جامعات / مدارسStudents

جامعة القدس تخرج كوكبة جديدة من طلبة كلية القدس
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
23

حيفا
غيوم متناثرة
23

ام الفحم
غيوم متناثرة
23

القدس
غائم جزئي
23

تل ابيب
غائم جزئي
23

عكا
غيوم متناثرة
23

راس الناقورة
غيوم متفرقة
23

كفر قاسم
غائم جزئي
23

قطاع غزة
سماء صافية
23

ايلات
سماء صافية
26
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

جامعة القدس تخرج كوكبة جديدة من طلبة كلية القدس – بارد

القدس | احتفلت كلية القدس - بارد للآداب والعلوم في جامعة القدس بتخريج الدفعة السابعة لطلبة درجة البكالوريوس، والدفعة التاسعة للماجستير في اساليب التدريس، بمشاركة رئيس جامعة القدس أ.د. عماد أبو كشك، ورئيس كلية بارد في نيويورك أ.د. ليون بوت

أ.د. عماد أبو كشك: 90% من طلبة القدس – بارد أوجدوا فرص عمل لهم وأحدثوا نقلة نوعية في نظام التعليم الفلسطيني

أ.د. عورتاني: القدس – بارد معلم ريادي مرموق على مستوى فلسطين ويحتذى به


القدس | احتفلت كلية القدس - بارد للآداب والعلوم في جامعة القدس بتخريج الدفعة السابعة لطلبة درجة البكالوريوس، والدفعة التاسعة للماجستير في اساليب التدريس، بمشاركة رئيس جامعة القدس أ.د. عماد أبو كشك، ورئيس كلية بارد في نيويورك أ.د. ليون بوتستين، ومعالي وزير التربية والتعليم أ.د.مروان عورتاني، وعميد الكلية أ.د. دانيل تيريس، ونواب رئيس الجامعة وطاقم الهيئة التدريسية في الكلية وأهالي الطلبة.
  

واعتبر أ.د. عورتاني أن كلية القدس - بارد معلم ريادي ومرموق على مستوى فلسطين والمنطقة، مشيدا بجامعة القدس السباقة في البرامج الأكاديمية الالهامية.
وأشار أ.د. عورتاني أن نظام التعليم في القدس – بارد يعتمد على الاستكشاف والتعلم والبحث والابداع وصقل شخصية الطالب، موضحاً أن هذا الموضوع ليس بالسهل، لكن جامعة القدس استطاعت ان تحققه من خلال نموذج القدس – بارد.
وأكد أ.د. عورتاني على ضرورة أن يكون الطالب شريكاً في العملية التعليمية وأن لا يعتمد على التلقين، لافتاً إلى أن المعلم هو النافذة التي يطل بها الطالب على العالم الخارجي، وبالتالي يجب أن يخرج التعليم عن النظام التقليدي بالشراكة مع الجامعات الفلسطينية للاستفادة من الخبرات المتميزة فيها.
بدوره قال أ.د. عماد أبو كشك أن جامعة القدس تسعى ضمن خططها الاستراتيجية إلى إنشاء برامج علمية حديثة تتناسب وسوق العمل وتتبنى نماذج ريادية من شأنها النهوض بالعملية التعليمية في فلسطين.
وأكد أ.د. أبو كشك أن طلبة القدس – بارد أثبتوا نجاحهم وتميزهم في سوق العمل نتيجة الخبرات التي اكتسبوها من دراستهم في الكلية، مشيراً إلى أن 90% من خريجيها أوجدوا فرص عمل لهم على أرض الواقع، وأحدثوا نقلة نوعية في نظام التعليم الفلسطيني، وهذا يعتبر قصة نجاح لجامعة القدس، وذلك يدلل على تميز هذا النموذج التعليمي الرائد والمنافس على مستوى الجامعات.
وأوضح أ.د. أبو كشك أن هذا النموذج الذي طبق بالشراكة مع كلية بارد في نيويورك مميز جداً، خاصة أنه يظهر مدى قدرة الطلبة ومستواهم العلمي وقدراتهم في الحوار مع العالم، حيث تولي جامعة القدس أهمية بالغة للطلاب وتعمل جاهدة على تنمية مهاراتهم وقدراتهم البحثية والابداعية وفتح المجال أمامهم للتواصل مع العالم الخارجي.
وأشاد د.دانيل تيريس في كلمته بالشراكة المميزة التي جمعت كلية بارد في نيويورك بجامعة القدس، والتي تقوم على دمج أفضل الأفكار حول التعليم من فلسطين وأمريكا والعالم، ايماناً من الطرفين أن التعليم الجامعي يجب أن يقدم حلولاً للمشاكل القائمة وأن يعمل على إعداد الشباب بما يتناسب وسوق العمل لتحقيق حياة مزدهرة.
وعبر عن إعجابه بالإنجازات التي حققها طلبة الكلية من الخريجين خلال مرحلة دراستهم فيما يتعلق بقضايا المجتمع الفلسطيني وتطوير أساليب تعليم للأطفال، مشيداً بأبحاث الطلبة ومشاريع تخرجهم المميزة.
وفي كلمته هنأ أ.د. ليون بوتستين الخريجين ، معرباً عن أمله أن يكون للتعليم الذي تلقوه الاثر الايجابي والدائم في عملهم وتطلعاتهم المستقبلية، كما شكر أهالي الخريجين الذين بدون دعمهم لم يكن هذا الانجاز ليتحقق.
وقد أثنى أ.د. ليون على هذا البرنامج من الشراكة بين جامعة القدس وكلية بارد في نيويورك والذي له من العمر 10 سنوات، حيث اعتقد الكثيرون أنه لن ينجح ، لكنه كان فكرة عظيمة تتمثل في التعاون والشراكة بين جامعة فلسطينية وكلية امريكية تعنى بالآداب الحرة، ووفر فرصة جديدة للطلبة والمدرسين الفلسطينيين، موضحا أن المؤسسات التعليمية هي حجر الزاوية للديمقراطية والحرية والكرامة، ويجب أن تنأى بنفسها عن الخلافات السياسية، وأن تقاوم التغيرات في السياسة ونجاحاتها واخفاقاتها ليكون المجتمع على أفضل ما يرام.
وتطرق في كلمته لما تتعرض له قيم الحرية والعدالة في ظل الادارة الامريكية الحالية، مضيفا أن هذه الإدارة لا تمثل جميع الامريكان والدليل على ذلك هذه الشراكة القائمة على الاحترام المتبادل والمساواة.
وأكد على أهمية مواصلة المؤسسات التعليمية لرسالتها في تحقيق العدالة والتمييز بين الخطا والصواب ومواجهة العنف بالحوار، وبالتالي يأتي هذا البرنامج لتحقيق التعاون المشترك والتفاهم المتبادل والصداقة بين الشعبين الأمريكي والفلسطيني، و"نأمل أن ينتج عنه عالم أكثر أماناً وعدلاً وازدهاراً معرفياً".
وفي كلمة الخريجين من درجة الماجستير لفتت الطالبة مرام دعبوب إلى أن كلية القدس بارد لها دور فارق في تحقيق الذات، حيث ساعدهم أساتذتهم على التحول من نمط التعليم التقليدي إلى التعليم الأكثر إبداعاً، مشيرةً أنه رغم كل التحديات إلا أنهم جنوا نتائج مثمرة ومميزة.
وأشادت طالبة الماجستير نجوى رشماوي بطرق التعليم الحديث الذي تتبعه الكلية، قائلةً: "تعلمت قيماً جديدة كان لها التأثير المباشر على أسلوب تفكيري وتطبيقي لها، مضيفةً، "بعد التحاقي بكلية بارد حدث تغيير جذري في فلسفتي التربوية ونقلة نوعية في ايماني بدوري كمربية أجيال، حيث أصبحت أرى أن الطالب هو محور العملية التربوية، وأن العملية التعليمية ليست مجرد نقل معرفة، وهو ما سأقوم بنقله والتأثير به على طلابي في المستقبل".
وفي كلمة الخريجين من درجة البكالوريوس أشادت الطالبة هدى أبو داوود بالمهارات الحديثة التي اكتسبها الطلبة في التعليم، متحدثةً عن النمط التعليمي الحديث في التفكير ودوره في إحداث تغيير حقيقي في الوطن والخارج.
