أخبارNews & Politics

كحول لفان يدعو نتنياهو لترك مناصبه الوزارية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
مطر خفيف
13

حيفا
مطر متوسط الغزارة
13

ام الفحم
غيوم متفرقة
14

القدس
مطر غزير
13

تل ابيب
غيوم متفرقة
13

عكا
مطر خفيف
13

راس الناقورة
مطر خفيف
13

كفر قاسم
غيوم متفرقة
13

قطاع غزة
مطر خفيف
13

ايلات
غيوم متناثرة
15
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

كحول لفان برئاسة غانتس لنتنياهو: اترك فورا مناصبك الوزارية في الحكومة

دعا حزب "كحول لفان" برئاسة بيني غانتس، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى ترك مناصبه الوزارية

أشار حزب "كحول لفان" مع ذلك إلى أنه لا يتعين على نتنياهو الاستقالة من رئاسة الحكومة


دعا حزب "كحول لفان" برئاسة بيني غانتس، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى ترك مناصبه الوزارية على خلفية قضايا الفساد وتقديم لائحة اتهام ضده.


بيني غانتس

وجاء في بيان صادر عن الحزب، اليوم الجمعة، مخاطبا نتنياهو، إنه "بموجب قرار المحكمة العليا... لا يمكن لوزير متهم أن يستمر في منصبه، وبالتالي من الضروري أن تترك فورا مناصبك الوزارية في الحكومة الإسرائيلية". وأشار حزب "كحول لفان" مع ذلك إلى أنه لا يتعين على نتنياهو الاستقالة من رئاسة الحكومة.

من جانبه، قال بيني غانتس في صفحته على "فيسبوك"، إن "دولة إسرائيل لها قانون، وكل المواطنين متساوون أمامه". وذكر أنه لا يزال يعمل على تشكيل ائتلاف حكومي، على الرغم من أنه أصبح بإمكان أعضاء الكنيست ترشيح أي نائب ليتم تكليفه بتشكيل الحكومة بعد أن فشل غانتس في تشكيل الحكومة في الفترة المحددة.

من جهة أخرى، يسعى زعيم حزب "العمل – غيشر" أمير بيريتز إلى إرغام نتنياهو على الاستقالة من منصب رئيس الوزراء. وطلب من فريق المحامين لحزبه أن يرفعوا هذه القضية أمام المحكمة العليا. وقال بيريتز، إن "الاتهامات الموجهة إلى نتنياهو هي سبب عدم وجود حكومة لدينا. وبما أننا في دولة ديمقراطية لا يمكننا أن نتسامح مع رئيس وزراء يجري التحقيق معه".

بدوره، أعرب وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، العضو في حزب "الليكود"، الذي يقوده نتنياهو، عن دعمه لرئيس الوزراء، مشيرا إلى أنه لا يوجد هناك أي مانع قانوني أمام استمراره في أداء مهام رئيس الوزراء

إقرا ايضا في هذا السياق:

الخزعلي يحمل امريكا وإسرائيل مسؤولية قتل المتظاهرين