جامعات / مدارسStudents

سخنين: يوم الزيتون والتراث في البشائر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
ضباب
14

حيفا
ضباب
14

ام الفحم
ضباب
14

القدس
غيوم متناثرة
14

تل ابيب
غيوم متناثرة
14

عكا
مطر خفيف
14

راس الناقورة
ضباب
14

كفر قاسم
غيوم متناثرة
14

قطاع غزة
مطر خفيف
14

ايلات
سماء صافية
17
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

سخنين: يوم الزيت والزيتون والتراث في البشائر الأهلية

أحيت مدرسة البشائرالأهليّة للعلوم - سخنين في المرحلتين الابتدائيّة والإعداديّة يوم الزيت والزيتون والتراث

شمل هذا اليوم فعالياّت فنيّة وغنائيّة وترفيهيّة، ترتيل آيات قرآنية (سورة التين)، عرض مسرحية من طلاب الصف السادس، قراءة قصائد، مسابقة وجوائز وغيرها


وصل الى موقع "كل العرب" بيان صادر عن مدرسة البشائرالأهليّة للعلوم في سخنين ، جاء فيه ما يلي:"احتفلت مدرسة البشائر الأهلية للعلوم - سخنين في المرحلتين الابتدائيّة والاعداديّة بيوم الزيت والزيتون، كما تم دمج فعاليات تراثية لأنّ موسم قطف الزيتون يعيدنا الى جذور التراث الشعبي لمجتمعنا. حيث تحرص المدرسة على القيام بفعاليات لامنهجيّة من أجل غرس القيم التراثيّة والمبادئ في نفوس الطّلاب وخاصّة في المرحلة الابتدائيّة والإعداديّة".


الفيديو والصور من الفعاليات

وتابع البيان:"شمل هذا اليوم فعالياّت فنيّة وغنائيّة وترفيهيّة، ترتيل آيات قرآنية (سورة التين)، عرض مسرحية من طلاب الصف السادس، قراءة قصائد، مسابقة وجوائز : إكمال أمثلة عن الزيت والزيتون، فقرة عرس عربي حلاقة وحنّاء وفقرة دبكة. كما تزيّنت المدرسة بالرسومات واللوحات والامثال الشعبية والصور التي تتعلق بموسم الزيت والزيتون.
قام الطّلاب بتخليل (كبس) الزيتون وتعلّم طريقة تخليله، ومن ضمن برنامج هذا اليوم كانت وجبة غداء لكل المدرسة شملت الزيت والزيتون والاغذية الصحيّة الخاصة بموسم الزيتون.
وفي كلمة لمدير عام المدرسة الاستاذ امير الحاج علّق فيها على اهمية هذه الشّجرة المباركة، وعلى موسم الزيت والزيتون كونه عيدا وطنيا وأسريًّا، يربط الناس بالأرض ويقوي العلاقات الاجتماعية بين افراد العائلة بعد ان فرّقتهم التكنولوجيا،  فقد عاد وجمعهم موسم قطف الزيتون.
كما أشاد في كلمته بجميع طاقم المعلمين في المرحلتين الابتدائية والاعدادية، على المشاركة الفعاّلة من اجل انجاح هذا اليوم كعهدهم في كل الفعاليات السابقة، وخصّ بالشكر المعلمة حنان غنامة على جهودها الكبيرة وعلى الفعاليات الرائعة التي قدمتها في هذا اليوم, والاستاذ ربيع نصار مركز التربية الاجتماعية. فان وحدة طاقم المدرسة وتكاتفهم كالبنيان المرصوص هو شيء طبيعي وليس جديدا على معلمي البشائر"، الأمر الّذي يدفع بالعمليّة التربويّة والتعليميّة في المدرسة"، إلى هنا البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

مؤنس دبور يهدر ركلة جزاء لاشبيلية