منبر العربHyde Park

أنا، هُوَ وَعَكّا/بقلم: أزهار أبو الخير- شَعبان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
ضباب
12

حيفا
ضباب
12

ام الفحم
ضباب
11

القدس
سماء صافية
11

تل ابيب
سماء صافية
11

عكا
ضباب
12

راس الناقورة
غيوم متفرقة
12

كفر قاسم
سماء صافية
11

قطاع غزة
سماء صافية
14

ايلات
غيوم قاتمة
14
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

أنا، هُوَ وَعَكّا/بقلم: أزهار أبو الخير- شَعبان

قابلتهُ, رَأسه مَرفوع للسَّماء يَدعو لِعَكّا

قابلتهُ,
رَأسه مَرفوع للسَّماء يَدعو لِعَكّا
تأمّلتهُ,
وَإذ بعَصاة تسندهُ وَهِيَ المُتّكى
جالسْته,
ما بكَ يا عَمّاه تدعو بحرقة الدَّمع وَالبُكا؟
هَل تحتاجُ كلّ هذا الخُشوع عَكّا؟!
نَعم يا ابنَتي أجابَني,
بوجهٍ تغزوه التّجاعيد, وجسدٍ أرهقه الدّهر وأهلكَه
أنتِ ابنة اليَوم قالَ لي, لمْ ترَي شيئًا بَعد,
وَلا تعرفينَ مَعنى أن نفقدَ شَيئًا نَملكَه
تبسَّمتُ ساخِرَةً, ظانَّة بنفسي المَعرفة وَالثّقة
وَرغم شَيخوختهِ, سُخْريَّتي مِنهُ قدْ أدْرَكَ
فاعتَراني الخَجَل مِن نفسي, وَاحْمَرَّ وَجهي وَلِساني تلبَّكَ,
حينها هَمَسَ في أذني:
"عَكّا يا ابْنتي يُغرقها الحُزن,
وَفقر الوَعي قد باعَ البُيوت المُعَتَّقة
تتلذَّذ نيران الفِتنة فيها, فاسْتعدّوا للمَعرَكة
إنها أصْعب مِن جيش نابليون وَحَربه, هذهِ بدايَة التَّهلكة
وَقد شارَفتُ عَلى المَوت يا ابْنتي وَما زالت تسْكنُ عَينيَّ عَكّا
وَانتهى مِشوارصُمودي ولمْ أجد أحَدًا أأتمنهُ عَلى عَكّا"
وَدونَ سَلام,
مُخلفًا وَراءهُ ذهولي, صَمْتي وَأسْئلتي
غادَرَ, وَالمَكان ترَكَ...

عكا

إقرا ايضا في هذا السياق:

إليكم جدول مباريات كرة القدم في العالم واسرائيل اليوم