أخبارNews & Politics

صبرية أبو سيف من يافا قُتِلت خلال محاولتها فض شجار
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
23

حيفا
سماء صافية
23

ام الفحم
غائم جزئي
23

القدس
غائم جزئي
21

تل ابيب
غائم جزئي
21

عكا
غائم جزئي
23

راس الناقورة
غيوم متفرقة
23

كفر قاسم
غائم جزئي
21

قطاع غزة
سماء صافية
20

ايلات
سماء صافية
26
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الحاجة صبرية أبو سيف من يافا قُتِلت خلال محاولتها فض شجار عنيف أسفر عن إصابة طفل وسيدة آخرين

تسود مدينة يافا- تل أبيب، حالة ألم وحزن شديدين بعد مقتل الحاجة صبرية أبو سيف -أم غالب (70 عامًا)، جراء تعرضها لإطلاق نار في أحد شوارع المدينة.

سكان من يافا- تل أبيب:

الضحية أم غالب كانت انسانة متواضعة وسعت في عمل الخير وتحب مساعدة الاخرين، وكانت ترفض حصول أي إعتداء على أي شخص

الضحية حاولت منع الخلاف وتهدئة الخواطر، لكنها وقعت ضحية هذه الجريمة البشعة التي خطفت انسانة من خير أبناء يافا
سيدة من يافا لمراسلتنا:

حقيقة ما زلت مزعوجة جدًا، مما حصل ولم أنام طوال الليل وأنا أفكر في هذه الجريمة التي أخذت معها الأم والصديقة والأخت التي احببناها جميعا 

وواصلت حديثها قائلة: "ثم ما هو ذنب الطفل والسيدة التي أصيبت، اللذان اصيبا خلال إطلاق الرصاص العشوائي، فقد كادت هذه الجريمة أن تنتهي بعدد من القتلى


تسود مدينة يافا- تل أبيب، حالة ألم وحزن شديدين بعد مقتل الحاجة صبرية أبو سيف -أم غالب (70 عامًا)، جراء تعرضها لإطلاق نار في أحد شوارع المدينة، الليلة الماضية، فيما أصيب أيضًا، طفل يبلغ من العمر 11 عامًا وسيدة في الأربعينات من عمرها بجراح وصفت بالمتوسطة.


الحاجة المرحومة صبرية أبو سيف

وبحسب المعلومات الواردة، فإنّ خلفية الحادث هو خلاف، الذي على أثره أقدم شخص بإطلاق وابل من الرصاص بإتجاه عائلة أبو سيف.
سكان من يافا- تل أبيب، تحدثوا أمور طيبة جدًا عن الضحية أم غالب، مشيرين "الى أنها كانت انسانة متواضعة وسعت في عمل الخير وتحب مساعدة الاخرين، وكانت ترفض حصول أي إعتداء على أي شخص".
وأضافوا قائلين: "حسب ما يُقال، إنّ الضحية حاولت منع الخلاف وتهدئة الخواطر، لكنها وقعت ضحية هذه الجريمة البشعة التي خطفت انسانة من خير أبناء يافا".
سيدة من يافا قالت في حديث لمراسلتنا: "حقيقة ما زلت مزعوجة جدًا، مما حصل ولم أنام طوال الليل وأنا أفكر في هذه الجريمة التي أخذت معها الأم والصديقة والأخت التي احببناها جميعا ولم نعد نراها مرة أخرى بل سنودعها وسط حالة حزن وألم".
وواصلت حديثها قائلة: "ثم ما هو ذنب الطفل والسيدة التي أصيبت، اللذان اصيبا خلال إطلاق الرصاص العشوائي، فقد كادت هذه الجريمة أن تنتهي بعدد من القتلى. للأسف رغم كل الحديث والمحاولات لوقف العنف والجريمة واطلاق الرصاص، إلا أن هذه الأعمال باتت تهدد كل انسان فينا ولا حياة لمن تنادي".

إقرا ايضا في هذا السياق:

مركزيّة بئر السبع تغرٌم بركة كريات غات بـ 1500 بطاقة