رأي حرOpinions

عزيز على قلوبنا الشيخ علي الدنف/ رانية مرجية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
عاصفة رعدية مع أمطار خفيفة
15

حيفا
عاصفة رعدية مع أمطار خفيفة
15

ام الفحم
غيوم متناثرة
15

القدس
مطر غزير
14

تل ابيب
مطر متوسط الغزارة
14

عكا
عاصفة رعدية مع أمطار خفيفة
15

راس الناقورة
عاصفة رعدية مع أمطار خفيفة
15

كفر قاسم
غيوم متناثرة
14

قطاع غزة
مطر خفيف
14

ايلات
غائم جزئي
21
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

عزيز على قلب الرب وعزيز على قلوبنا اخونا الشيخ علي الدنف/ بقلم: رانية مرجية

ويحك أيها المجرم وشل الله يمينك كيف تتجرأ وتطلق رصاص الغدر رصاص العار على اخونا وشيخ مدينتنا أبو حمزة

رانية مرجية في مقالها:

الشيخ على الدنف من اجمل القلوب واكثرهم رحمة تقوى ايمان محبة وعطاء، هو اخ لكافة الناس لم يبخل يوما على مد يد العطاء لكل محتاج


ويحك أيها المجرم وشل الله يمينك كيف تتجرأ وتطلق رصاص الغدر رصاص العار على اخونا وشيخ مدينتنا أبو حمزة الجميل صاحب الابتسامة الملائكية والقلب الكبير، الذي يتسع الجميع، الشيخ على الدنف من اجمل القلوب واكثرهم رحمة تقوى ايمان محبة وعطاء، هو اخ لكافة الناس لم يبخل يوما على مد يد العطاء لكل محتاج، بغض النظر عن دينه.
مثقف اخي بالانسانية والوطن، علي وواع لأبعد الحدود وهو يمثل الإسلام كما يجب وهو صادق بكل ما يقول،  الكثير من تلميذاتي يدعون له بالشفاء وكيف لا وهو كان بمثابة الأخ والمرشد لهم والذي لم يغلق بابه ابدا بوجه احد كان يحرص على مساعدة الفقراء والمحتاجين دون تردد ودون ضجيج انا مطمئنة ان الله سينجيه وسيعود الينا سالما غانما فنحن بحاجة لأمثاله بيننا فهو عزيز على قلب الرب وسيمد الله يد الشفاء له وعزيز على قلوبنا.
كلنا ثقة ان الله لن يخيب رجائنا ليعود الأخ المعلم والمرشد والشيخ الينا ويبث فينا وفي مدينتا روح المحبة والعطاء روح السلام والوحدة فكلنا نعرف من هو الشيخ أبو حمزة هو اجمل من فينا بعمل ليل نهار بجد واسرار بمكافحة العنصرية الممنهجة والحفاظ على الهوية الفلسطينية في الداخل المحتل، بل والافتخار والاعتزاز بقوميتنا وذاكرتنا الفلسطينية غير القابلة للمحو او الاندثار دون مهاودة او مزايدة او ازدواجية مقيتة، مؤمن ان شراكة الوطن تضاهي شراكة الدين يحارب الجهل بفكره المستنير وقلمه الحر كيف لا نحبة وهو علم من اعلام مدينتنا شفاك الله وحماك من كل سوء اخونا وشيخنا العزيز أبو حمزة وشل الله يد الجبناء.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com   

إقرا ايضا في هذا السياق:

أسوار مدينتي المُقتحمة/ بقلم: معين أبو عبيد