أخبارNews & Politics

الطيبة الزعبية: جمهور غفير يودّع المربي عبد جاروشي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
31

حيفا
غيوم متفرقة
31

ام الفحم
غائم جزئي
31

القدس
غائم جزئي
31

تل ابيب
غائم جزئي
31

عكا
غيوم متفرقة
31

راس الناقورة
غيوم متفرقة
31

كفر قاسم
غائم جزئي
31

قطاع غزة
سماء صافية
34

ايلات
سماء صافية
33
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الطيبة الزعبية: جمهور غفير يودّع المربي عبد الرحمن جاروشي إلى مثواه الأخير وبكاء بناته أبكى الجميع

شيّعت جماهير غفيرة جثمان المربي عبدالرحمن عبداللطيف جاروشي (39 عاما)، ابن بلدة الطيبة الزعبية، حيث أثار بكاء بناته الثلاث أمام القبر مشاعر الجميع وبكى معها الكثير من المشيعين.


 شيّعت جماهير غفيرة جثمان المربي عبدالرحمن عبداللطيف جاروشي (39 عاما)، ابن بلدة الطيبة الزعبية، حيث أثار بكاء بناته الثلاث أمام القبر مشاعر الجميع وبكى معهن الكثير من المشيعين.

وترك المربي المرحوم زوجة مربية، تعلم في مدرسة في الطيبة الزعبية وثلاث بنات: رغد (11 عاما)، ملك (8) ولمار (5) - وعائلة وأصدقاء ومحبين يدعون له بالمغفرة والرحمة.

وقد وصل مدير مدرسة ال حياة في بلدة حورة في النقب وطاقم المعلمين لمشاركة العائلة حزنها في مصابها الجلل.

ونعى الاستاذ صبري العقبي، مدير مدرسة الحياة، الأهل قائلا: "قال تعالى: "وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمْوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ. الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ". صدق الله العظيم. بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ننعى اليكم وفاة المربي الفاضل والأخ والصديق العزيز في مدرسة "الحياة" الثانوية في بلدة حورة بالنقب، الأستاذ عبد الرحمن عبد اللطيف جاروشي، الذي قتل في جريمة عنف فجر اليوم، بدون ذنب اقترفه بل بسبب العصبية القبلية المقيتة.

وتابع قائلا: "نتقدم - بإسمي وباسم طاقم المدرسة والطلاب والطالبات - من زوجته وبناته وذويه بأصدق مشاعر الحزن والمواساة، سائلين الله ان يدخله فسيح جنانه وأن يلهمنا وأهله الصبر والسلوان".

وكتب الأستاذ جمال قدوره نعيا على صفحة معلمي الشمال في النقب، نعيا جاء فيه: "يد الغدر تطال الاصيل الطيب. بحزن عميق أالم يعتصر قلوبنا وبعقول مذهولة نزل علينا نبأ مقتل الاخ والصديق والمربي العزيز الغالي عبد الرحمن جاروشي رحمه الله. وللتنويه أود القول انه لم يكن له اي يد في الشجار الذي كان وانه قتل زورا وظلما وبهتانا. كلنا يعرفك يا عبد الرحمن ايها المربي الاصيل الفاضل المحترم الخلوق المؤدب كلنا نعرف بانك انسان رائع وانك على دين وخلق عال قليل من الناس مثله.. لقد عرفتك منذ ايام الدراسة في الجامعة ثم استمرينا معا في طريق التعليم بمنطقة النقب ولا اشهد فيك امام الله والخلق اجمعين الا بكل طيبة وخير .
رحمك الله واسكنك الفردوس الاعلى وحسبنا الله ونعم الوكيل بالظالمين".

كلمات دلالية
مواطنون من بئر السبع ينقذون رضيعة تركت داخل مركبة