رأي حرOpinions

أطماع سلطان تركيا في شمال سوريا..!/ بقلم: شاكر حسن
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
24

حيفا
غيوم متفرقة
24

ام الفحم
غيوم متفرقة
25

القدس
غيوم متفرقة
24

تل ابيب
غيوم متفرقة
24

عكا
غيوم متفرقة
24

راس الناقورة
غيوم متناثرة
24

كفر قاسم
غيوم متفرقة
24

قطاع غزة
سماء صافية
23

ايلات
غيوم متفرقة
28
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

أطماع سلطان تركيا في شمال سوريا..!/ بقلم: شاكر فريد حسن

بدأ السلطان المستبد الحاكم في تركيا رجب طيب اردوغان، عدوانه على شمال سوريا، وتحاول انقرة الايحاء أن هذا العدوان تمليه المصلحة الوطنية التركية


بدأ " السلطان " المستبد الحاكم في تركيا رجب طيب اردوغان، عدوانه على شمال سوريا، وتحاول انقرة الايحاء أن هذا العدوان تمليه المصلحة الوطنية التركية، وأن العملية العسكرية ستكون قصيرة للغاية من الناحية الزمنية، والهدف من ورائها هو منع قيام كيان كردي في الشمال السوري من قبل ما يعرف بـ " قوات سوريا الديمقراطية " و " وحدات الحماية الكردية " والتي تدعي أنها تشكل امتدادًا لحزب العمال الكردستاني المحظور..!!

وعلى الرغم من أن اهداف تركيا المعلنة، إلا أن مجريات الاحداث والاوضاع مغايرة تمامُا، فالعدوان على شمال سوريا له اهدافه السياسية الواضحة، وهو احتلال غاشم لجزء من الاراضي السورية، ولا شك أن أطماع تركيا في سوريا قديمة وباتت واضحة ومعروفة للعيان.

إن اردوغان يسعى من وراء عدوانه العسكري تعزيز النفوذ التركي والتوسع شرقًا والسيطرة على الجزء الشمالي من سوريا، مستفيدًا من الارتباك الدبلوماسي الامريكي والصمت الدولي حيال ما يجري ويحدث الآن في شمال سوريا.

وعلى الرغم من الدلائل والمؤشرات باقتراب حل الازمة السورية بعد القضاء على قوات تنظيم داعش الارهابي، وسيطرة الدولة السورية على معظم المواقع التي كانت تسيطر عليها الجماعات الارهابية المسلحة، إلا أن تضارب المصالح الدولية على الساحة السورية، سيجعل من العدوان العسكري التركي على شمال سوريا عامل مؤثر كبير في المنطقة ولن تبقى آثاره المدمرة محصورة في سوريا، وإنما سيتعدى ذلك بكثير.

ولعل الهدف الرئيسي غير المعلن للعدوان التركي المدعوم من جهات دولية واطراف عربية وغربية، هو الاطاحة بالرئيس السوري بشار الاسد، بعد ان فشلت قوات الارهاب ومن يدعمها من تحقيق ذلك في حربها الطويلة مع جيش الدولة السورية.

إن السلوك العدواني التركي الاردوغاني على سوريا يدل على النوايا العدوانية لنظام اردوغان وأطماعه التوسعية، وهو انتهاك لحرمة وسيادة وسلامة الاراضي السورية، ولذلك يجب ادانة هذا العدوان الظالم، عربيًا ودوليًا، والعمل على وقفه حالًا.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
شاكر فريد حسن
شفاعمرو: اصابة شابين بعد تعرضهما للطعن خلال شجار