أخبارNews & Politics

استشهاد الأسير المريض سامي أبو دياك بالسجن الاسرائيلي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

استشهاد الأسير المريض سامي أبو دياك داخل السجون الإسرائيلية


استشهد الأسير المريض سامي أبو دياك داخل سجون الاسرائيلية، صباح اليوم الثلاثاء، فيما شهدت السجون حالة من التوتر. وأعلنت ادارة مصلحة السجون الإسرائيلية عن استشهاد الأسير أبودياك بعد تحويله الى مشفى "أساف هروفيه"، فيما أكد نادي الأسير الفلسطيني نبأ استشهاد ابودياك.


الشهيد الأسير سامي أبو دياك 

وباستشهاد الأسير المريض سامي أبو دياك، من بلدة سيلة الظهر، جنوب جنين، يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة الى 222 شهيدًا وذلك منذ العام 1967.

الشهيد الأسير سامي أبو دياك

وقالت مصادر: "وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، قد قدمت التماسا للافراج عن الأسير نتيجة تدهور حالته الصحية بشكل خطير وحرج، بعد أن تعرض لإهمال طبي متعمد وممنهج من قبل إدارة السجون أوصلته لحافة الموت.
وقالت مصادر فلسطينية ان مصلحة السجون الاسرائيلية رفضت طلب الإفراج عن الاسير ابو دياك رغم إدراكها بانه يحتضر وأنه في الساعات الأخيرة من حياته".

وتابعت ذات المصادر: "ويذكر أن، الأسير سامي أبو دياك المعتقل منذ تاريخ 17 تمورز/ يوليو 2002، والذي يبلغ من العمر 37 عاماً ومحكوم عليه بالسجن المؤبد لثلاث مرات وثلاثين عاماً، أمضى منها 17عاماً، تم تشخيص إصابته بورم سرطاني في الأمعاء في شهر أيلول/ سبتمبر 2015، ومنذ قرابة خمس سنوات، بدأت حالته بالتدهور نتيجة الأخطاء الطبية والموثقة من مستشفى (سوروكا) الإسرائيلي، حيث خضع لعمليات جراحية، أدت إلى حدوث فشل كلوي ورئوي حاد ما زاد من سوء وضعه" وفقا للمصادر.

تعقيب الوفاء والإصلاح على وفاة الأسير سامي أبو دياك
هذا، وعمم حزب الوفاء والإصلاح، بيانا على وسائل الإعلام، جاء فيه: "إن تعنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على احتجاز الأسير سامي أبو دياك ابن قرية سيلة الظهر في سجونها حتى الموت رغم اشتداد مرضه هي الوحشية بعينها وهي بذلك تتحمل كامل المسؤولية ، فعدا عن ضرورة التحقيق غير الإسرائيلي في الحالة العينية والتي بقسوتها تجسد معاناة جميع الأسرى، المطلوب هو النهوض بقضية أسرانا وإحيائها وهذا أقل الواجب الوطني والإنساني" وفقا للبيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: