رأي حرOpinions

نتنياهو والتحدي الذي ينتظره/ شاكر فريد حسن
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
25

حيفا
غائم جزئي
25

ام الفحم
غائم جزئي
25

القدس
غائم جزئي
25

تل ابيب
غائم جزئي
25

عكا
غائم جزئي
25

راس الناقورة
غائم جزئي
25

كفر قاسم
غائم جزئي
25

قطاع غزة
سماء صافية
24

ايلات
سماء صافية
32
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

نتنياهو والتحدي الذي ينتظره/ بقلم: شاكر فريد حسن

شاكر فريد حسن: لو اتسع نطاق المواجهة العسكرية على الجبهة اللبنانيّة الشّماليّة بين اسرائيل والمقاومة اللّبنانيّة، فإنّ بنيامين نتنياهو يتحمل المسؤوليّة الكاملة عن ذلك.

شاكر فريد حسن:

الحكومة الاسرائيلية ورئيسها لا يترددان اللعب بالنار واشعال المنطقة كلها بغية الحفاظ على كرسيه، والنجاة من سجن محتمل جرّاء فساده وفق الشبهات ضده.


لو اتسع نطاق المواجهة العسكرية على الجبهة اللبنانيّة الشّماليّة بين اسرائيل والمقاومة اللّبنانيّة، فإنّ بنيامين نتنياهو يتحمل المسؤوليّة الكاملة عن ذلك.

فالحكومة الاسرائيلية ورئيسها لا يترددان اللعب بالنار واشعال المنطقة كلها بغية الحفاظ على كرسيه، والنجاة من سجن محتمل جرّاء فساده وفق الشبهات ضده.

الأمور لم تأتِ وفق رغبة نتنياهو وزمرته، فقد بدأ عاجزًا أمام قوة رد حزب الله ونوعية وطبيعة الرّد الذي وعد به وطبقه، ولذلك سارع إلى إغلاق الجبهة الشماليّة خوفًا من المزيد من الخسارة وحجب الاصوات عنه.

ولكن الورقة التي بيده ويراهن عليها هي إعلانه عن ضم مستوطنات الضفة الغربية وعدم تفكيك أي منها تحت أي ظرف كان، وفي أيّ اطار اتفاق سلام مستقبليّ مع قيادة الشعب الفلسطيني، وبإعلانه هذا ربما يكسب ويضمن أصوات المستوطنين وغلاة اليمنيين العنصريين، ويواجه خصومه من حزب الجنرالات " أبيض أزرق" الذي يهدد مستقبله السياسيّ، ويقف بالمرصاد له، ويشكل ندًا له.

هذا هو التحدي الذي يواجه نتنياهو الآن، وخوفه من فقدان الثقة به من جمهور واسع من منتخبيه، وحتى لو فاز في ال انتخابات الوشيكة، وهو أمر بات مستحيلًا وفق الاستطلاعات، إلا أنه سيفشل مجددًا من تشكيل حكومة برئاسته، وسيكون مصيره وراء قضبان السجن، حيث تنتظره الكثير من ملفات الفساد.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com

إقرا ايضا في هذا السياق:

افتتاح القاعة التربوية للأطفال في ام الفحم