أخبارNews & Politics

حزب الوحدة الشعبية ينادي الجماهير العربية للتصويت
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
26

حيفا
سماء صافية
26

ام الفحم
سماء صافية
26

القدس
سماء صافية
25

تل ابيب
سماء صافية
25

عكا
سماء صافية
26

راس الناقورة
سماء صافية
26

كفر قاسم
سماء صافية
25

قطاع غزة
سماء صافية
24

ايلات
سماء صافية
33
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

حزب الوحدة الشعبية يصدر نداء للجماهير العربية للخروج للتصويت يوم الانتخابات

أصدر حزب الوحدة الشعبية بيانا صباح اليوم مخاطبا فيه الجماهير العربية لحثهم على التصويت في الانتخابات والتوجه الى صناديق الاقتراع يوم 17/9/2019.

أبرز ما جاء في البيان:

أيها الاحرار المتجذرون في أرضكم كأشجار زيتون المثلث والشامخون كسنديان الجليل، أمام هذه الممارسات الظالمة فانه أصبح لزاما علينا ان نقف صفا واحدا وعلى قلب رجل واحد في وجه تلك المخططات العنصرية لليمين المتطرف

يا حراس النقب والجليل والمثلث ومدن الساحل والاقصى والقيامة لقد دقت ساعة العمل ودقت ساعة الحقيقة ، فإما ان نكون او لا نكون، فكلهم عابرون في كلام عابر ونحن وانتم الباقون ، لنذهب جميعا الى الصناديق ونلقنهم درسا لن ينسوه ابدا


وصل الى موقع كل العرب، بيان صادر عن حزب الوحدة الشعبية، جاء فيه: "أصدر حزب الوحدة الشعبية بيانا صباح اليوم مخاطبا فيه الجماهير العربية لحثهم على التصويت في ال انتخابات والتوجه الى صناديق الاقتراع يوم 17/9/2019 جاء فيه:- يا جماهير شعبنا، أيها الصامدون في ارضكم والمحافظون على تاريخكم وقضيتكم، في ظل المرحلة الصعبة التي تمر بها جماهيرنا العربية من سياسات اليمين المتطرف وممارسات حكومة نتنياهو العنصرية وإقرار القوانين العنصرية الظالمة التي لم يكن أولها قانون القومية ولن يكون اخرها قانون الكاميرات للرقابة على الصناديق في المدن و البلدات العربية، بل ان هذا اليمين الإسرائيلي المتطرف لديه استراتيجية بعيدة المدى تهدف الى اكثر من ذلك لسلب المواطنة والحق في التاثير والعمل السياسي ولاستعباد المواطنين العرب وفرض المزيد من المضايقات عليهم لإجبارهم على الهجرة من وطنهم بشكل تدريجي وممارسة سياسة الترانسفير البطيء واقتلاع كل ما هو عربي في هذه البلاد".
وأضاف البيان: "أيها الاحرار المتجذرون في أرضكم كأشجار زيتون المثلث والشامخون كسنديان الجليل، أمام هذه الممارسات الظالمة فانه أصبح لزاما علينا ان نقف صفا واحدا وعلى قلب رجل واحد في وجه تلك المخططات العنصرية لليمين المتطرف، وهنا لا بد من الإشارة الى ان الجماهير العربية هي التي اسقطت نتنياهو في العام 1999م، وان هذه الجماهير لازالت قادرة على اسقاط اليمين واسقاط نتنياهو مرة أخرى في 17/9/2019 اذا توجهت الى صناديق الاقتراع وقالت كلمتها دعما لحزب الوحدة الشعبية، وليعلم نتنياهو واليمين المتطرف ان الجماهير العربية هي صاحبة الكلمة الفصل في هذه الانتخابات وانها اذا قالت فعلت واذا وعدت اوفت لإخراجه من ال حياة السياسية، من خلال التوجه للصناديق في يوم الاقتراع وتسجيل هذا الموقف المشرف لله وللوطن وللتاريخ".
وتابع البيان: "أهلنا احبتنا أيها القابضون على الجمر جمر الصمود والتحدي رغم كل الممارسات العنصرية من اليمين الاسرائيلي لقد صمدتم في ارضكم عبر مسيرة سبعين عاما من التضحيات والكفاح والنضال من اجل الحقوق والاعتراف بنا كشعب اصلاني ، فنحن أصحاب هذه الأرض ولسنا حطابين او سقاة مياه لتلك الزمرة الحاقدة المارقة من اليمين العنصري، اننا في حزب الوحدة الشعبية ندعوكم للتوجه الى صناديق الاقتراع في يوم الانتخابات ليكون اولا صوتكم عربيا اصيلا فاعلا ومؤثرا ليسقط اليمين العنصري وعرابه نتنياهو ، وثانيا ليكون معبرا عن إرادة الجماهير العربية بانتخاب قائمة حزب الوحدة الشعبية ليكون صوتكم الحر في الكنيست ليقف سدا مانعا في وجه تلك القوانين العنصرية الظالمة".
واختتم البيان: "جماهير شعبنا لسنا من دعاة الكراسي والمناصب جئنا الى هذا المنبر لنكون صوت من لا صوت لهم املين منكم الحصول على ثقتكم ودعمكم في هذه الانتخابات، من اجل خلق سياسة جديده ونظيفة وشفافة تمثلكم بأمانه لأجل استعادة الحقوق ومن اجل مقاومة القوانين والممارسات العنصرية ولنقم كلنا بواجب التوجه لصناديق الاقتراع واعلاء كلمتنا وصوتنا المزلزل ، فنحن حوالي مليون (1000000) صوت ونستطيع التغيير من خلال ايصال 20 عضو للكنيست .
يا حراس النقب والجليل والمثلث ومدن الساحل والاقصى والقيامة لقد دقت ساعة العمل ودقت ساعة الحقيقة ، فإما ان نكون او لا نكون، فكلهم عابرون في كلام عابر ونحن وانتم الباقون ، لنذهب جميعا الى الصناديق ونلقنهم درسا لن ينسوه ابدا ، لقد خلقنا احرار وسنبقى احرار و سنمضي احرار ، وقد مضى عهد الاستعباد" بحسب البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

الطيرة: اصابة شابين بجراح خطيرة ومتوسطة