أخبارNews & Politics

بعد وفاة رياض..عائلة أبو شريقي-اللد:فقدنا أغلى ما نملك
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم قاتمة
22

حيفا
غيوم قاتمة
22

ام الفحم
غيوم متناثرة
22

القدس
غيوم متفرقة
21

تل ابيب
غيوم متفرقة
21

عكا
غيوم قاتمة
23

راس الناقورة
غيوم متناثرة
23

كفر قاسم
غيوم متفرقة
21

قطاع غزة
غيوم متناثرة
23

ايلات
غيوم متناثرة
26
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

بعد وفاة رياض.. عائلة أبو شريقي من اللد: فقدنا أغلى ما نملك ونناشد السائقين القيادة بحذر

أعداد كبيرة تتوافد الى بيت العزاء في مدينة اللد لتقديم واجب العزاء لعائلة أبو شريقي بعد فقدان إبنها رياض البالغ من العمر 13 عاماً، بعد أن دهسه سائق دراجة نارية خلال قيام المرحوم بقيادة دراجته الهوائية.


أعداد كبيرة تتوافد الى بيت العزاء في مدينة اللد لتقديم واجب العزاء لعائلة أبو شريقي بعد فقدان إبنها رياض البالغ من العمر 13 عاماً، بعد أن دهسه سائق دراجة نارية خلال قيام المرحوم بقيادة دراجته الهوائية.


الفتى المرحوم رياض بسام 

وبحسب ما ذكرت العائلة أن والد الضحية أرسل إبنه للعب مع اصدقائة في منطقة "عين شيمن"، وأخذ معه دراجته الهوائية كي يقودها هناك، ومن ثم عاد الوالد الى البيت، وبعد وقت قصير تلقى مكالمة هاتفية من الشرطة، وطلبوا منه الحضور الى مستشفى "اساف هروفيه"، وهناك سمع خبر وفاة إبنه الذي وقع عليه كالصاعقة.
هذا، وقد شاركت جماهير غفيرة، يوم أمس في مراسيم جنازة الضحية، وقد أم الأب الثاكل بسام بالمصلين خلال صلاة الجنازة وبكى بشدة، وقد قال لأقربائه "لقد فقدت أغلى ما املك، فكم كنت أتمنى العودة الى البيت برفقة طفلي الغالي على قلوبنا وهو على قيد ال حياة ، ونسأل الله أن يلهمنا الصبر والسلوان".
وتساءل أشقاء الفتى المرحوم بحزن وألم "أين رياض، ولماذا لم يعد الى البيت؟، كيف سننام ونأكل ونلعب ونضحك من دونه؟!".
وفي المدرسة التي يتعلم فيها الفتى المرحوم، لم تجرى الدراسة بالأمس بشكل عادي، بل سادت المدرسة أجواء من الحزن والألم، وخاصة بين أبناء صف المرحوم الذين تحدثوا عن سيرته الطيبة معبّرين عن حزنهم الشديد لفقدانه.


محمد أبو شريقي- عم المرحوم رياض 
هذا، وفي حديث لمراسلتنا مع محمد أبو شريقي، عم الضحية، قال: "الطفل كان يقود دراجته برفقة اصدقاء له، واذا بسائق دراجة نارية كان يقود بسرعة جنونية إصطدم به، مما أسفر عن مصرع ابن شقيقي".
وأضاف قائلا: "أنا كعضو بلدية وآخرون، دائما نناشد بعدم التهور في القيادة والإلتزام بقوانين السير، للحفاظ على حياتنا، فكثير من الضحايا رحلوا عن الدنيا بسبب القيادة المتهورة وغير المسؤولة".
واختتم حديثه، قائلا: "سبق وأن طالبنا أيضًا بإقامة حدائق عامة داخل الأحياء العربية في اللد، كي يقضي الأطفال أوقات فراغهم فيها، لكن لا حياة لمن تنادي، وهذا ما يجعل الأطفال يلعبون في أماكن عامة، تشكل الخطر على حياتهم".


خلال تشييع جثمان الفتى المرحوم 

كلمات دلالية
الخرومي: القرى غير المعترف بها بالنقب ومدارسها تفتقر للملاجئ