أخبارNews & Politics

مواطن فحماوي ينشر وصيته بمواقع التواصل الاجتماعي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
29

حيفا
غيوم متفرقة
29

ام الفحم
غيوم متفرقة
29

القدس
غيوم متفرقة
28

تل ابيب
غيوم متفرقة
28

عكا
غيوم متفرقة
29

راس الناقورة
غيوم متفرقة
29

كفر قاسم
غيوم متفرقة
28

قطاع غزة
سماء صافية
29

ايلات
سماء صافية
29
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

مواطن فحماوي يقوم بنشر وصيته على مواقع التواصل الإجتماعي بعد تعرضه لاطلاق نار

نشر المواطن الفحماوي المحامي أحمد أمين جابر، وصيته اليوم على مواقع التواصل الإجتماعي، وذلك بسبب التهديدات الكثيرة التي تلاحقه، من قبل مجهولين.


نشر المواطن الفحماوي المحامي أحمد أمين جابر، وصيته اليوم على مواقع التواصل الإجتماعي، وذلك بسبب التهديدات الكثيرة التي تلاحقه، من قبل مجهولين.

وكان قد حدث قبل بضعة أيام شجار عنيف أمام منزل المواطن الفحماوي، وأسفر حينها عن إصابة شخص جراء تعرضه لإطلاق نار في حي الملساء بمدينة أم الفحم.

وكتب المواطن هذه الوصية:" أنا الموّقع أدناه، أحمد امين، أوصي بهذا أبنائي وأبنتي واخواني إذا جاء أجلي؛ إعلموا أنني لم اعتدِ على أحد من البشر وانني لم أشارك ولم أوعز لأحد أن يعتدي على بشر كان من كان".
وأضاف المواطن:" لأننا نعيش في مجتمع منافق يحترم السارق والمعتدي ويخاف من حملة السلاح والعملاء، بات من الواجب أن تعلموا انني لم أحمل السلاح يوماً ولا أخاف الجبناء ولم ولن أنظر خلفي يوماً وانني أنطلق كل يوم إلى كسب رزقي بالحلال... وما ضرني يوماً قول أو عمل".

وأكمل:" لأن بيننا المجرمين الذين يعيثون في الأرض فساداً وليس من أحد يوقفهم... وبما أنني تعرضت للتهديد منهم ولإطلاق النار مرتين خلال الأشهر القليله الماضية، فقد بات من الواجب الإستعداد للقاء وجه الله الكريم على لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله".

وتابع:" لعلها فرصة لأخبركم أنها لم تسعفني الشرطة المتخاذله وأجهزتها الفاسدة ولن تسعفني، وأنني سأكون ثابتاً على ما عهدتموني عليه ومناصراً للحق والحريات سداً في وجه أعداء مجتمعنا ومشعلاً مضيئاً في هذه العتمة الحالكة المظلمة".

وأردفع:" لن يقوى أحد على زحزحتي عن درب السلام والإصلاح، مهما فعل ومهما تلقى من عوّن وحماية من الشرطة واذرعها".

وتطرق قائلا:" أبنائي الأعزاء، إن قُتلت فلا تحزنوا ولا تغضبوا لأن ذلك قدر الله، وأن وقع القدر لا راد لمشيئة الله مهما صنع البشر".

وتحدث:"ابنائي وفلذة كبدي، أعلموا أنه سيحضر المحبين والاهل والاصدقاء وكثير من المنافقين، استقبلوهم جميعاً ولا تثقوا بأحد منهم".

وأسهب:" لا تطلبوا شيئاً من بشر ولا تلجأوا إلا لله عز وجل، إياكم وحمل السلاح، وإياكم والإنتقام لأنها نار ستنهشكم في الدنيا والآخرة".

واختتم وصيته قائلا:" أبنائي وإخواني، لا تخشوا الناس ما حييتم واخشوا الله رب العالمين".

إقرا ايضا في هذا السياق:

اعتقال مشتبه بمحاولة تهريب بندقية من الأراضي الفلسطينة