السلطات المحلية

مجلس كفرقرع يستنكر التهجم على د.زحالقة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
26

حيفا
غيوم متناثرة
26

ام الفحم
غيوم متناثرة
26

القدس
سماء صافية
27

تل ابيب
غيوم متناثرة
27

عكا
غيوم متناثرة
26

راس الناقورة
غيوم متناثرة
26

كفر قاسم
غيوم متناثرة
27

قطاع غزة
سماء صافية
28

ايلات
سماء صافية
27
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

كفرقرع: محاولات تهديد وتهجم على الشيخ د. مهدي زحالقة والمجلس يستنكر بشدّة

اصدر مجلس محلي كفرقرع بيانا يستنكر من خلاله المحاولات المستمرة بالتهجم والتطاول على فضيلة الشيخ د. مهدي ممدوح زحالقة


اصدر مجلس محلي كفرقرع بيانا يستنكر من خلاله المحاولات المستمرة بالتهجم والتطاول على فضيلة الشيخ د. مهدي ممدوح زحالقة امام وخطيب مسجد الحوارنة كفرقرع وجاء في البيان:"بسم الله الرحمن الرحيم:"وَٱبْتَغِ فِيمَآ ءَاتَىٰكَ ٱللَّهُ ٱلدَّارَ ٱلْءَاخِرَةَ ۖ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ ٱلدُّنْيَا ۖ وَأَحْسِن كَمَآ أَحْسَنَ ٱللَّهُ إِلَيْكَ ۖ وَلَا تَبْغِ ٱلْفَسَادَ فِى ٱلْأَرْضِ ۖ إِنَّ ٱللَّهَ لَا يُحِبُّ ٱلْمُفْسِدِينَ" صدق الله العظيم.

اننا نستنكر بأشد العبارات المحاولات المستمرة للتهجم والتطاول على أئمة المساجد ، والتي كان آخرها التطاول بأسماء مستعارة على الشيخ د. مهدي ممدوح زحالقة – إمام وخطيب مسجد الحوارنة – عبر شبكات ومنصات التواصل الاجتماعي ، والتي سبقها أيضا محاولات زج المساجد وأئمتها بأمور لا تمت بصلة الى المساجد ودورها وأئمة المساجد ودورهم".


الشيخ د. مهدي زحالقة - صورة من المجلس المحلي

وتابع البيان:"ان التهديد والاعتداء على مشايخنا وأئمة المساجد يشكل خطرًا على مجتمعنا عمومًا ، ومؤشرًا خطرًا ، لسعي من لا يملك حقًا قانونيًا بإمكانية تحقيق هدفه من خلال التهديد والاعتداء .

ومضى البيان :" ندين ونشجب ونستنكر أشد الاستنكار بمثل هذا التصرف والنهج , ويجب علينا ان نتحلى بالصبر ونطالب الشرطة والقضاء الوصول لهؤلاء المجرمين ومحاكمة أي معتد بأسرع وقت ممكن وخصوصاً انه يعبثون فسادا في بلدنا الآمن والمستقر كفرقرع، ونعتبر الاعتداء الجبان الغاشم على الشيخ د. مهدي زحالقة ، نعتبره اعتداء على كافة أفراد هذا البلد الأشم ".

واختتم البيان :"نرى بهذا الاعتداء المؤسف كحادثة لا يستهان بها ونرجو معاقبة من كان وراءه ، ونشد على أياديك شيخنا الفاضل د. مهدي زحالقة بالإكمال في الطريق الصحيح الذي يوماً بعد يوم يزيدكم بهجة ورونقا خاصا ، قوةً وصموداً ، نتمنى لك الصحة والسلام وهذا الحادث سيزيدك شدة وصلابة وقوة من أجل خدمة بلدك ".

إقرا ايضا في هذا السياق:

سابقة: وزير إسرائيلي يطلب مديرين عامين!