جامعات / مدارسStudents

أم الفحم: مشروع "مدينا" ينفذ ورشة لتعريف الطلاب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
20

حيفا
سماء صافية
20

ام الفحم
غيوم متفرقة
21

القدس
غيوم متفرقة
23

تل ابيب
غيوم متفرقة
22

عكا
سماء صافية
20

راس الناقورة
سماء صافية
20

كفر قاسم
غيوم متفرقة
22

قطاع غزة
غيوم متناثرة
21

ايلات
غيوم متناثرة
24
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

أم الفحم: مشروع "مدينا" ينفذ ورشة لتعريف الطلاب على تاريخ المدينة

ضمن مشروع "مدينا" لبلدية ام الفحم للتعريف بمدينة ام الفحم وتسويقها كبلد سياحي، نُظمت هذا الأسبوع ورشةٌ تشاركية تفاعلية مع طلاب وطالبات من ثلاثة صفوف في مدرسة الزهراء الابتدائية.

 


ضمن مشروع "مدينا" لبلدية ام الفحم للتعريف بمدينة ام الفحم وتسويقها كبلد سياحي، نُظمت هذا الأسبوع ورشةٌ تشاركية تفاعلية مع طلاب وطالبات من ثلاثة صفوف في مدرسة الزهراء الابتدائية.

وهدفت للتعريف بالموروث التاريخي والحضاري والثقافي والفني والأثري والبيئي والجغرافي بمدينة ام الفحم، حيث تطرقت الورشة الى المعلومات التي تهم الطلاب لمعرفة أم الفحم، ماضيها وحاضرها وتاريخها، وكل ما تضمه ام الفحم من عيون ماء وحارات وأحياء، شوارعها وأزقتها، البلد القديمة فيها.

وقد عبر طلاب مدرسة الزهراء الابتدائية عن هذه المعلومات خلال ورشة العمل عبر ورقة عمل حملت عنوان: (بماذا تتميز ام الفحم؟!)، كتب الطلاب فيها كل ما يعرفونه عن بلدهم من عيون الماء، المتنزهات، المطاعم، الرياضة، الفن وغيرها.

وكانت توصيات الطلاب بهذه الورشة هي ضرورة المحافظة على المجتمع الفحماوي والتراث الفحماوي من بنايات وعيون ماء وأزقة قديمة، والموروث الفحماوي من عادات وتقاليد أصيلة يتمتع بها المجتمع الفحماوي.

هذا وقد قام الطلاب بعد الورشة بجولة ميدانية في أحضان الطبيعة، حيث قاموا بزيارة منطقة اللجون، وهي الموطن الأصلي لأهالي أم الفحم، وهناك تعرفوا على المعالم التاريخية بحاراتها وعائلاتها وعيونها.

ويذكر أن الورشة تم تمريرها من قبل العاملة الاجتماعية أثير جبارين والعاملة الاجتماعية تحرير محاميد ومنسق مشروع "مدينا" مركز وحدة العمل الجماهيري في قسم الخدمات الاجتماعية في بلدية ام الفحم العامل الاجتماعي الجماهيري أسعد جبارين، والذي شكر بدوره مديرة مدرسة الزهراء الابتدائية المربية خالدية محاميد والهيئة التدريسية في المدرسة مثمنّاً الدور الكبير لهم في نجاح الفعالية والورشة والجولة، وأنه بالإمكان تنفيذ هذه الفعالية مع كل مدرسة ترغب بذلك.

كلمات دلالية
عقد راية الصلح بين مسؤولي سخنين وهضبة الجولان