أخبارNews & Politics

معطيات مقلقة حول قيادة الفتيان العرب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
25

حيفا
غيوم متفرقة
25

ام الفحم
غائم جزئي
25

القدس
غائم جزئي
24

تل ابيب
غائم جزئي
24

عكا
غيوم متفرقة
25

راس الناقورة
غيوم متفرقة
25

كفر قاسم
غائم جزئي
24

قطاع غزة
سماء صافية
23

ايلات
سماء صافية
33
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

تقرير: 60% من فِتيان الناصرة قادوا بدون رخصة و60% من فتيان شفاعمرو قادوا بعد شرب الكحول!

بحسب المعطيات فإنّ الكثير من الفِتيان لا يعتبرون السياقة تحت تأثير الكحول، بسرعة مفرطة، أو ركوب الدرّاجة الهوائية الكهرَبائية بدون خوذة عملًا خطيرًا.

أور يروك في بحثها:

72% من الفِتيان في الطيرة ساقوا بدون رخصة، 60% من الفِتيان في شفاعمرو يشهدون بأنّهم قد يتناولون الكحول ويسوقون.

بموجب المعطيات فإنه قد قُتل 25 سائقًا شابًّا منذ بداية العام الجاري 2019 في حوادث طرق، مقارنة بـ 24 سائقًا شابًّا قُتلوا في الفترة الموازية من العام الفائت.


في بيان وصل إلى موقع كل العرب  صادر عن جمعية "أور يروك" تقول فيه: " كشف بحث جديد وواسع النطاق لجمعية "أور يروك" (ضوء أخضر) عن أنّ الكثير من الفِتيان – ومن مدن مختلفة في المجتمع العربيّ – يعترفون بأنّهم قادوا ال سيارة أو الدرّاجة النارية مرّة واحدة على الأقلّ بدون رخصة. كما يتّضح من البحث أنّ 60% من الفِتيان في الناصرة قادوا السيارة أو الدرّاجة النارية قبل الحصول على الرخصة، 72% من الفِتيان في الطيرة، و67% من الفِتيان في جديدة – المكر. وفي ما يلي من الخبر المعطيات في مدن أخرى".

وتابع البيان: "قد ضمّ البحث نحو 50 ألفًا من طلّاب الصفّ الحادي عشر الذين اشتركوا في برنامَج "سينما درايـﭫ"، الذي تفعّله جمعية "أور يروك" (ضوء أخضر) بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، في مدارس البلاد خلال السنة الدراسية 20182019. وقد تمّ جمع المعطيات من مئات المدارس في أنحاء البلاد بدءًا من 1 أيلول 2018 وانتهاء بيوم 30 حَزيران 2019.

ويتّضح من معطيات البحث أنّ الكثير من الفِتيان لا يعتبرون السياقة تحت تأثير الكحول، بسرعة مفرطة، أو ركوب الدرّاجة الهوائية الكهرَبائية بدون خوذة عملًا خطيرًا. وقد فحص البحث تأثير البرنامَج على آراء الفِتيان في جميع ما يتعلّق باستيعاب المخاطر على الطرقات. لقد طُرح على الطلّاب سؤال مطابق بالنسبة إلى وجهة نظرهم في مواضيع مختلفة متعلّقة بالأمان على الطرق، قبل المشاركة في البرنامَج ولدى انتهائه، وذلك لهدف معرفة ما إذا كانت رسائل البرنامَج قد غيّرت من مواقفهم ووجهات نظرهم.

 • أمّ الفحم: 65% من الفِتيان اعترفوا بأنّهم قادوا السيارة أو الدرّاجة النارية بدون رخصة، وقد ذكر 50% أنّ هناك احتمالًا لأن يقودوا بعد تناولهم وجبة كحول. ويعتقد 61% أنّه ليس خطرًا، دائمًا، إرسال رسالة نصّية في أثناء القيادة.

• باقة الغربية: 64% من الفِتيان اعترفوا بأنّهم قادوا السيارة أو الدرّاجة النارية بدون رخصة، وقد ذكر 53% أنّ هناك احتمالًا لأن يقودوا بعد تناولهم وجبة كحول. ويعتقد 58% أنّه ليس خطرًا، دائمًا، إرسال رسالة نصّية في أثناء القيادة.

• جديدة – المكر: 67% من الفِتيان اعترفوا بأنّهم قادوا السيارة أو الدرّاجة النارية بدون رخصة، وقد ذكر 54% أنّ هناك احتمالًا لأن يقودوا بعد تناولهم وجبة كحول. ويعتقد 51% أنّه ليس خطرًا، دائمًا، إرسال رسالة نصّية في أثناء القيادة.

