أخبارNews & Politics

أم الفحم تشيّع محمود إغبارية بعد العصر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم قاتمة
18

حيفا
غيوم قاتمة
22

ام الفحم
غيوم قاتمة
26

القدس
غيوم قاتمة
24

تل ابيب
غيوم قاتمة
25

عكا
غيوم قاتمة
22

راس الناقورة
غيوم قاتمة
17

كفر قاسم
غيوم قاتمة
24

قطاع غزة
غيوم قاتمة
23

ايلات
غيوم قاتمة
25
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

أم الفحم تنتفض لأبنائها: جنازة الشاب محمود إغبارية بعد صلاة العصر ودعوات إلى مظاهرة حاشدة

الشاب الفحماوي محمود مفيد اغبارية (35 عاما) قتل مساء امس الثلاثاء، جرّاء تعرضه لإطلاق نار أثناء خروجه من المسجد


بعد مقتل الشاب الفحماوي محمود مفيد اغبارية (35 عاما)، مساء امس الثلاثاء، جرّاء تعرضه لإطلاق نار أثناء خروجه من المسجد، بعد تأديته صلاة العشاء في مسجد أبو عبيدة بالمدينة. تم الإعلان عن موعد جنازة المرحوم، والتي ستكون بعد صلاة العصر اليوم الأربعاء في المدينة.


الشاب المرحوم محمود اغبارية 
هذا، ودعت اللجان في المدينة إلى مظاهرة حاشدة اليوم عند مدخل المدينة، بعد إنتهاء الجنازة، وذلك إحتجاجًا على أعمال العنف التي تشهدها المدينة.
ومن ناحيتها أصدرت بلدية أم الفحم بيان جاء فيه: بلدية أم الفحم، آن لنا يا أهلنا أن تأخذ التربية دورها وأن نعود لربنا. وأضاف البيان: "صدمت مدينتنا أم الفحم مساء أمس الثلاثاء، بنبأ مقتل الشاب المرحوم محمود مفيد جعو اغبارية (35 عاما) لدى خروجه من مسجد أبي عبيدة بعد صلاة العشاء مباشرة، وهو الشاب الذي شهد له القاصي والداني بدماثة خلقه والتزامه المسجد، وحرصه على تربية أولاده وحفظهم للقرآن، والذي نحتسبه عند الله".

وأكمل البيان: "إننا في بلدية أم الفحم نستنكر ونشجب حادث القتل الإجرامي هذا، وكل حوادث القتل التي حصلت في بلدنا، غير المبررة وغير المقبولة بتاتاً ولا بأي حال من الأحوال، ولا يمكن أن نجد لها العذر أو التبرير، فقاتل النفس ملعون عند الله وعند الناس".

ووجه البيان:" إننا نتوجه إلى اهل الفقيد المرحوم بأن يتريثوا وان يصبروا وان يحتسبوا فقيدهم عند الله، وفي ذات الوقت ندعو الشرطة أن تأخذ دورها في كشف الجناة القاتلين المجرمين، في كل حالات القتل التي حصلت في بلدنا".

ودعا البيان:" كما أننا يا أهلنا ندعو الجميع الى التكاتف والتعاضد ونشر روح الاخوة والمحبة والتسامح والعفو، وأن نراجع أنفسنا ونحاسب أنفسنا وأن يقف كل واحد منا وقفة تأمل مع نفسه، ومع أهل بيته، يتعهدهم بالتربية الصالحة، فآن للتربية في البيت والمدرسة والمسجد أن تأخذ دورها، وأهم من كل ذلك أن نعود الى ربنا عز وجل وأن نعود الى ديننا، ففيه ال حياة والنجاة بإذن الله في الدنيا والآخرة".

واختتم البيان:" رحم الله الفقيد محمود مفيد واسكنه فسيح جناته والهم ذويه وأهله الصبر والسلوان، ولا نقول الا ما يرضي ربنا لله ما اعطى ولله ما اخذ وكل شيء عنده بمقدار ولا حول ولا قوة الا بالله وانا لله وانا اليه راجعون".

إقرا ايضا في هذا السياق:

مصاب آخر من جت يتحدث حول إصابته بالكورونا