وشكرت الطالبة هدى جامعة القدس وكل من ساندهم ودعمهم حتى النهاية، مشيدةً بتعاون زملائها معاً من أجل اجتياز مراحل الدراسة بنجاح.
وفي نهاية الحفل سلم أ.د أبو كشك وأ.د.مروان عورتاني ود.دانيل تيريس ود. ليون بوتستين الشهادات للطلبة الخريجين والذين بلغ عددهم لهذا العام في برنامج البكالوريوس 61طالب والماجستير 25 طالب.
يذكر أن كلية القدس- بارد هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط وهي نتاج تعاون أكاديمي بين جامعة القدس وكلية بارد الأمريكية والتي انطلقت عام 2009، وتشمل مجموعة من الدوائر في العلوم الطبيعية والعلوم الإنسانية وفنون الممارسة، كما وتمنح طلبتها شهادتين الأولى من جامعة القدس والثانية من كلية بارد في الولايات المتحدة، ويدرّس في هذه الكلية عدد من الأساتذة الفلسطينيين والأمريكيين من ذوي الخبرة والكفاءة.
وكانت أسماء الطلبة الخريجين على النحو التالي :
طلبة ماجستير أساليب التدريس من خريجي الفصل الأول في اساليب تدريس علوم: كريستينا نبيل متري مصلح.
وخريجو تخصص اساليب تدريس علوم "فصل ثاني": نجوى جورج عبد الله رشماوي، ومأثر ايمن عبد الشكور حمامرة، ووصال عبد الله عصفور اجريوي، وولاء احمد عبد الفتاح عطا، وسوسن محمد سلمان رشاد عيدة، وحنين هشام محمود خضير.
وفي تخصص أدب الانجليزي "فصل ثاني": مرام انطون جوده دعبوب، ومي يعقوب عبد الرحيم شعيب، ومريانا عيسى الياس قمصية، ومراد عبد الكريم مصطفى احمد، وادهم طلال فايز حوشية، وهند محمد عبد رشاد ابو رميلة تميمي، وميسون محمود محمد شويكي، وعامر سليم عبد البدن، وصفاء مأمون حسن ابو غيث، ووعد رمضان شحادة الخطيب، ومنار ابراهيم محمد ابو فارة، والاء موسى احمد بربراوي، وفادية عطا الله عبد الرزاق صالح، وتغريد عبد محمود محمد، ومحمد احمد ابراهيم ابو زهرة.
وفي تخصص أساليب تدريس رياضيات "فصل ثاني": ايناس محمد عبد القادر مرار، وهنادي محمود محمد نوفل، والطلبة المتوقع تخرجهم في اساليب تدريس رياضيات: أحلام عبدالله جبر أبو حميد.
طلبة البكالوريوس الخريجين "الفصل الاول" تخصص علم الحاسوب: عثمان مجاهد عثمان سلامه.
وفي تخصص الأدب والمجتمع "الفصل الاول" :حياة عماد أسعد بلبيسي. وتخصص الاقتصاد "الفصل الاول": نادية خليل احمد الخطيب.
وفي تخصص حقوق الانسان "الفصل الاول": عايده محمد علي قليبو، وداوود ناصر عبيدي، وتقوى ابراهيم مسمح البلوي.
وتخصص الدراسات الحضارية والتطبيقات الفراغية "الفصل الاول": ندى موسى أحمد السمان.
وخريجو "الفصل الثاني" تخصص العلوم الحياتية: نور عبدالحميد محمد امواس، ورغد وليد اسعد بحر، وجنان ناصر اسماعيل خليل، وساره محمد اسماعيل أبوصايمه، ونمير هشام حموده غيث.
وتخصص الكيمياء "الفصل الثاني":ريم احمد عبد القادر عيايده.
وتخصص علم الحاسوب "الفصل الثاني": كارينا خالد محمد سالم، وراجي طوني عطالله عطالله، وتخصص الاعلام و التلفزة "الفصل الثاني":سارة توفيق شفيق بالي، وعمر ابراهيم احمد حميدات، ومشعل فريد زكي القواسمه.
وتخصص الاقتصاد "الفصل الثاني": أحمد نادر محمد دجاني.
وتخصص حقوق الانسان والقانون الدولي "الفصل الثاني": هدى سليمان احمد ابو داود، ونور حازم زكريا بكري، وهالة مروان عثمان مرار، واريج توفيق اسماعيل طويل، وليان عصام خضر نبهان، ومريانا رمزي نيقولا الجرايسة، والاء خالد يوسف الحلبية، واسلام سامي محمد ادعيس، وتالا محمد عيسى رويده.
الطلبة المتوقع تخرجهم تخصص العلوم الحياتية: هبة عبد الله احمد حميدة
وتخصص علم الحاسوب المتوقع تخرجهم: أمير ماهر محمد المفرح
تخصص الادب و المجتمع "المتوقع تخرجهم:": رغدة محمد عبدالفتاح محمد طاهر جولاني، ومروه خالد احمد حسونه، وسنا جمال رفيق عبادي .
وتخصص الاعلام و التلفزة "المتوقع تخرجهم": انوار عبد الكريم حسين عوينه، وفاطمة احمد موسى السناوي، وعبدالله وحيد عبدالله الجعبه، ويقين احمد صالح اليماني، وساره عبد الله عبد الله ابو شوشه.
تخصص الاقتصاد "المتوقع تخرجهم": اياس عبد الرحيم سليمان عبد الرازق، والاء خضر محمود مرعي، ونصري خضر نصري ابو قبع.
وتخصص العلوم السياسية "المتوقع تخرجهم": نور صالح ديب جبر، واسراء راتب عبد الحافظ قواسمي.
وتخصص حقوق الانسان والقانون الدولي "المتوقع تخرجهم"محمد ظافر غالب مصطفى حرحش، وديالا محمد عبد الرحمن حمايل، ولارا محمد عبد الرحمن حمايل، ولانا محمود مصطفى شريف، وشهد باسم حسين قدوره، ورغد نمر حسن عدوان، وجمان محمد بدر عبد السلام فنون التميمي، وندى محمود عبدالله جاموس، وملاك فؤاد يوسف شاهين، ويوسف عطيه يوسف غزاونة، وملك خالد كامل عبايده، واينار ابراهيم محمود عودة، ونغم ريكاردو الفريدوا رويس، ونهيل احمد خليل فطافطه، ونوال محمد ناصر علي سلايمه، ورنيم فوزي أحمد غريب، ومن المتوقع تخرجهم ابراهيم محمد عبد الفتاح رصرص.
وتخصص الدراسات الحضارية و التطبيقات الفراغية "المتوقع تخرجهم" محمود محسن محمود عدس.

 

كلمات دلالية
مصرع شاب من سكان الطّيبة جراء حادث طرق