أخبارNews & Politics

إنذارات هدم وإخلاء لسكان اللقية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
31

حيفا
سماء صافية
31

ام الفحم
سماء صافية
31

القدس
سماء صافية
30

تل ابيب
سماء صافية
30

عكا
سماء صافية
31

راس الناقورة
سماء صافية
31

كفر قاسم
سماء صافية
30

قطاع غزة
سماء صافية
31

ايلات
رمال
36
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

سكان حي أبو مطير في اللقية: السلطات تجبرنا على تقديم تقرير مفصل حول إخلاء بيوتنا حتى الأحد

بعد أيام من المعايدة التي قام بها الوزير المسؤول عن سلطة البدو، أوري أرئيل، بمناسبة عيد الأضحى

طالت الإنذارات منزل عضو الكنيست السابق جمعة الزبارقة ومنازل أولاده، التي تبعد سبعة أمتار فقط عما يسمى الخط الأزرق – أي الخارطة الهيكلية لبلدة اللقية


بعد أيام من المعايدة التي قام بها الوزير المسؤول عن سلطة البدو، أوري أرئيل، بمناسبة عيد الأضحى، أقدم مفتشو الوحدة القطرية للتخطيطِ والبناء، بمرافقة قوات وحدة يوآف الشرطية، على توزيعِ إنذارات هدم وإخلاء طالت أكثر من ثلاثين مبنى لعائلة أبو مطير-الزبارقة، التي تسكن في ضواحي بلدة اللقية ب النقب .

وقال الفتى عمران إسماعيل أبو مطير لمراسل "كل العرب" الذي قام بجولة ميدانية للحي، إنّ "الشرطة حضرت مدججة بالأسلحة وقامت بتخويف الأطفال والنساء. يوجد أطفال يعانون من مشاكل بسبب تصرفات الشرطة".

وطالت الإنذارات منزل عضو الكنيست السابق جمعة الزبارقة ومنازل أولاده، التي تبعد سبعة أمتار فقط عما يسمى الخط الأزرق – أي الخارطة الهيكلية لبلدة اللقية.

وتسعى السلطات الإسرائيلية إلى إرغامِ الأهالي بالتنازل عن أرضِهِم على خلفية الأزمة السكنية الخانقة التي تعاني منها البلدة.

ويقول رئيس لجنة الحي، الحاج إسماعيل أبو مطير: "لقد حضروا وكانوا يتصرفون بصلافة، حيث أكدوا أنهم لا يحملون أي أمر تفتيش وأنهم رجال حكومة وعليكم إخلاء المنطقة في أسرع وقت ممكن، وهددونا أن علينا تقديم تقرير مفصل حول طريقة الإخلاء حتى يوم 25 أغسطس/آب – أي الأحد القادم، وإلا فأنهم سيبدأون إجراءات الإخلاء".

وقد طالت الإنذارات منزل عضو الكنيست السابق جمعة الزبارقة ومنازل أولاده وعائلته. وقال الزبارقة في حديث لـ"كل العرب": "نحن جزء من بلدة اللقية، وقد أخبرني مهندس المجلس بأن مخطط توسعة الخارطة الهيكلية في مراحل متقدمة حيث تمّ تقديم الطلب قبل أربع سنوات، وهذه التوسعة تشمل حارتنا. لذان كل هذه الأوامر مبالغ فيها وزائدة عن الحاجة".

وتابع قائلا: "هذه البيوت قائمة منذ خمسين عاما وأربعين عامان وأقل بيت منذ ثلاثين عاما. سنواصل الجانب القضائي والجانب التخطيطي من أجل إنقاذ البيوت. هذه البيوت لا يوجد فيها أرقام.. هناك رجال ونساء وأطفال.. يوجد حياة في هذه المنازل".

ويؤكد السكان أنّ تهديدات السلطات لن تثنيهم عن التشبث بأراضيهم، وأنّ الحل الوحيد المطروح هو توسعة مسطح اللقية ليشمل الحي.

إقرا ايضا في هذا السياق:

يركا: شبهات بالتزوير في 3 صناديق اقتراع