رأي حرOpinions

بمواجهة قضايا مجتمعنا| شاكر فريد حسن
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
29

حيفا
سماء صافية
29

ام الفحم
غيوم متفرقة
29

القدس
غيوم متفرقة
31

تل ابيب
غيوم متفرقة
31

عكا
سماء صافية
29

راس الناقورة
غائم جزئي
29

كفر قاسم
غيوم متفرقة
31

قطاع غزة
سماء صافية
31

ايلات
غبار
32
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

في مواجهة مشاكل وقضايا مجتمعنا..!! بقلم: شاكر فريد حسن

من نافلة القول أن التطور السياسي - الاجتماعي الذي طرأ على مجتمعنا العربي الفلسطيني، نتيجة تبدلات وتغيرات طبقية ومعيشية عصرية

شاكر فريد حسن في مقاله:

كم نحن بحاجة في هذا الوقت العصيب إلى اليقظة الواعية، وتوطيد وحدتنا الوطنية والشعبية الميدانية، لمواجهة العنف المستشري كالسرطان في جسد مجتمعنا، والتصدي لهدم البيوت المرخصة


من نافلة القول أن التطور السياسي - الاجتماعي الذي طرأ على مجتمعنا العربي الفلسطيني، نتيجة تبدلات وتغيرات طبقية ومعيشية عصرية، قاد ويقود الى تبدل في القيم المجتمعية، والمسلك السياسي والاجتماعي.
وإننا ندرك الصعوبات والتعقيدات والمشاكل التي تواجه مجتمعنا على جميع الصعد، ولعل أكثر المشاكل التي تؤرقنا هي مشكلة البناء غير المرخص، وقانون كامينتس، وقانون القومية العنصري، ناهيك عن العنف والجرائم المتصاعدة، فرغم الاحتجاجات الشعبية في الأسابيع الأخيرة فإن أعمال العنف تزداد شراسة أكثر.
لا شك أن هناك مؤامرات ومكائد سلطوية تحاك لضربنا من الداخل، بعضنا بعض، ولا تبذل الشرطة جهودًا لمنع جرائم العنف وجمع السلاح في القرى والمدن العربية، كذلك هنالك توتر اقتصادي- اجتماعي - نفسي حاد جدًا، يجعل مجتمعنا أشبه ما يكون بالقنبلة الموقوتة.
وعلى ضوء كل هذا ثمة مصلحة وطنية حقًا، عامة حقًا، فوق أي اعتبارات فئوية، أو حزبية، وهي الحفاظ على الوحدة الداخلية لمجتمعنا، وتماسك شعبنا، وصيانة السلم الأهلي، وأخوة المصالح والمصير المشترك الواحد.
وهذه الوحدة - ممارسة لا كلاما - تتطلب نبذ التعصب الطائفي والديني، ونبذ المتاجرة بالدين واستخدام المشاعر الدينية للأهداف السياسية، ومحاولات فرض المعتقد والتوجه الفكري بالإرادة، وضرورة احترام تعددية المواقف والأفكار والآراء، ومواصلة النضال السياسي الفكري المشروع، والكفاح الجماهيري المنظم بشكل مسؤول وحضاري، وذلك لتحقيق الأهداف المشتركة لجماهيرنا العربية الفلسطينية.
وكم نحن بحاجة في هذا الوقت العصيب إلى اليقظة الواعية، وتوطيد وحدتنا الوطنية والشعبية الميدانية، لمواجهة العنف المستشري كالسرطان في جسد مجتمعنا، والتصدي لهدم البيوت المرخصة، ولأجل اسقاط كل القوانين والمخططات السلطوية التي تستهدف مستقبلنا ومصيرنا في هذا الوطن، الذي لا وطن لنا سواه.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com   

إقرا ايضا في هذا السياق:

اللد: مصرع شابين بحادث اصطدام شاحنة بدراجة نارية