متناثرة
18

تل ابيب
غيوم متناثرة
18

عكا
غيوم قاتمة
18

راس الناقورة
غيوم قاتمة
18

كفر قاسم
غيوم متناثرة
18

قطاع غزة
غيوم قاتمة
18

ايلات
غيوم متناثرة
22
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

مكاشفة/ خواطر بقلم: صالح أحمد (كناعنة)

لم يستبدَّ بِكَيانِنا القَحطُ الفِكري والشُّعوري... إلا لأَنّنا أَلِفنا الوُرودَ إلى بِئرِ الخرافاتِ السّحيقَة.


 لم يستبدَّ بِكَيانِنا القَحطُ الفِكري والشُّعوري... إلا لأَنّنا أَلِفنا الوُرودَ إلى بِئرِ الخرافاتِ السّحيقَة.
✿๑•ิ.•ั๑✿
إنّ سرَّ شَقاءِ الإنسانِ المعاصِرِ أنَّهُ تَخَلّى عَن عَينِ الباطِنِ (البصيرة) حتى ضَمَرَت، واكتَفى بِعَينِ الظّاهِرِ الخادِعَةِ، مما أفقَدَهُ روحَ الجمالِ الحقيقي؛ جمالِ السَّجِيَّةِ التي تُشكِّلُ أحَدَ أصفى عَناصِرِ الرّوحِ، ولهذا غَفِلَ قَلبُهُ عَمّا في الطّبيعَةِ من جَمالٍ، فَراحَ يَستَلهِمُهُ مِنَ الخيالِ.
✿๑•ิ.•ั๑✿
* في شَرقِنا نحن بحاجَةٍ إلى ثورَةٍ تَعُلمَنا كيفَ نتقَبَّلُ الآخَرَ ونتَعايَشُ معه أيًّا كان... وأن نَتَسامى عَنِ الاستعلاءِ والأنانِيةِ بكلِّ أشكالِها.
✿๑•ิ.•ั๑✿
* إذا لم تَستطِع بفِكرِكَ أن تَنفُذَ مِنَ الجُزءِ إلى الكُلِّ، مِنَ المادّةِ إلى الجَوهَر... وأن تُدرِكَ الحقيقَةَ التي فَوقَ الأنا، وفوقَ حدودِ الأزمِنَةِ والأمكِنَةِ... فأنت مازلتَ أمِيًّا، وروحُك مازالت تائِهَةً.
✿๑•ิ.•ั๑✿
* أيّها الحالِمُ بالغَد الجميلِ المُشرِق، لن تَبلُغَهُ ما لَم تمتَلِكْ فَضيلَةَ التَّرَفُّعِ عَن دَنِيَّةِ الغُرورِ، ورَذيلَةِ الجَريِ وراءَ اللّذَّةِ السّهلَةِ والعابِرَة، والنَظرِ إلى ما بِيَدِ غيرِكَ بروحِ الحسدِ والطَّمَع.
✿๑•ิ.•ั๑✿
* علينا أن نَتَسامى بِعَقلِنا الفاعِلِ عن حُدودِ الموجودِ والمتاح... هكذا نجعلُ مِن حَياتِنا مَسيرَةَ بَحثٍ وإبداعٍ مُتواصِلَة.
✿๑•ิ.•ั๑✿
* لن تصبحَ راقيًا بفكرِك ما لَم تعتَرِف بِفِكرِ الآخَر، بل وتُقَدّره.
✿๑•ิ.•ั๑✿
* إذا لم تشعُر بقلبِكَ طفلًا وأنت تنظُرُ إلى دمعَةِ أخيك... فعبثًا تبحثُ في نَفسِكَ عَن مَعاني الإنسانيَّةِ.
✿๑•ิ.•ั๑✿
* وحدَه مَن تَطَهّرَت نَفسُهُ مِنَ الحِقدِ والحسَدِ، وسَما بروحِهِ عَن أهواءِ الأنا... يَنالُ كَرامَةَ {وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ}(سورة الحِجر-88)

 موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com    

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
صالح أحمد (كناعنة)
هكذا استقبلت طمرة د. هبة يزبك