أخبارNews & Politics

حفل شكر وتكريم لقدس الاب أمجد صبارة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
26

حيفا
غائم جزئي
26

ام الفحم
غيوم متفرقة
26

القدس
غيوم متفرقة
27

تل ابيب
غيوم متفرقة
27

عكا
غائم جزئي
26

راس الناقورة
غائم جزئي
26

كفر قاسم
غيوم متفرقة
27

قطاع غزة
سماء صافية
28

ايلات
سماء صافية
25
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

حفل شكر وتكريم لقدس الاب أمجد صبارة بمناسبة انهاء خدمته في الناصرة

نظّمت مؤسسات رعية اللاتين في الناصرة حفل شكر وتكريم لقدس الأب أمجد صبّارة كاهن الرعية ومدير مدرسة تيراسنطة


وصل إلى موقع كل العرب بيان صادر عن مؤسسات رعية اللاتين في الناصرة جاء فيه ما يلي: "نظّمت مؤسسات رعية اللاتين في الناصرة حفل شكر وتكريم لقدس الأب أمجد صبّارة كاهن الرعية ومدير مدرسة تيراسنطة، وذلك بمناسبة إنهاء خدمته في الناصرة وانتقاله لخدمة رعية اللاتين في القدس، واستقبال لقدس الأب مروان دعدس والذي اتى من رعية اللاتين في بيت لحم ليخدم رعية اللاتين في الناصرة".


وأضاف البيان: "وقد غصّت قاعة مركز القديس أنطون بيت رعية اللاتين بحضور المئات من أهالي الناصرة والشخصيات الدينية والرسمية، برز من بينهم سيادة المطران يوسف متى متروبوليت عكا و حيفا والناصرة وسائر الجليل لرعية الروم الملكيين الكاثوليك، السيد علي سلام رئيس بلدية الناصرة، السيد أيمن عوده رئيس القائمة المشتركة، سيادة المطران رياح أبو العسل، السيد سيزار مرجيه مدير قسم الطوائف المسيحية في وزارة الداخليه وعدد كبير من رجال الدين والراهبات ورؤساء المؤسسات ومديري المدارس".

وتابع البيان: "افتتح الاحتفال الإذاعي فهمي فرح والسيدة سريده منصور أسعد، وقالا: "بكلّ محبة نكرّمك اليوم، عزيزنا الأب أمجد، أنت الذي تعيش لغيرك، وتحترق لتعطي النور للآخرين، إنه نور إيمانك بعملك العظيم، آمنت بأسمى المبادئ الإنسانية، وجعلتها طريقًا في حياتك عاملاً على تحقيقها في رعيتك ومجتمعك، أنت رجل المسؤولية ذا القِيم الإنسانية العليا. مَن عَرَفَك وتعامَل معك، عرف طِيبتك وتواضُعك ومدى إخلاصك للكنيسة وللرعية". ثم قدّما للحضور لمحة مطوّله عن مسيرة حياة وأعمال الأب أمجد، رحّب بعدها الأب مروان دعدس كاهن الرعية الجديد بالحضور وشكرهم على حضورهم ومحبّتهم للأب أمجد. بعدها تم تقديم كلمات التهنئة للأب أمجد من العديد من الشخصيات الدينية والرسمية، وعرض فيلم من إعداد المصوّر سمير جمامعه تخلّل شهادات مؤثّرة من عائلات ومعلّمات وتلاميذ وأطفال وشباب عن الأب امجد الإنسان وتأثيره على حياتهم. وقد تخلّل الاحتفال برنامج فني قدّمته المرنّمة مرفت أشقر والفنانة فيدا طبر والتي قدمت للأب أمجد أغنية خاصة جديدة من تأليف وتلحين عازف البيانو القدير لؤي أبو سنّه. الأب أمجد، الذي ظهر عليه التأثر من هذا التكريم ومن شدّة محبّة الحُضور ومؤسّسات الرعيه له، شكر الجميع وطلب منهم ان يصلّوا له دائما لأنه يؤمن أن ما يقوم به هو إرادة إلهية، وتمنّى من الجميع أن يحبّوا بعضهم بعضاً وأن يتابعوا عملهم في خدمة الرعية والمدينة".

الاب امجد صبارة
وُلد في القدس وسُيِّم كاهنًا سنة 1992 على يد صاحب الغبطة البطريرك ميشيل صباح، البطريرك اللاتيني الأورشليمي، في العام 2001، عُيِّن الأب أمجد كاهنًا لرعية بيت لحم، حيث خدم الرعية بإخلاص ومحبة، محاولاً بالوسائل القليلة وبمجهود كبير مدّ يد العون للعائلات التي تعيش في ظروف خاصة، أثناء خدمته في بيت لحم وتحديداً في شهر نيسان من العام 2002 اجتاحت القوات الاسرائيلية مدينة بيت لحم من عدة محاور فلم يجد الكثيرون من المواطنين سوى كنيسة المهد كملجأٍ ومأمنٍ يحتمون به، وقد وقف الاب أمجد صبارة والرهبان الفرنيسيكان مع المحاصَرين وأمضوا معهم 40 يوماً من الحصار وكانوا يقومون على خدمتهم والصلاة معهم وخاصة الشباب منهم.
بعد وصوله للناصرة في سنة 2008، بدأ الأب أمجد في خدمة الكنيسة وأبناء الرعية بكل محبة وإخلاص. فقد قام بدعم ومساعدة مؤسّسات الرعية على التقدّم والازدهار، ودَعَم بكلّ حبٍّ وإخلاص أبناء الرعية وخاصّة العائلات المستورة منها، حاول ان يتغلّب على كل الصّعوبات بكل حكمةٍ ومهارة لينجح في تقريب أبناء الرعية إلى الكنيسة والتفافهم حولها وتعميق الإيمان والوعي المسيحي الحقيقي. يرى الأب أمجد ان الشباب هم أمل الكنيسة وأمل الأرض المقدسة ومستقبلها، ولهذا فقد وضع أهمية كبيرة في تنظيم الفعاليات المختلفة: الدينية والثقافية والاجتماعية والرياضية والترفيهية التي تساعد على الارتقاء بالشباب ليعيش حياته في دروب مختلفة تتطلب منها الشجاعة والتضحية والمحبة.
واختتم البيان: "يؤمن الاب امجد ان العلاقة مع الاخرين من مختلف الاديان هي العمل على الوحدة في التعدُّدية، وهي علاقة المحبة المبنية على الحق والاحترام المتبادل الذي يؤهّلنا في يوم من الأيام الوصول إلى الوحدة المنشودة والتي تلبي دعوة المسيح "كونوا واحداً....". ، ولهذا فهو يدعو الجميع إلى اللقاء بالحوار وبشتى المبادرات لبناء مجتمع واحد مؤسَّس على الإحترام المتبادل والمسؤوليات المشتركة. وقد حافظ الأب امجد على علاقات جيدة مع جميع الكنائس وأبناء الرعايا الأخرى والطوائف الغير المسيحية فشاركهم احتفالاتهم ومناسباتهم وقام بزيارات معايَدة لهم في الأعياد المختلفة" إلى هنا نصّ البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
الناصرة
رهط: المناشدة لإنقاذ حياة الطفل طه أبو دعابس