أخبارNews & Politics

سوزان مصاروة من الطيبة تلتقي بشقيقها لأول مرّة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
19

حيفا
سماء صافية
19

ام الفحم
سماء صافية
20

القدس
سماء صافية
20

تل ابيب
سماء صافية
20

عكا
سماء صافية
19

راس الناقورة
سماء صافية
19

كفر قاسم
سماء صافية
20

قطاع غزة
سماء صافية
19

ايلات
سماء صافية
26
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

لحظات مؤثرة وخاصّة| بعد أكثر من 50 عامًا: سوزان مصاروة من الطيبة تلتقي بشقيقها لأول مرّة

التقت السيدة سوزان مصاروة من سكان الطيبة بشقيقها اندي (58 عاما) من سكان انجلترا بعد أكثر من 50 عامًا من الفراق

الحديث يدور حول خمسة اشقاء ثلاث رجال وسيدتين من بريطانيا، الذين تمّت تربيتهم وهم اطفال صغار في دور الأيتام بعد انفصال والديهما


بدموع الفرح ووسط اجواء خاصة ومؤثرة ومبكية التقت السيدة سوزان مصاروة من سكان الطيبة بشقيقها اندي (58 عاما) من سكان انجلترا بعد أكثر من 50 عامًا من الفراق، وبعد سنوات من التعب والعناء وهي تبحث عن اشقائها كي تضمهم الى حضنها، الى ان نجحت بلقاء شقيقها لأول مرة، وتنتظر لقاء اشقائها الأخرين خلال الفترة القريبة.


السيدة سوزان وشقيقها آندي

الحديث يدور حول خمسة اشقاء ثلاث رجال وسيدتين من بريطانيا، الذين تمّت تربيتهم وهم اطفال صغار في دور الأيتام بعد انفصال والديهما. اربعة من الأشقاء نجحوا في التواصل مع بعضهم البعض بعد ان كبروا، بينما سوزان بقيت وحيدة ولم تنجح في التواصل معهم مرة اخرى.

سوزان تربت لدى عائلة اجنبية بالتبتي، وفي جيل الـ18 عاما اي في سنوات الثمانينات وصلت الى البلاد، وباشرت العمل كمساعدة في مؤسسة طبية، وفي تلك الفترة تعرف عليها عبد الحكيم قفيني مصاروة من الطيبة وفي عام 1989 سافرا الى بريطانيا وتزوجا، وفي مرحلة ما رفضت وزارة الداخلية ان تبقى الزوجة في البلاد، عندها تواصل الزوج مع القنصلية البريطانية وبعد التدخل سمحت الوزارة لسوزان ان تبقى مع زوجها في البلاد بدون اي شروط ولا قيود.

سوزان قالت:"سنوات طويلة انتظرت بان اعثر على اشقائي وشقيقاتي، الذين لم التقي بهم بتاتا، وكم كنت متألخة وانا بعيدة عنهم، فطوال هذخ السنوات وانا ابحث عنهم لكن دون اي جدوى". وتابعت:" قبل اشهر كنت جالسة مع ابني، وتصفحت في صفحات دور الأيتام في خارج البلاد على امل ان جد طرف خيط عن اشقائي. عندها شاهدت سيدة التي تعرفت عليها في دار الأيتام الذي تربيت فيه. ابني قال لي "اطلبي منها طلب صداقة وتحدثس معها"، وفعلا تحدثت معها، وسألتني "من انت؟"، وعندما اجبتها وارسلت لها صوراً لم تتذكرني، وطلبت ان تنتظر حتى تتأكد من الموضوع. السيدة توجهت لزوجها الذي ايضا عاش معنا في الملجأ وتعرف على زوجته هناك،  واخبرته عن المحادثة، وعندما شاهد الصورة خطفها منها وقال لها "نعم اعرفها، فاشقائها يبحثون عنها في كل مكان"، وعن طريقهما تواصلت مع شقيقي عبر الهاتف ووجه لي اسئلة كثيرة وصعبة كي يتأكد من انني شقيقته، وبعد ان اجبته قال لي وهو يبكي "نعم انت شقيقتي وانا مشتاق اليك وبحثت عنك في كل مكان وزاوية"، ايضا انا بكيت بشدة وعبرت له عن اشتياقي الشديد لهم، وقريبا ان شاء الله سيكون لي لقاء مع الأشقاء الأخرين".

سوزان عبّرت عن فرحته الكبيرة بالقول:" هذا يوم احتفال كبير بالنسبة لي. لم اتوقع ان التقي بشقيقي الغالي، فانا سعيدة جدا، ومن الصعب ان اوصف فرحتي بالكلمات، فكل ما اريد ان اعيش ما تبقى الى جانب اشقائي".
الشقيق اندي قال:"سنوات طويلة ونحن نبحث عن شقيقتنا ولم نترك مكانا الا وسألنا فيه عنها، واخيرا التقينا في لقاء مؤثر. هذه شقيقتي التي لم التقي بها في حياتي، وفي نهاية المطاف تحقق حلمي، وعلى الرغم ما اصابنا الا ان شقيقتنا بقيت في صميم قلوبنا".

الزوج عبد الحكيم قفيني قال:" اكاد لا اصدق هذه اللحظات الجميلة، فقد وقفت ابى جانب زوجتي وشاركت معها في البحث عن اشقائها حتى وصلنا الى هذا اللقاء التاريخي الذي لا ينسى. زوجتي طوال الوقت كانت تتحدث عن اشقائها وكم هي مشتاقة اليهم والحمد لله باننا عثرنا عليهم، وكم انا سعيد بفرحتها".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
الطيبة سوزان مصاروة
بيت جن: إصابة شاب إثر انزلاق دراجة