• الطيّبة: 65% من الفِتيان اعترفوا بأنّهم قادوا السيارة أو الدرّاجة النارية بدون رخصة، وقد ذكر 49% أنّ هناك احتمالًا لأن يقودوا بعد تناولهم وجبة كحول. ويعتقد 66% أنّه ليس خطرًا، دائمًا، إرسال رسالة نصّية في أثناء القيادة.

• الطيرة: 72% من الفِتيان اعترفوا بأنّهم قادوا السيارة أو الدرّاجة النارية بدون رخصة، وقد ذكر 56% أنّ هناك احتمالًا لأن يقودوا بعد تناولهم وجبة كحول. ويعتقد 62% أنّه ليس خطرًا، دائمًا، إرسال رسالة نصّية في أثناء القيادة.

• الناصرة: 61% من الفِتيان اعترفوا بأنّهم قادوا السيارة أو الدرّاجة النارية بدون رخصة، وقد ذكر 55% أنّ هناك احتمالًا لأن يقودوا بعد تناولهم وجبة كحول. ويعتقد 57% أنّه ليس خطرًا، دائمًا، إرسال رسالة نصّية في أثناء القيادة.

• رهط: 63% من الفِتيان اعترفوا بأنّهم قادوا السيارة أو الدرّاجة النارية بدون رخصة، وقد ذكر 39% أنّ هناك احتمالًا لأن يقودوا بعد تناولهم وجبة كحول. ويعتقد 62% أنّه ليس خطرًا، دائمًا، إرسال رسالة نصّية في أثناء القيادة.

• شفاعمرو: 60% من الفِتيان اعترفوا بأنّهم قادوا السيارة أو الدرّاجة النارية بدون رخصة، وقد ذكر 60% أنّ هناك احتمالًا لأن يقودوا بعد تناولهم وجبة كحول. ويعتقد 54% أنّه ليس خطرًا، دائمًا، إرسال رسالة نصّية في أثناء القيادة".

وأضاف البيان: "إرِز كيتا، مدير عامّ جمعية "أور يروك" (ضوء أخضر): السائقون الشباب هم مجتمع في خطر كبير للتورّط في حادث طرق. لقد لاحظنا عُرضة هذه المجموعة الزائدة للإصابة، بمميّزاتها الخاصّة، وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم التي تكرّست للموضوع نعمل من أجل زيادة الوعي والإدراك، وذلك من أجل تقليص عدد المصابين الكبير. إنّ ترسيخ رسائل الأمان في سنّ صغيرة وإدراك أنّ تناول الكحول في أثناء السياقة، ركوب الدرّاجة الهوائية الكهرَبائية بدون خوذة، السياقة بدون رخصة، وغيرها من المخالفات هي أعمال خطيرة قد تكلّف حياة الإنسان، يمكن أن يُثمرا فور الحصول على الرخصة. وفي المقابل، فمن أجل إنقاذ السائقين الصغار من حوادث الطرق يجب أن تركّز الدولة عملًا توعويًّا واسعًا وخصوصًا من خلال وسائل الإعلام التي ينوجد فيها الشباب الصغار، من قبيل شبكات التواصل الاجتماعيّ و"يوتيوب".

وإنّه بموجب معطيات جمعية "أور يروك" (ضوء أخضر) قُتل 25 سائقًا شابًّا منذ بداية العام الجاري 2019 في حوادث طرق، مقارنة بـ 24 سائقًا شابًّا قُتلوا في الفترة الموازية من العام الفائت.

وإنّ نحو 50 ألفًا من طلّاب الصفّ الحادي عشر، من جميع شرائح المجتمع، عربًا ويهودًا، قد اشتركوا، خلال السّنة الدراسيّة 20182019 في برنامَج "سينما درايـﭫ" الذي يتناول مواضيع متعلّقة بالفِتيان – الكحولالمخدّرات، الضغط الاجتماعيّ في السّياقة والإلهاء. هذا ويتمّ تمرير البرنامَج التجديديّ من خلال لوائح عرض ثلاثيّة الأبعاد، وهي ملاءَمة لجميع الأوساط في المجتمع الإسرائيليّ".

واختتم البيان: " ضمّ البحث أكثر من 48 ألفًا من أبناء الشبيبة، 54% منهم بنات و46% بنون. وقد كان 20% منهم يحملون رخص سياقة، و80% بدون رخص سياقة. 41% منهم تعلّموا خلال البرنامَج السياقة، و71% من الطلّاب من المتوقّع أن يحصلوا على رخصة سياقة خلال السنة القريبة".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
أور يروك
الناصرة: أسبوع اللغة العربية في القسطل