أخبارNews & Politics

إدانة شاب يهودي بالانتماء والعضوية بتنظيم إرهابي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

جريمة إحراق عائلة دوابشة في دوما: إدانة شاب يهودي بالانتماء والعضوية بتنظيم إرهابي


أدانت المحكمة المركزية في مدينة اللد، اليوم الخميس، أحد الذين شاركوا في إحراق منزل عائلة دوابشة في قرية دوما، في العام 2015، والذي كان قاصرا حينها، بالإنتماء لتنظيم إرهابي.


العائلة المغدروة الأب سعد والأم رهام والطفل علي

ويذكر أنّّه يوم 12.05.2019 تمّ تقديم صفقة ادعاء للمحكمة المركزية في اللد، بعد تعديل لائحة الاتهام، بشأن الشاب المذكور، وبموجبها قيل أنّ لا علاقة للشاب بالقتل، فيما اعترف بالتآمر لتنفيذ جريمة من منطلقات عنصرية، اضرام النيران، تدمير ممتلكات من دوافع عنصرية، والتسبب باصابة والضرر عمدًا من منطلقات عنصرية. وذكرت للنيابة العامّة في تعليقها على صفقة الادعاء أنّ "الحديث يدور عن شخص لم يتواجد في مكان الجريمة، ومنذ البداية لم يُدان بالقتل بموجب لائحة الاتهام الأولى، إنما بالضلوع في التخطيط لعملية. وبعده عن مكان الحدث يُصعّب إثبات نية القتل عمدًا من أجل ادانته بالتآمر للقتل، وعليه يتنازل الدفاع عن تقديم استئناف على قرار المحكمة".

يشار الى ان الجريمة الإرهابية التي اودت ب حياة ثلاثة من افراد عائلة دوابشة وقعت يوم 31.07.2015، عندما القيت زجاجتان حارقتان على منزلين في قرية دوما الفلسطينية، ما ادت الى اندلاع النيران فيهما، وعثر على جدران احد المنازل كتابات تدفيع الثمن، الى جانب شعار "انتقام"، بحيث إرتقى الطفل علي دوابشة شهيدًا في اليوم ذاته، ليلحق به والده سعد بعد ثمانية ايام ووالدته رهام بعد شهر متأثرين بجراحهما، فيما أصيب الطفل الشقيق احمد في المستشفى بحروق بالغة تماثل للشفاء بعدها بأشهر.

هذا ويذكر أنّه بعد حوالي ستة أشهر على الجريمة وإحراق عائلة دوابشة، قامت النيابة العامة الإسرائيلية، بتقديم لائحة اتهام ضد عميرام بن أوليئيل بتهمة القتل، كما وجهت إلى قاصر تهمة التخطيط للعملية وهو المدان الذي تمّ التوصل لصفقة ادعاء بشأنه.

إقرا ايضا في هذا السياق: