ثقافة جنسية

الحياة الزوجية السّعيدة ليست مُستحيلة!
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
16

حيفا
غيوم متفرقة
16

ام الفحم
غيوم متفرقة
16

القدس
غيوم متفرقة
15

تل ابيب
غيوم متفرقة
15

عكا
غيوم متفرقة
16

راس الناقورة
غيوم متفرقة
16

كفر قاسم
غيوم متفرقة
15

قطاع غزة
مطر خفيف
14

ايلات
غائم جزئي
21
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الحياة الزوجية السّعيدة ليست مُستحيلة.. إليكم النصائح

يتخبّط الزوجان في الحياة الزوجية إذ تختلف كّليًّا عن حياة الخطوبة، ولكن هذا لا يعني أن تصبح الحياة جحيما


يتخبّط الزوجان في ال حياة الزوجية إذ تختلف كّليًّا عن حياة الخطوبة، ولكن هذا لا يعني أن تصبح الحياة جحيما وألا يتطلع الزوجان لحياة مليئة بالسّعادة. لذلك نقدّم لكم اليوم من موقع كُل العرب أبرز النّصائح لحياة زوجية سعيدة:


صورة توضيحيّة

1. اللطف والمعاملة الطيبة:
بالتأكيد لكل من الزوج والزوجة واجبات تجاه بعضهما البعض، ولكن عندما تطلبين شيئًا ما من زوجك لا تجعليه في صيغة الأمر أو كأمر مسلم يجب القيام به، بل اطلبيه بصورة لطيفة مع عبارات المجاملة، فالمعاملة الطيبة واللطف بين الزوجين أمر يسهل في حياتهما ويجعلها بعيدة عن الخلافات.

2. النظرة الإيجابية:
قد تظنين أن النظرة الإيجابية أو السلبية للأمور أو العلاقة ليس لها علاقة بسعادتك الزوجية، ولكن العكس تمامًا هو الصحيح، فعندما تكون نظرتك سلبية لأمور حياتك لن تقع عيناكِ إلا على كل ما يؤذيها، فتجدين أن كل أفعال زوجك مزعجة، وأن كل اختياراته غير منطقية، وأن ما يضايقك يزيد عما يسعدك في العلاقة، وبالتالي النظرة الإيجابية قد تكون تغييرًا فارقًا في حياتك الزوجية.

3. تقبل شخصية الآخر:
محاولة كل من الزوجين فرض وجهة نظر أو أفعال معينة على الطرف الآخر أمر عبثي تمامًا لن تكون نتائجه سوى الخلافات، فكما تحبين أن تحتفظي بشخصيتك المستقلة بمميزاتها وعيوبها زوجك أيضًا له الحق في ذلك، حتى إذا كانت هناك عيوب بسيطة لديه ترين أن التخلي عنها سيجعل حياتكما أفضل، وفي الحالات القصوى التي تحتاج بالفعل إلى تغيير يجب أن تصلا إلى وضع وسط يرضيكما معًا.

4. الشكر والثناء:
تعد هذه النقطة امتدادًا للنقطة السابقة بشكل ما، فيجب على كل من الزوجين تقديم الشكر للطرف الآخر والثناء عليه سواء من حيث المظهر، أو عند القيام بفعل يرضي أحدهما تجاه الآخر، أو عند الاستجابة لطلب ما أو تقديم هدية وغيرها من المواقف التي تحتاج إلى رد فعل إيجابي.

5. العودة للبدايات من وقت لآخر:
تمتاز البدايات في أي علاقة بالنظرة الإيجابية التي ينظر بها كل طرف للآخر، وبالتالي تصبح حافلة بالذكريات السعيدة، لذلك عندما تجدين أن حياتك الزوجية أصبح يشوبها المشاكل أو الضيق ارجعي مع زوجك لهذه البدايات، فتذكر ذكرياتكما السعيدة سيعيد إليكما المشاعر الطيبة التي حملها كل منكما للآخر خلال هذه الفترة.

كلمات دلالية
تعادل مخيب للآمال لهبوعيل أم الفحم أمام نوف هجليل