أخبارNews & Politics

نبيهة جبارين: كتابي يُسلّط الضوء على اللغة العربية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
17

حيفا
غيوم متناثرة
17

ام الفحم
غيوم متناثرة
17

القدس
مطر متوسط الغزارة
15

تل ابيب
غيوم متناثرة
15

عكا
مطر خفيف
17

راس الناقورة
غيوم متناثرة
17

كفر قاسم
غيوم متناثرة
15

قطاع غزة
مطر خفيف
17

ايلات
غائم جزئي
24
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الأديبة نبيهة راشد جبارين: كتابي "أغار عليها" يُسلّط الضوء على اللغة العربية وقضايا المجتمع

أصدرت الأديبة نبيهة راشد جبارين كتابها يوم السبت الأخير، ويحمل الكتاب عنوان "أغار عليها"، ويحمل الكتاب العديد من القضايا والمضامين في طياته.

الأديبة نبيهة راشد جبارين:

الكتاب يحمل عنوان "أغار عليها"، وأن هذا العنوان لافت للنظر وهو ثمرة مراقبة طويلة لشعبي وللمجتمع، هناك بعض الأمور التي تستحوذ على الذهن ومنها السلوكيات المحببة وغير المحببة

رسالتي الأولى هي أن نحب أنفسنا كعرب، وأن نحب تراثنا ونهتم به وبرسالتنا والقيمة التربوية للأجيال الصاعدة لأننا شعب كريم ومن طليعة الشعوب


أصدرت الأديبة نبيهة راشد جبارين كتابها يوم السبت الأخير، ويحمل الكتاب عنوان "أغار عليها"، ويحمل الكتاب العديد من القضايا والمضامين في طياته.


الأديبة نبيهة راشد جبارين
وبهذا الصدد، قالت الأديبة نبيهة راشد جبارين، لمراسل موقع وصحيفة "كل العرب": "الكتاب يحمل عنوان "أغار عليها"، وأن هذا العنوان لافت للنظر وهو ثمرة مراقبة طويلة لشعبي وللمجتمع، هناك بعض الأمور التي تستحوذ على الذهن ومنها السلوكيات المحببة وغير المحببة، وهنا أذكر من باب حبي لشعبي ولغتي وتراثي وقيمي بحكم هذا الحب، حاولت أن ألفت النظر لاهلي وأصدقائي وشعبي إلى بعض العينات الموجودة في سلوكيات مجتمعنا".
وعن الرسالة التي توجهها من خلال الكتاب، أوضحت: "رسالتي الأولى هي أن نحب أنفسنا كعرب، وأن نحب تراثنا ونهتم به وبرسالتنا والقيمة التربوية للأجيال الصاعدة لأننا شعب كريم ومن طليعة الشعوب، أود أن أرسل الرسالة للأجيال الصاعدة لتعليم العربية والإهتمام بها ومحبتها ومن خلال هذه اللغة والنجاح في شتى مضامين العلوم".

وبشأن متصل، عن التكنولوجيا التي تسلب عقول الشباب، قالت: "هذه آفة المجتمع التي تجتاح الشباب لأنهم لا يقرأون، وأنا أستغرب لان الكلمة الأولى التي نزلت في القرآن الكريم هي كلمة "اقرأ"، وليس صلي وصوم، وكما أن القسم الأول كان "النون والقلم وما يسطرون"، بداية الدين يوجهنا إلى القراءة والعلم والتعليم".

وأكملت الأديبة: "هذه الأجيال لم تطلّع بما يكفي على السلف عندما كانوا يقرأون، حتى عندما كانوا ينقلون من بعض الحضارات الأخرى، فهم كانوا ينقلونها ويضيفون عليها، ليت الشباب يهتمون بموضوع القراءة، القراءة ثم القراءة ثم القراءة، لأنها هي التي تصنع الشخصيات الناجحة والقيادية وتقود المجتمع إلى مصاف المجتمعات الراقية".
ومن الجدير بالذكر ان يوم الجمعة الماضي، كان إشهار كتاب الأديبة في المركز الجماهيري بمدينة أم الفحم.

إقرا ايضا في هذا السياق:

تعادل بطعم الفوز لهـ.أبناء عارة عرعرة مع نادي الطيرة